قبل قمة محترفى اليد .. تعرف على الأوراق الرابحة فى صفوف القطبين

قبل قمة محترفى اليد .. تعرف على الأوراق الرابحة فى صفوف القطبين
قبل قمة محترفى اليد .. تعرف على الأوراق الرابحة فى صفوف القطبين

تنتظر الجماهير المتابعة لدورى محترفى كرة اليد المواجهة المرتقبة بين فريقى الأهلى و الزمالك المقرر إقامتها فى السادسة مساء الليلة على صالة إستاد القاهرة فى إطار الجولة الرابعة بالمرحلة الثانية من الدورى للموسم المحلى / .

ويسعى حسين زكى المدير الفنى لفريق الزمالك لتصحيح أوضاع الفريق بعد الخسارة المفاجئة للفريق فى الجولة الماضية أمام سبورتنج، حيث يمتلك الزمالك مفاتيح لعب قوية فى صفوفه أبرزها اللاعب وسام نوار الذى يعد أحد أفضل العناصر التى خاضت المباراة الماضية بمفردها و يعول أيضا الزمالك فى هذه المباراة أمال على الثلاثى الدولى المخضرم أحمد الأحمر ويحيى الدرع وأكرم يسرى خاصة إنهم نجوم فى تقديم مردود قوى فى بطولة العالم الأخيرة التى أقيمت على أرض مصر.

بينما يعتمد طارق محروس المدير الفنى للأهلى الذى يخوض اللقاء بمعنويات مرتفعة نظرا لتصدره جدول الترتيب على كلا من حارس المرمى المتألق محمد عصام الطيار و نجم خط الدفاع إبراهيم المصرى ودينامو صناعة اللعب إسلام حسن الذى أعلن إعتزاله اللعب دوليا مؤخرا فى ظل توتر الأوضاع بينه و بين المدير الفنى الإسبانى روبرتو باروندو جارسيا الذى إستبعده فى عدد من مباريات بطولة العالم الأخيرة بالرغم من خبراته .

يتصدر الأهلى جدول دورى المحترفين برصيد 12 نقطة يليه سبورتنج بالمركز الثانى برصيد 10 نقاط ثم الزمالك يحل ثالثا بنفس عدد النقاط لفارق الأهداف، ثم هليوبوليس فى المركز الرابع برصيد 7 نقاط يليه طلائع الجيش فى المركز الخامس بنفس الرصيد ثم الأوليمبى فى المركز السادس بـ 6.5 نقطة نظرا لحسبة النقاط الإعتبارية فى المرحلة الأولى والتى يقدر فيها التعادل بنصف نقطة، ومن بعده الطيران فى المركز السابع برصيد 4 نقاط و أخيرا الزهور فى المركز الثامن و الأخير برصيد 3.5 نقطة 

ونجح اتحاد كرة اليد برئاسة هشام نصر فى إنقاذ القمة من التأجيل بالحصول على الموافقة الأمنية بعد تدخل وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى للتوسط لاستعجال الحصول على الموافقة الأمنية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.