أخبار عاجلة
ضبط ٣ أطنان دواجن مجهولة المصدر بالقليوبية -

السليمان: المتحدثون الرسميون يخوضون معاركهم أحيانًا دون دروع أو سيوف

-02-17

السليمان: المتحدثون الرسميون يخوضون معاركهم أحيانًا دون دروع أو سيوف

يواجهون ضغوطاً ذاتية في الموازنة بين فطرتهم الإعلامية ومهنتهم

المواطن - الرياض

العناوين الفرعية

أكد الكاتب خالد السليمان أن المتحدثين الرسميين يخوضون معاركهم أحيانًا دون دروع أو سيوف، كما أنهم يواجهون ضغوطاً ذاتية في الموازنة بين فطرتهم الإعلامية المتمردة على قيود المعلومة المبسترة أو المعلبة، ومهنتهم كمتحدثين.

جاء ذلك في مقال الكاتب خالد السليمان اليوم الأربعاء في صحيفة عكاظ، جاء في نصه ما يلي:

نص مقال خالد السليمان: 

أظن أن أصعب مهنة اليوم هي مهنة المتحدث الرسمي، فهم واجهة المؤسسة ولسان إدارتها، وغالباً ما يكون المتحدث الرسمي شخصية إعلامية ذات خبرة سابقة في ممارسة العمل الصحفي، والإعلامي بطبعه باحث عن المعلومة ومنقب عن الحقيقة وطارح للأسئلة الجريئة، لكنهم في ثياب المتحدثين الرسميين تجدهم مقيدين بالمساحة التي تحدد لهم في التعامل مع الرأي العام، ومتسلحين بالحذر في التعامل مع الإعلاميين!

التعامل مع المتحدث الرسمي: 

وككاتب أو صحفي أجد أن التعامل مع المتحدث الرسمي القادم من دهاليز وسائل الإعلام أكثر صعوبة من التعامل مع المتحدث القادم من قاعات الجامعة، فهم أقدر على فهم الممارسة الإعلامية وكشف دهاليزها والتعامل مع الإعلاميين!

وكأن الضغوط التي يواجهونها في عملهم لا تكفي حتى يواجهوا ضغوطاً ذاتية في الموازنة بين فطرتهم الإعلامية المتمردة على قيود المعلومة المبسترة أو المعلبة، ومهنتهم كمتحدثين لا تخرج تصريحاتهم وإجاباتهم عن المسار المحدد بالمسطرة لتحسين صورة مؤسساتهم أو ترميم أضرار رد فعل الرأي العام والإعلام تجاه قرارات أو تصريحات أو زلات رؤسائهم!

عيادة خاصة للمتحدثين: 

ولصديقنا د. أحمد الجميعة الكاتب والإعلامي والمشرف العام على إدارة الإعلام والاتصال بوزارة التعليم اقتراح طريف بإنشاء عيادة خاصة للمتحدثين الرسميين، وكنت أظن أن ما يحتاجه المتحدثون الرسميون نادٍ خاص بهم ينفسون فيه عن ضغوطهم وليس عيادة للمعالجة، لكن الحقيقة أنهم في كل الأحوال يقومون بمهمة كبيرة ويخوضون معاركهم غالباً دون دروع أو تروس.. وأحياناً دون سيوف أيضاً!
شارك الخبر

شارك الخبر

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق «الإسلامية»: إغلاق 6 مساجد لثبوت 6 إصابات بـ«كورونا» بين المصلين
التالى وطني للحديد تنهي 2020 بدون تعثر و20% نمواً بالأرباح