دراسة طبية .. نام كويس تزداد وسامة وجمالا

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث التي أجريت في وقت سابق أن عدم الحصول على نوم كاف يمكن أن يؤثر على مزاج الشخص وإنتاجيته، وأما مؤخراً فقد أظهرت دراسة حديثة أن النوم يمكن أن يؤثر أيضاً على مظهر الشخص العام طوال اليوم.


وبحسب الخبراء فيمكن لليلة نوم سيئة أن تغير لون الجلد وحيوية العيون بالإضافة إلى إمكانية ظهور المزيد من التجاعيد التي لم تكن موجودة من قبل.


ووجد عدد من الخبراء أن النوم الجيد يمكن أن ينعكس بشكل إيجابي على الفرد ما خلق مفهوما يُعرف باسم "نوم الجمال".


وفي حال كنت ترغب في الظهور بشكل أكثر جاذبية، فإن هناك وقتاً مثالياً يجب التوجه عنده إلى الفراش للحصول على نوم كاف.


ووفقاً للدراسة الجديدة التي أجرتها العلامة التجارية الرائدة في مجال الأسرّة Sealy البريطانية، فإن الذين يحصلون على معدل نوم بين 9 إلى 10 ساعات في الليلة هم الأكثر تألقا في مظهرهم البدني.


وتشمل هذه التحسينات بشرة أكثر نضارة وعيوناً أكثر إشراقاً ومظهراً أفضل بشكل عام، بحسب وكالات.


وأظهرت الدراسة، أن أفضل وقت للذهاب إلى الفراش هو الساعة 9:45 مساءً، على أن يكون وقت الاستيقاظ عند الساعة 6:55 صباحاً.


وعلى الرغم من أن وقت النوم المقترح قد يكون (أبكر قليلاً أو كثيراً) مما إعتاده معظم البالغين، فقد أكد خبير النوم نيل روبنسون، على أهمية "نوم الجمال"، قائلاً، يسعى الكثير منا إلى الظهور والشعور بالرضا وإنفاق مبلغ كبير من المال في محاولة القيام بذلك، ومع هذا، يبدو أننا ننسى أن تحقيق ليلة نوم أفضل يمكن أن يؤثر إيجاباً على مظهرنا العام.


وأضاف خبير النوم، مع وضع الأمر في الاعتبار، من المهم مراعاة نوعية النوم الذي تحصل عليه والقيام بكل ما هو ممكن لخلق بيئة تجعل النوم الجيد أكثر احتمالاً.


يذكر أن العديد من الدّراسات كانت قد أظهرت أن أفضل وقت للذهاب إلى النوم هو الساعة التاسعة مساءً، بالنسبة لمن أعمارهم ما بين 18-45، وأما كبار السّن فقد يحتاجون إلى النوم في وقتٍ أبكر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق