مستشفى أحمد شوقى .. أول مستشفى لطب المسنين بطب عين شمس

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فى لحظة ما من لحظات حياتك قد يخونك عمرك وتجد نفسك فجأة وبدون مقدمات وحيداً فى مهب الريح تقذف بك عواصف الحياة من شاطئ لآخر وقد تكون بين هذا وذاك بلا معين أو سند وقد خارت قواك وضعفت سواعدك وانهارت قدميك من تحتك فعادت لا تقوى على حملك.

 

وبعدما كثرت فى حياتنا القصص الإنسانية لكبار السن وكيف استدار الزمن لهم بظهره تاركهم وحدهم يواجهون مصاعب الحياة لا يجدون يداً حنونة تحنو عليهم وتربت على أكتافهم لمؤازرتهم فى مواجهة قسوة الدنيا وتقلباتها الغادرة.

 

وقليل هم مَنْ يشعرون بالآخرين ويمدون لهم يد العون وأقل منهم مَنْ يفكرون فى مد جسور الأمل لمجموعة من البشر يستعدون لمغادرة الحياة الدنيا ولكنهم يأملون فى وداعها بعزة وكرامة.

 

والدكتور عبد المنعم محمود عاشور مصطفى (1934-2015( الشهير بعبد المنعم عاشور هو واحد من هؤلاء القلائل الذين أفنوا حياتهم لخدمة غيرهم والعمل على خلق سبل جديدة لهم فى نهاية المطاف يعينهم على مواجهة اللحظات الأخير بعزة وكرامة.

 

أما عن حياته العلمية فهوا أحد رواد تخصص طب المسنين وطب نفسية للمسنين ورعاية المسنين فى مصر والعالم العربى، وكان يحمل رتبة عميد طبيب متقاعد، وهو نموذج حقيقى للإنسان النشط وقد استمر حتى نهاية عمره يعمل "أستاذ غير متفرغ".

 

وإذا كنت واحداً ممن يرعون أحد كبار السن أو مرضى الزهايمر، فمن المؤكد أنك ستعرف أهمية الوحدة التى أنشأها الدكتور عبد المنعم عاشور بطب عين شمس، حيث أسس وحدة تابعة لمستشفيات كلية الطب جامعة عين شمس تحت اسم وحدة طب وصحة المسنين بكلية طب عين شمس عام 1982 وتم اعتماده كقسم أكاديمى تحت اسم قسم طب وصحة المسنين بكلية طب عين شمس عام 1996. تغير اسم القسم ليصبح قسم طب وصحة المسنين وعلوم الإعمار بكلية طب عين شمس فى عام 2010 مع تطوير اللائحة الداخلية.

 

ومع مرور الزمن ومع ازدياد عدد حالات كبار السن وتعدد احتياجاتهم وبعد مرور عشرات السنين على الوحدة فمن المؤكد أنها باتت فى حاجة الدعم والتطوير والتجديد ولكن الله يريد أن تنمو وتزدهر وحدة طب وصحة المسنين بكلية طب عين شمس لتصبح مستشفى كامل متكامل الأرجاء والبنيان والآلات والأجهزة الطبية الحديثة .. ولكن من أين ذاك التمويل الضخم الذى لن يقل عن ملايين الجنيهات.

 

وقد أرسل الله إحدى المصريات المقيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة السيدة (ملك عبد المنعم خليل) التى تواصلت مع مصر الخير وتبرعت بـمبلغ 48 مليون جنيه ليتم بناء المستشفى وتجهيزها على أعلى مستوى ويتم إطلاق اسم مستشفى الشهيد أحمد شوقى عليها لتقف المستشفى خالدة .. شاهدة بكل فخر واعتزاز على من فكروا فيها ومن أسسوها ومن تبرعوا لبنائها ومن كانوا وراء تشجيع المتبرعين على القيام بدورهم نحو وطنهم وذويهم.

مستشفى أحمد شوقي
 

 

مستشفى أحمد شوقي2
 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق