أخبار عاجلة
الرى: إزالة 27 مخالفة على النيل فى 5 محافظات -
الصحة: وفاة واحدة و130 إصابة جديدة بـ كورونا -

آخر جلسة علاج

آخر جلسة علاج
آخر جلسة علاج
ارتسمت ابتسامة عريضة على وجه «فتاة النابالم» الفيتنامية، التي أثار نشر صورتها وهي عارية في التاسعة من عمرها، بعد تعرض قريتها لقنابل نابالم، ألقاها المقاتلون الفيتناميون الجنوبيون في يونيو 1972، اهتماماً عالمياً كبيراً، بعد حصولها أمس الأول على الجلسة الـ 12 والأخيرة من جلسات علاج بالليزر في معهد ميامي للأمراض الجلدية والليزر، بعد 50 عاماً من إصابتها بحروق بشعة. والتقت فان ثي كيم فوك، أثناء بقائها لتلقي العلاج في ميامي، بالمصور الفيتنامي أوت، الذي التقط تلك الصورة التاريخية التي أهلته للحصول على إحدى جوائز بوليتزر للصحافة. وأوضحت فوك أنها تكره تلك الصورة. وأضافت أن القنبلة البشعة أحرقت ملابسها على جسدها الصغير. وذكرت أنها ظلت تشعر بآلام فظيعة طوال حياتها بعد القنبلة. وكانت قد انتقلت للإقامة في كندا خلال تسعينات القرن الماضي، حيث أنشأت مؤسسة خيرية لتوفير السند للأطفال المتضررين من الحروب. وأوضحت أنها أضحت تشعر حالياً بأنها أم وجدة تدعو إلى السلام، ومساعدة الآخرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى النصر على البطل والوصيف!