أخبار عاجلة

صرف 756 ألف ريال لـ453 مستفيدًا من العاملين في «النقل الموجه»

صرف 756 ألف ريال لـ453 مستفيدًا من العاملين في «النقل الموجه»
صرف 756 ألف ريال لـ453 مستفيدًا من العاملين في «النقل الموجه»

«هدف»: لشهري أكتوبر ونوفمبر

أنهى صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، صرف الدعم لـ453 مستفيدًا من العاملين في النقل الموجة لشهري أكتوبر ونوفمبر (2020)، بمبلغ إجمالي (756293) ريالًا؛ وذلك ضمن برنامج العمل الحر في النقل الموجه.

وأوضح «هدف»، أن بيانات الأداء الخاصة بالعاملين في نشاط توجيه المركبات للشهرين المشار إليهما أعلاه؛ أظهرت التزمًا بتحقيق أعلى معدلات الأداء؛ ما انعكس على دخل العامل وحصوله على سقف الدعم الأعلى المقر.

وبيَّن الصندوق أن هذا يعزز جهود الصندوق الرامية إلى إيجاد فرص عمل للمواطنين والمواطنات، وتحقيق الاستقرار الوظيفي والمهني، والتحفيز على زيادة الإنتاجية.

كما يعمل «هدف» حاليًّا على استكمال إجراءات التحقق اللازمة لصرف الدعم لشهر ديسمبر الماضي؛ وذلك خلال الأيام القليلة القادمة.

زيأتي تنفيذ برنامج العمل الحر في النقل الموجه، وفقًا لمذكرة تفاهم أبرمها «هدف»، في وقت سابق، مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والهيئة العامة للنقل، وشركة عمل المستقبل، بهدف التوسع في دعم وتأهيل القوى العاملة الوطنية، ومشاركتها في سوق العمل، تماشيًا مع مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

ووفقًا لمذكرة التفاهم، يقدم الصندوق دعمًا شهريًّا للمستفيدين والمستفيدات من البرنامج يصل إلى 2400 ريال شهريًّا ولمدة تصل إلى 24 شهرًا ميلاديًّا من تاريخ إطلاق البرنامج، كما يقدم دعمًا تحفيزيًّا مقداره 3.000 ريال كل ستة أشهر للمستفيد المستمر في تحقيقه متطلبات الأداء المطلوبة.

وحول خطوات ومراحل الاستفادة من البرنامج، أبان «هدف» أن رحلة الباحث عن عمل تمر بعدة مراحل؛ هي: التسجيل في أحد التطبيقات المعتمدة من هيئة النقل، وإصدار وثيقة العمل الحر من منصة العمل الحر، والتقديم على طلب الدعم من خلال البوابة الوطنية للعمل «طاقات»؛ وذلك في أول عشرة أيام من كل شهر ميلادي، والتحقق الشهري من استيفاء معايير الأداء، على أن يتم في المرحلة الأخيرة إيداع مبلغ الدعم في حساب المستفيد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى قصة محتال نجران.. أوهم موظفات بـ«الصحة» بقدرته على نقلهن وحملهن كفالة قروض