"الدرونز" العسكرية تواجه عدوا لدودا في ... فيديو وصور

"الدرونز" العسكرية تواجه عدوا لدودا في ... فيديو وصور
"الدرونز" العسكرية تواجه عدوا لدودا في 2021... فيديو وصور

© AFP / BIROL BEBEK

وتعد منطقة الشرق الأوسط واحدة من أكبر مسارح عمليات الطائرات المسيرة حول العالم، سواء من قبل دول كبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتمد على هذا النوع من الطائرات الحربية المسيرة في عدة صراعات أبرزها أفغانستان والعراق وسوريا واليمن، أو من قبل دول إقليمية مثل إيران وتركيا، التي تقول تقارير إنها أصبحت قوة عالمية بفضل إنتاج واستخدام الطائرات المسيرة العسكرية.

ورغم التوجه العالمي للاعتماد على "الدرونز" بصورة واسعة، إلا أن تطور وسائل الدفاع المضادة لها يجعل العالم على موعد مع معارك من نوع جديد بين الطائرات المسيرة العسكرية ووسائل الدفاع الجوي المضادة لها، بحسب مجلة "ديفينس ون" الأمريكية.

© AP Photo / Eric Gay

طائرة مسيرة "إم كيو-9 ريبر"

وتقول المجلة إن عام سيشهد ظهورا قويا لوسائل الدفاع المضادة للطائرات المسيرة، مشيرة إلى أن تطور تلك الدفاعات يمثل عدوا لدودا للطائرات المسيرة، التي سيكون لزاما على منتجيها أن يطورا وسائل هجومية تمكنها من تخطي تلك الدفاعات وتدميرها قبل تنفيذ أي مهمة عسكرية.

وتقول المجلة: "رغم أن الطائرات المسيرة أصبحت أكثر تطورا وأقل تكلفة من ذي قبل إلا أن تطور الدفاعات الجوية المضادة لها يفرض ضرورات جديدة أبرزها إحداث تغييرات على تصميم هيكل الطائرات وتجهيزها بأسلحة جديدة أكثر تطورا".

ورغم تقدم الولايات المتحدة الأمريكية في مجال تصنيع الطائرات المسيرة "الدرونز" إلا أن تطوير خصومها لطائرات مسيرة بقدرات خارقة، جعلها تخطط لإنفاق أكثر من 80 مليون دولار خلال 2021 من أجل الحصول على أسلحة كهرومغناطيسية لتدمير الطائرات المسيرة للعدو.

© AFP 2020 / -

طائرة مسيرة إيرانية

ولفتت المجلة إلى أنه في ذات الوقت ستواصل واشنطن تطوير الطائرات المسيرة العسكرية وتضع تمويلا خاصة بها يزيد عن 400 مليون دولار.

© Sputnik

الدرونز العسكرية وكيف تعمل

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.