أخبار عاجلة

العاهل الأردني: نوفر فرصا لاستثمارات في مبادرات المناخ

العاهل الأردني: نوفر فرصا لاستثمارات في مبادرات المناخ
العاهل الأردني: نوفر فرصا لاستثمارات في مبادرات المناخ
قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إن التنمية الاقتصادية المستدامة في القرن الحادي والعشرين تتطلب موارد وممارسات خضراء، وأن على العالم الملتزم بالممارسات الصديقة للبيئة أن يحقق تطلعات شعوبه. واعتبر أنه ليس أمرا محسوما أن التغير المناخي بآثاره المدمرة سيحكم مستقبلنا، فلدينا اليوم أكثر من أي وقت مضى وفرة في المعرفة المختصة، والأدوات العملية، وأمامنا فرص كبيرة إن أدركناها، لذا دعوني أذكر اثنين من أهم العوامل المطلوبة للنجاح.

واعتبر العاهل الأردني خلال كلمته في قمة المناخ اليوم(الإثنين)، أن تحقيق التكامل الوثيق بين إجراءات التعامل مع التغير المناخي والتنمية الاقتصادية، بحيث يعكس هذا النهج التكاملي الواقع الذي نعيشه.

وأفاد العاهل الأردني: لقد وجدنا حلولا في الطاقة المتجددة، وتحلية المياه، وتقنيات الري الحديثة، والانتقال إلى وسائل النقل الكهربائية، لافتا إلى أن برنامج الأردن للتعافي الأخضر يسير بالتوازي مع رؤية التحديث الاقتصادي التي أطلقتها المملكة، فنحن نعمل على الاستثمار في مواردنا الوفيرة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وأعلن أن الأردن يعد رائدا إقليميا في إنتاج الطاقة النظيفة، إذ يتم توليد 29% من الكهرباء من خلال الطاقة المتجددة، ونسعى لتصل النسبة إلى 50% بحلول عام 2030، كما تمكنا من زيادة مساهمة المملكة في التقليل من الانبعاثات الكربونية بمضاعفة هدفنا للعام 2030، ونعمل على تشجيع الشراكات الاقتصادية الخضراء لتوفير فرص العمل الجديدة ومستقبل من الأمل.

ولفت ملك الأردن إلى أن العامل الثاني لنجاح إجراءات التعامل مع التغير المناخي هو التعاون الوثيق على المستويين الإقليمي والدولي، إضافة إلى التعاون بين القطاعين العام والخاص، للاستفادة من الفرص والتشبيك بين الموارد والقدرات، كما أن أحد أهم الجوانب هنا هو توفير التمويل للدول النامية للتخفيف من الأضرار المناخية والتكيف مع آثارها.

وذكر أن الأردن بسجله الحافل بالمشاريع الناجحة في مجال الاستجابة لآثار التغير المناخي، حريص على أن يكون مركزا إقليميا للتنمية الخضراء، فنحن نعمل بالشراكة مع مصر، والعراق، والإمارات، والسعودية، والبحرين، ودول أخرى لزيادة منعة المنطقة بأكملها، مؤكدا أن الأردن يوفر مجالا واسعا من الفرص للاستثمار في مبادرات تعنى بالمناخ، مثل البنية التحتية الخضراء، والمركبات الكهربائية، والزراعة، وقطاعات أخرى. كما أننا نعمل مع الإمارات في مشروع الازدهار لزيادة موارد الطاقة والمياه النظيفة، فيما يجري العمل على مشروع مبتكر في محمية العقبة البحرية، بالتعاون مع شركاء عالميين، سنساعد من خلاله في إيجاد حلول لآثار التغير المناخي على المحيطات التي تتجاوز حدود الأردن.

ودعا إلى إنقاذ مواقع التراث العالمي المهددة بفعل التغير المناخي، فالبحر الميت ونهر الأردن كنوز من الماضي وموروث للمستقبل، ويتحتم علينا ألا نكون الحلقة التي تكسر هذا الرابط.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق انتخابات الكونغرس.. حظوظ كبيرة للجمهوريين
التالى «الإحصاء»: ارتفاع معدلات حركتي المرور الجوي والمائي خلال عام 2021م