أخبار عاجلة
"السيسي" يصدق على حركة ترقيات التمثيل التجارى -

طارق السعيد ومصطفى رياض يحتفلان بعيد ميلادهما اليوم

طارق السعيد ومصطفى رياض يحتفلان بعيد ميلادهما اليوم
طارق السعيد ومصطفى رياض يحتفلان بعيد ميلادهما اليوم

يحتفل طارق السعيد، نجم الأهلى والزمالك ومنتخب مصر السابق، اليوم الأثنين، بعيد ميلاده الـ"43"، لاسيما أنه من مواليد 5 أبريل لعام 1978.

"ريفالدو الكرة المصرية" كما لقبته الجماهير كان يلعب فى مركز الوسط المهاجم ومركز الجناح الأيسر، وبدأ مشوار كرة القدم فى ناشئى الأهلى من عمر 11 إلى 14 عامًا، ثم انتقل للزمالك فى 1992 وعمرة 15 عاما، ولعب فى قطاع الناشئين حتى صعد للفريق الأول وعمره 17 عامًا فى موسم 95/96 تحت قيادة مستر فيرنر ومحمود سعد.

رحل طارق السعيد عن القلعة البيضاء فى 2001 ليخوض رحلة احتراف ناجحة فى فريق أندرلخت البلجيكى حتى 2003 حصل خلالها على بطولة الدورى والسوبر، ثم عاد للزمالك موسم 2003 حتى 2005 ثم انتقل للقلعة الحمراء من 2006 إلى 2008، وفاز بلقب أفضل لاعب فى مصر وحصل على لقب هداف الدورى فى عام 2001 مع الزمالك، كما حصل على 14 بطولة للدورى المحلى مع الزمالك، و8 بطولات مع الأهلي، وكان ضمن قائمة منتخب مصر التى حققت كأس الأمم الأفريقية 1998.

وحصد طارق السعيد مع الزمالك بطولة الدورى العام المصرى (2000/2001 & 2002/2003 & 2003/2004)، كأس مصر (1998/1999، بطولة أفريقيا لأبطال الكؤوس 2000، بطولة أفرواسيوى (1997/1998)، البطولة العربية 2003، والسوبر المصرى السعودى 2003.

وشارك مع المنتخب المصرى فى 66 مباراة دولية وكان أشهرها تسجيله هدفين فى المباراة التاريخية مع الجزائر عام 2002 بتصفيات كأس العالم.

وبدأت الإصابة فى التهام مشوار طارق السعيد الكروى ليقرر اعتزال الساحرة المستديرة فى موسم 2009 حفاظاً على تاريخه.

كما يحتفل اليوم الاثنين مصطفى رياض غزال الكرة المصرية وهداف الترسانة الأسبق بعيد ميلاده الـ80 حيث إنه مواليد 5 أبريل عام 1941 في بولاق أبو العلا، ونشأ في أسرة مكونة من الوالدين و خمسة أبناء ثلاث بنات و ثلاثة ذكور وجاء ترتيبه بينهم الثاني في الذكور.

ويبدو أن عائلة رياض كانت عاشقة للشوكيش حيث كان محمد الشقيق الأكبر لمصطفى لاعبا بفريق الترسانة الأول عام 1955، كما انضم حسن الشقيق الأصغر إلى أشبال الترسانة أيضا عام 1964.

ذات يوم كان شقيقه محمد رياض يشترك ضمن فريق نجوم الطلبة في حي بولاق طلب منه مصطفى أن يذهب معه ليشاهد إحدى المباريات فرفض، فاستقل مصطفى الترام من على الشمال خوفاً أن يراه شقيقه فلمحه و حاول أن يقفز من الترام وهو يسير بسرعة مما أدى إلى اصابته إصابة بالغة، هذا الحادث دفع والده إلى إشراكه في نادي الترسانة الذى يلعب به شقيقه حتى يكون مطمئنا على سلامته.

انضم مصطفى رياض مع شقيقه محمد إلى نادى الترسانة وقدمه إلى الكابتن يوسف علي و الكابتن أرشد أحد المسئولين عن اختيار الناشئين الجدد في عام 1954، وانضم مصطفى إلى فريق الأشبال، و في عام 1956 كان أول اشتراك رسمي لمصطفى رياض مع النادي في دوري الأشبال الذى لم يكتمل بسبب العدوان الثلاثي على مصر.

خلال هذه الفترة تم تكوين فريق حي بولاق للاشتراك في دوري على مستوي أحياء القاهرة، واستمرت لأكثر من شهرين، وظهر خلالها مصطفى رياض بشكل نال اعجاب الجماهير و حصل على كأس أحسن لاعب و لقب هداف الدورة، كما حصل فريق حي بولاق على المركز الثاني.

و في موسم 59- 1960، تم تصعيد مصطفي رياض للإنضمام إلى الفريق الأول و بدأ الاشتراك في اللقاءات الودية، وكانت أول مباراة رسمية لمصطفى رياض مع الترسانة موسم 1960، أمام طنطا وانتهت بفوز الأخير بنتيجة 4-3.

بدأت رحلة النجومية بعد 5 سنوات من انضمام مصطفى رياض إلى الترسانة وبالتحديد عام 1957 عندما انضم إليه شبل آخر حسن الشاذلي ليقدما ثنائيا كرويا نادرا على مدى 20 عاماً.

حقق الترسانة في عهد مصطفى رياض عدة بطولات: الدوري العام لأول مرة موسم 62- 63، و كأس مصر موسم 64-65، وكأس مصر موسم 66 – 67 و كأس الصاعقة بسوريا عام 1969 و كأس الحلاء بسوريا عام 1969.

في 19 نوفمبر 1976 اعتزل الثنائي الفريد مصطفى رياض والشاذلي وهما في المجد وتركا الملعب قبل أن يلفظهما و أقيمت مباراة الاعتزال مع منتخب الأندية بالنادي الأهلي وتركا الملعب واتجها للتدريب، ولكن بعد الاعتزال قرر مصطفى رياض والشاذلي العودة مرة أخرى للملاعب.

وعن لقب الغزال الأسمر قال نجم الشواكيش: ياه من زمان كان الجمهور بيسمينى الغزال الأسمر عشان كنت سريع، إبراهيم يوسف قالهم إن الغزال هو مصطفى رياض، ومصطفى يامصطفى اتقالت لى قبل ما اتقالت لمصطفى عبده.

سجل مصطفى رياض 107 هدفاً في سبع سنوات خلال الفترة من 1960 وحتى 1967 في مباريات الدوري المصري و كأس مصر.

ومن المباريات التى لا تنسى في تاريخ الغزال الأسمر، مبارياته في دورة طوكيو أبرزها مباراة منتخب مصر أمام كوريا الجنوبية التى سجل فيها 6 أهداف ووصل بالفريق إلى دور الثمانية ، كما يعتز بمباراة مصر وليبيا باستاد القاهرة، كانت مصر مهزومة بثنائية نظيفة في الشوط الأول قبل أن تفوز في الشوط الثاني بنتيجة 3-2، سجل الثلاثية كل من محمود بكر و مصطفى رياض و رفعت الفناجيلي.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق شوبير: «الجو في بيراميدز مش حلو.. وميدو زي ما جه زي ما مشي»
التالى مدرب منتخب مصر يكشف عن مهاجم الأهلي صاحب اللمسة الحاسمة