إيلون ماسك vs ستيف جوبز.. 7 اختلافات فى رحلة عمالقة التكنولوجيا

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

اثنين من عمالقة التكنولوجيا وضعهم الكثيرين فى مقارنة، وهما إيلون ماسك وستيف جوبز، وذلك بسبب ما قدمه كلا منهما للعالم من تقنيات حديثة وتسهيل لأمور الحياة المختلفة، فستيف جوبز هو من أدخل لحياتنا أجهزة أبل بكل أنواعها، وذهب عن عالمنا لتبدأ التساؤلات عن من سيخلفه، حيث أشار العديد إلى إيلون ماسك بينما اعتقد آخرون أنه قد تجاوز ستيف جوبز نفسه لما له من إسهامات عظيمة فى الفضاء والبرمجة والنقل والطاقة.

 

 

وهنا نرصد مقارنة ما بين أسطورتى التكنولوجيا ومشوار كل منهما، لنتعرف عليهم أقرب ونعيش معهما مراحل نجاحهم منذ بدايتها، وذلك وفقا لمقارنة أجرها " Business Insider".

 


ايلون وستيف

النشأة

نشأ ماسك فى جنوب أفريقيا، وعاش طفولة صعبة عند انفصال والديه.

 

نشأ جوبز فى منزل العائلة التى تبنته فى وادى السيليكون، وهو مركز صناعات التكنولوجيا الأمريكية.

 

الدراسة

درس إيلون ماسك لمدة عامين فى جامعة كوينز فى اونتاريو بكندا، ثم حصل على درجتى الفيزياء وإدارة الأعمال من جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

فى حين درس ستيف جوبز بجامعة ريد فى بورتلاند بولاية أرجون، حيث لم يستمر فيها سوى 6 أشهر فقط وتركها.

 

أول وظيفة

إيلون ماسك: شركة zip2 وحاول افتتاح رواق للفيديو بجانب مدرسته فى سن الـ 16.

 

ستيف جوبز: مصمم ألعاب بشركة الاتارى، وحصل على تدريب فى الصيف مع شركة هيوليت باكارد فى مجال الحاسوب فى سن الـ13.

 

أول شركة

إيلون ماسك: شركة Zip2 لبرمجيات الويب

 

ستيف جوبز: شركة أبل للكمبيوتر

 

عدد الشركات التى انشأها

إيلون ماسك: خمس شركات وهى zip2 و paypal و SpaceX و SolarCity و تسلا

 

ستيف جوبز: شركتان وهما أبل وNext

 

الشهرة الأكبر

إيلون ماسك: صناعة الكهربائية والصواريخ، وكذلك الهايبر لوب

     

ستيف جوبز: تأسيس أبل وصناعة الآيبود والآيباد والأيفون


طبيعة الشخصية 

إيلون ماسك: اجتماعى وشارك انفصاله عن زوجته الثانية على تويتر، بالإضافة إلى أنه يتفاعل مع المستخدمين دائما عبر حسابه من خلال التغريدات

 

ستيف جوبز: يهتم بخصوصيته كثيرا ومتحفظ فيما يخص شئونه الخاصة 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق