أخبار عاجلة
الهلال يواجه بوهانغ ستيلرز في نهائي آسيا -
تدشين أكبر رحلة سعودية لاكتشاف الطلبة الموهوبين -

تغير المناخ يجعل الأرض أكثر قتامة.. اعرف ازاى

تغير المناخ يجعل الأرض أكثر قتامة.. اعرف ازاى
تغير المناخ يجعل الأرض أكثر قتامة.. اعرف ازاى

تشير دراسة جديدة إلى أن الأرض تعكس ضوءًا أقل مع استمرار تغير مناخها، وفقا لموقع "space"، كما تتغير المظاهر المناخية الرائعة بسبب التغير المناخى، وتعتبر السحب جزءًا معقدًا من المناخ، لذا يكافح العلماء لمعرفة كيفية استجابة السحب لتغير المناخ، وكيف ستشكل هذه الاستجابات بدورها للمناخ في المستقبل، لكن العلماء الذين يقفون وراء الدراسة الجديدة يعتقدون أن اكتشاف الانعكاسية يتوقف على ديناميكيات السحب فوق المحيط الهادئ.

 

ويعتمد البحث على ملاحظات استمرت عقدين من الزمان "20 عاما"، لظاهرة تسمى "إشراق الأرض"، وهو الضوء الذي تعكسه الأرض على سطح الجانب المظلم من القمر، جنبًا إلى جنب مع ملاحظات الأقمار الصناعية وانعكاسها على الأرض.

 

وكان العلماء فى مرصد Big Bear الشمسي في جنوب كاليفورنيا يدرسون كيفية تقلب سطوع الأرض منذ عام 1998، بحثًا عن التغييرات في المقاييس الزمنية من اليومية إلى العقدية "10 سنوات"، ولاحظ الباحثون أن هذه القياسات نسبية فقط وتستدعي المزيد من الملاحظات القوية، ربما حتى من مكعبات أو مرصد قمري.

 

وفى البحث الجديد، جمع العلماء هذه البيانات مع ملاحظات من غيوم ناسا ومشروع نظام الطاقة المشعة للأرض (CERES)، الذي يعمل منذ عام 1997 بأدوات على مجموعة من أقمار ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA). 

 

وجمع الباحثون مجموعتي البيانات معًا لمعرفة ما إذا كان سطوع الأرض يتغير وكيف على مدى عقدين كاملين ، وانخفضت كمية الضوء المنعكس على الأرض بنحو 0.5٪ - أو أقل بمقدار نصف واط من الضوء لكل متر مربع. (المتر المربع أقل بقليل من 11 قدمًا مربعًا). 

ويأتى معظم التغيير فى السنوات الثلاث الأخيرة من مجموعة بيانات الأرض ، التي حللها الباحثون خلال عام 2017 ، وتستمر بيانات CERES حتى عام 2019 وتظهر انخفاضًا أكثر حدة في نهايتها. 

وخلال ذلك الوقت ، حدد الباحثون أن سطوع الشمس - الذى مر خلال فترتين من النشاط الأقصى وفترة هدوء واحدة خلال فترة الدراسة - لم يتصل بشكل مفيد بالغطس في الانعكاس. لذا فإن التغيير في كمية الضوء الذي تعكسه الأرض يجب أن يأتي من تغيير في الأرض نفسها ، حسب رأي العلماء 

وعلى وجه الخصوص ، أشارت بيانات CERES إلى  فقدان الغيوم الساطع على ارتفاعات منخفضة فوق شرق المحيط الهادئ ، قبالة الساحل الغربي للأمريكتين ، حيث يسجل العلماء أيضًا زيادات شديدة في درجات الحرارة على سطح المحيط . 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تايون: التخلص من أزمة نقص الرقائق يحتاج إلى مساعدة ماليزيا
التالى دراسة: أكثر من 60% من مالكى أجهزة الكمبيوتر لم يسمعوا بـWindows 11