مدافع أتلتيكو مدريد السابق يكشف سر مغادرته تشيلسي

مدافع أتلتيكو مدريد السابق يكشف سر مغادرته تشيلسي
مدافع أتلتيكو مدريد السابق يكشف سر مغادرته تشيلسي

أكد فيليبى لويس لاعب تشيلسي وأتلتيكو مدريد السابق، إن عدد من الرسائل للمدير الفني، دييجو سيميوني، عندما كان لاعبا في الأتلتي، كان أمرا "مثيرا للتوتر".

وأقر الظهير البرازيلي (35 عاما)، في مقابلة مع صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، قبل اللقاء المرتقب بين تشيلسي وأتلتيكو، في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، غدا الثلاثاء، بأنه عندما يتلقى رسائل من المدرب الأرجنتيني الآن، فإنه يعتبرها رسائل من صديق، لكن قبل ذلك كانت "تسبب توترا".

مع ذلك، قال لويس إن إحدى تلك الرسائل، دفعته إلى مغادرة تشيلسي والعودة إلى الروخيبلانكوس.

وأوضح "سيميوني قال لي (عد، سنفوز من جديد، وأنا بحاجة إلى ظهير مثلك).. فعلت ذلك، وقال لي (أترى؟ أنت فقط تلعب بشكل جيد تحت قيادتي).. لقد أخرج أفضل ما لدي، كان يفهم عقليتي تماما".

وأكد أنه ليس من السهل اللعب مع سيميوني، لأنه "ليس لديه قلب"، موضحا أن "كل ما يقرره هو الفوز".

واختتم بقوله "عندما قدم إلى الفريق في عام 2011، كان أتلتيكو يبتعد عن الهبوط بأربع نقاط، وحصل على لقب الدوري الأوروبي في ذلك الموسم.. هذا النجاح له اسم: دييجو سيميوني".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.