أخبار عاجلة

مركبة تابعة لناسا تتجول على سطح المريخ لأول مرة

مركبة تابعة لناسا تتجول على سطح المريخ لأول مرة
مركبة تابعة لناسا تتجول على سطح المريخ لأول مرة
أعلنت وكالة ناسا ، أن المركبة التي هبطت على سطح المريخ بحجم السيارة الشهر الماضي، قد اتخذت أول دوران لها على السطح الصخري لجزيرة جيزيرو كريتر. قطعت العجلات الست للمركبة الجوالة حوالي 21 قدمًا لإجراء اختبار تنقل رئيسي يوم الخميس الماضي، حيث يستعد المهندسون بالعودة إلى الأرض لتنفيذ الأهداف العلمية الأساسية للمهمة وفقا لموقع the verege. 

 

تركت عجلات المركبة الستة المصنوعة من الألمنيوم مسارات على تراب المريخ - كما تم التقاطها بواسطة إحدى الكاميرات الموجودة على متن المركبة - بعد القيادة على التوالي لمسافة 13 قدمًا، ثم استدارة لمسافة 8 أقدام.

 

وقال أنيس ظريفيان مهندس اختبار التنقل في المثابرة، للصحفيين إن الأمر سار "بشكل جيد للغاية" وكان أداؤه أفضل مما كان عليه خلال اختبارات ما قبل الإطلاق على الأرض.

 

تقول: "لا أعتقد أنني كنت أكثر سعادة من أي وقت مضى لرؤية مسارات للعجلات - وقد رأيت الكثير منها". "هذا مجرد معلم كبير للمهمة وفريق التنقل. لقد قدنا على الأرض، ولكن القيادة على المريخ هي حقا الهدف النهائي ".

 

على الرغم من قصرها، إلا أن عرض القيادة منح المهندسين ثقة متجددة في أن المركبة الجوالة التابعة لوكالة ناسا البالغة قيمتها 2.4 مليار دولار جاهزة للسفر لمسافة 656 قدمًا خلال العامين المقبلين لتحليل الصخور وجمع عينات من تربة المريخ المرغوبة في مهمة عودة مستقبلية.

واعرب روبرت هوج، نائب مدير المهمة  عن سعادته قائلا:"كان هذا رائعًا جدًا لرؤيته الليلة الماضية".

 

يقول ظريفيان، إن السرعة القصوى للمثابرة هي 0.1 ميل في الساعة وذلك مثل شقيقتها روفو كيوريوسيتي، "لذا فهي ليست سريعة جدًا". إنها تستخدم نظام تعليق "بوجي" يمكنه التسلق فوق صخور كبيرة مثل عجلاتها الخاصة، التي يبلغ قطرها حوالي 20 بوصة، مع الحفاظ على مستوى جسمها الرئيسي.

 

لكن الهبوط بإنسان آلي بعجلات على المريخ لا يتعلق بالسرعة. مع وجود جهاز كمبيوتر محسّن لتجنب العقبات وحفر الرمال، "سيكون لدينا وقت أقل في التخطيط للقيادة ووقت تعطل، والمزيد من الوقت لدراسة العلوم" ، كما يقول ظريفيان.

 

منذ الهبوط في 18 فبراير، أعادت المثابرة آلاف الصور من معظم كاميراتها الـ 19 الموجودة على متنها، بما في ذلك إطار تم إصداره يوم الجمعة الماضية يظهر دلتا Jezero، وهو موقع مستهدف للمركبة الجوالة للتوجه نحو المستقبل القريب. يقول العلماء إن الشكل الأرضي المرتفع، الذي يُنظر إليه محاطًا بمسار عائق من الصخور وحفر الرمال، هو ملتقى بين نهر قديم جاف والبحيرة التي اعتاد جيزيرو أن تكون قبل 3.5 مليار سنة.

 

وتدرس فرق المهمات في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في كاليفورنيا مسارات مختلفة لرحلة المثابرة إلى الدلتا، بهدف الاستقرار على واحدة في الأسابيع المقبلة "الأكثر كفاءة وأمانًا وإثارة للاهتمام من الناحية العلمية"، كما تقول كاتي ستاك مورجان، مهمة البعثة نائب عالم المشروع.

 

وأصدرت ناسا أول بانوراما عالية الدقة من Perseverance هذا الأسبوع تم التقاطها بواسطة كاميرا المسبار Mastcam-Z. تم التقاط صور الفسيفساء الـ 79 بعد ظهر المريخ يوم 22 فبراير ،، وقام أحد مستخدمي YouTube بتحريرها في فيديو بدقة 4K يمر ببطء عبر أفق Jezero.

 

يقول مورجان إن الصخور التي ظهرت في الصور الجديدة لـ Perseverance "قد ترسبت على الأرجح عن طريق الأنهار التي تتدفق إلى بحيرة Jezero القديمة" ، مضيفًا أن العلماء يعملون على فهم أصل الصخور.

 

انطلقت المثابرة من فلوريدا الصيف الماضي في رحلة مدتها سبعة أشهر إلى الكوكب الأحمر، مستغلة نافذة زمنية مدتها شهرين عندما تصطف الأرض والمريخ بشكل وثيق في مداراتهما حول الشمس مرة كل عامين. 

 

وبعد 293 مليون ميل، نجت من الغطس السريع لمدة سبع دقائق في الغلاف الجوي للمريخ الشهر الماضي ونفذت هبوطًا معقدًا للغاية في Jezero Crater ، وهو قاع بحيرة جاف يأمل العلماء أن يحمل علامات على الحياة الميكروبية المتحجرة من مليارات الكائنات في سنين مضت.

 

وأحيا فريق مهمة المسبار ذكرى موقع هبوط المركبة في جيزيرو بتسميته على اسم أوكتافيا إي بتلر، مؤلفة الخيال العلمي الراحلة وأول امرأة سوداء تفوز بجائزة هوجو وجائزة نيبولا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى "لينكد إن" يتجه لتقديم شبكة صوتية مثل Clubhouse