أخبار عاجلة

بيعة خير وولاء ومحبة صادقة

بيعة خير وولاء ومحبة صادقة
بيعة خير وولاء ومحبة صادقة
يقف الزمان بمقدار الدهشة والانبهار في ذكرى البيعة الخامسة لولي العهد الأمين، بدعم الأغلبية الساحقة من هيئة البيعة ليسطّر في صفحات الوطن تاريخاً جديداً مشرقاً بالخير والأمل.

بيعة أرادها الله أن تكون بيعة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من حمولة المعاني الوضيئة من حيث رمزية الزمان والمكان والشخصية، والتداعيات، وسجل المنجزات.. الذي أضاف للإنسانية سطراً من سطور الوفاء، وأضاف للتاريخ معنى جديداً من معاني الحب والإخلاص، المفضي إلى السلام والطمأنينة، والغاية رفاهية هذا الشعب الوفي، وحماية هذا الوطن الأبي، فامتدت الأيادي بالمبايعة، وتصافحت الكفوف إعلاناً بذلك طوعاً واختياراً ورضاً بهذه القيادة الرشيدة المباركة.

محمد بن سلمان، الرقم الصعب، والمعادلة التي قلبت الموازين في أوجز وقت بالرؤية المتكاملة، التي كتبت سطر إنجاز فريد في كراسة التاريخ عموماً، وتاريخ المملكة العربية السعودية حديثاً.. إنها شخصية سيطول الحديث عنها كثيراً في مباحث التاريخ الحفي بأفذاذ الرجال، وصنّاع المواقف على مستوى العالم، فلتتسع سطور التاريخ، وتستعد الأقلام لسجل حافل، لشخصية، أقل ما توصف به أنها «استثنائية»، في طموحها، ورؤيتها، وتكوينها، وأحلامها، ومنجزاتها، وقدراتها، وتمتح من معين العطاء الثر، والعمل المثمر، والوفاء للأوطان الذي هو قدر العظماء.

سجل حافل كتبته يداه في كل مجال منذ جلوسه على كرسي ولاية العهد، فكان كفؤاً للثقة، ونظيراً للمسؤولية الكبيرة التي ألقيت على عاتقه، دخلها مسلحاً بتلك الرؤية التي أدارت بوصلة العالم إلى «سعودية جديدة».. في كل شيء شكلاً ومضموناً وواقعاً ملموساً، رؤية نظرت إلى أفق يتراحب نحو مستقبل واعد لوطن بحجم الشمس مرتبة الأوضاع بنسق متزامن يستهدف «التحول الوطني»، ويتسامق إلى ما هو أرحب من ذلك، على كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، وغيرها من الآفاق والمجالات الأخرى.

إن العد والإحصاء في ما تم من منجزات يطول، وتقصر عنه هذه المساحة، ويضيق عنه الزمن الآن.. فهذه الرؤية الكريمة المباركة استطاعت أن تحرر الاقتصاد السعودي من الارتهان والاعتماد على النفط، باستغلال كافة الموارد الاقتصادية الأخرى، وأتاحت المجالات أمام الاستثمار ورؤوس الأموال لتجد طريقها في السوق السعودي، في حركة نشطة، وسط عالم يشكو عللاً اقتصادية كبيرة، لتبقى المملكة العربية السعودية مميزة باقتصاد يرتكز على عناصر قوية، بما شكّل ضمانة لها من حالة الاهتزاز الكبير التي يشهدها العالم اليوم، وأدى إلى سعي جميع الدول العالمية إلى عقد الشراكات والتحالفات الاقتصادية مع المملكة بميزات وثمار تملأ سلة المملكة بقطافها الآجلة والعاجلة، مشيعة حالة اطمئنان وبشرى بمستقبل اقتصادي مزدهر وواعد.

ترافق مع ذلك ترتيب البيت السعودي اجتماعياً، فكانت رؤية التحول الوطني التي أتاحت الفرص للشباب السعودي من الجنسين ليقدم عطاءه، ويفجّر طاقاته، ويستثمر محصلة مخزونه الفكري والعلمي والأكاديمي بتوفير فرص العمل، وتفعيل السعودة، بما وفّر فرص العمل في مجالات كانت لزمن ليس بالقصير حكراً على غيرهم من الوافدين، بما قلل من نسب العطالة وسط الشباب من الجنسين إلى أدنى المستويات، فأين ما نظرت اليوم تجد أبناء وبنات الوطن وقد انخرطوا في عجلة التنمية والبناء والكد والعمل.

ولعل من أبرز مظاهر هذا التحول تحرر المرأة من القيود الصحوية التي كبلتها في السابق دون مسوغ منطقي وجعلت منها مسخاً، فأتيح لها الكثير من الفرص في هذا العهد الزاهر، فتولت بنفسها قيادة السيارة بعد عقود من الشد والجذب في أمر لم يكن يستحق كل ذلك، وها هي اليوم شريك أصيل في منظومة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، تقدم عطاءها المأمول في أبهى الصور وأشرقها.. تعتلي منصات التكريم وتبهر العالم بإنجازها وتمددها على مساحة الوطن والعالم.

ويمتد عنق الإعجاب لينظر عطاء ولي العهد في سوح السياسة العالمية، بما يتوافق ومكانة المملكة قديماً وحاضراً، لتزداد هذه المكانة نصوعاً، وتتراحب دوراً مشهوداً في تشكيل قطب قادر على أن يكون الحصن والملجأ للعرب والمسلمين، وشريكاً للعالم في صياغة أسباب السلامة والأمن، ومساهماً في نهضة الإنسانية وصون حضارتها.. لتأخذ المملكة زمام المبادرة إلى لمّ الشمل العربي، ورتق النسيج الإسلامي، وإعادة العلاقات المقطوعة مع بعض الدول، ومحاربة كل أطياف الغلو، ونوازع التطرف، ساعية نحو الوسطية والاعتدال، مشكلة خط دفاع أول للعرب والمسلمين ضد المد الصفوي الخبيث، وأذياله في المنطقة، وذاك شرف كان لولي العهد فيه الصدارة تقدماً، والمبادرة سعياً نحو إسكات الفتنة بحزم وعزم.

أعاد المجتمع السعودي إلى سابق عهده، بعد أن اختطفه خطاب «الصحوة» وعاث في مجتمعنا فساداً واستكباراً، وما عرضه علينا «العاصوف» في هذا الشهر الكريم من صور مخزية وأحداث مؤلمة يجعلنا نقف فخراً بما تحقق لنا من إنجاز مهم أعاد إلى الوطن قوته ومتانة بنيانه، وأظهر وجه المجتمع الحقيقي بعد أن سوده سخام الصحوة وأفعالها المشينة، والكلام في هذا المقام يطول، وسيعرف التاريخ، وستدرك الأجيال القادمة أي صنيع باهر لولي العهد في هذا المقام.

نعم.. إنه «محمّد الخير» على كرسي ولاية العهد، قد حرّك ساكن الثقافة، وفتح لها المراقي لتصعد.. فكانت المهرجانات العديدة لتبقى فعلاً مستمراً ومؤثراً في المجتمع وبناء رؤاه الفكرية والإبداعية.. ترافق ذلك حركة إعلامية تمضي باتجاه التخلص من المقعدات إلى استلهام الأفكار الجديدة، والأساليب الحديثة، والتقنيات المتطورة لإنفاذ صوت المملكة العربية السعودية كما ينبغي أن يكون، وينقل رؤيتها بوضوح وجلاء دون تشويش وتزييف. بصماته الوضيئة في الرياضة، وفي البيئة، وفي المدن والقرى، وفي كل مفاصل الوطن تحديثاً وإعماراً وتمكيناً.

المساحة تقصر، والزمن يضيق، والخاطر يتيه عندما يستعرض منجزات ولي العهد الأمين المسكون بهاجس إصلاح كل شيء وإتقانه ويبقى حالنا في هذا المقام كمن يحاول إمساك قطرات الغيث بكفيه وهي تتهاطل خيراً من سماء الجود والسخاء، فلا يبلغ من ذلك إلا أقل القليل، وقد جرت الأرض بالخير العميم، فيكفينا من كل ذلك شرف النظر إلى هذا الطود الشامخ، محمد بن سلمان، وهو يتسامق في فضاء العطاء حباً لوطنه، ووفاءً لشعبه. نؤكد العهد ونمد يد الحب لتحضن يد العطاء والخير، نبادل الحب بالحب والعطاء بالشكر، فمن زرع الحب حصد المحبة، ونحن كلنا نحبك.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق إنه محمد بن سلمان.. وهذا يكفي
التالى مبادرة بنكهة يابانية !