بريطانيا تمنع مشاهير التواصل من استخدام «فلاتر التجميل» في الإعلانات

بريطانيا تمنع مشاهير التواصل من استخدام «فلاتر التجميل» في الإعلانات
بريطانيا تمنع مشاهير التواصل من استخدام «فلاتر التجميل» في الإعلانات

حكمت هيئة معايير الإعلانات البريطانية بعدم استخدام الفلاتر في الإعلانات المُذاعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي إذا كانت تبالغ في وصف تأثير المنتج، وفق موقع «بي بي سي».

وكان هذا القرار بمثابة استجابة من الهيئة لحملة #filterdrop التي تطالب بمنع استخدام الفلاتر، والتي دعت إلى ضرورة إلزام الأعضاء المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي للإعلان عن الأمر حينما يستخدمون فلتر تجميل للترويج لمنتج خاص بالعناية بالبشرة أو للإعلان عن مستحضرات التجميل.

وأعربت ساشا بالاري، التي بدأت الحملة، عن شعورها بالسعادة الغامرة بسبب هذا الحكم، قائلة إنّها بدأت حملة #filterdrop في يوليو . على أمل رؤية «بشرة أكثر واقعية» على تطبيق إنستغرام. وأضافت: «أشعر أنّ التأثير الضار لهذه الفلاتر على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قد تم أخيراً اتخاذه على محمل الجد، وهذه خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح لكيفية استخدامها ولطريقة الإعلان عن مستحضرات التجميل عبر الإنترنت».

وقد فحصت هيئة معايير الإعلانات حالتين تضمنتا إضافة الفلاتر إلى مقاطع الفيديو التي نشرها المؤثرون الذين يعلنون عن منتجات شركات مستحضرات تجميل، وقد حُظر المنشوران بسبب استخدام الفلاتر التي «تبالغ بشكل مضلل في التأثير الذي كان المنتج قادراً على تحقيقه»، بحسب الهيئة.

وقضت الهيئة أنّه من المحتمل أن تكون الإعلانات قد ضللت المستهلكين، وقالت إنّ الحكم يعني أنّ العلامات التجارية والمؤثرين والمشاهير يجب ألّا يستخدموا الفلاتر على الصور التي تروج لمنتجات التجميل إذا كان من المرجح أن تبالغ هذه الفلاتر في التأثير الذي يمكن أن تحققه المنتجات.

وأكدت الهيئة أنّ قراراتها ستطبق على جميع العلامات التجارية والمؤثرين والمشاهير في المملكة المتحدة. وأضافت أنّ معدل الجمال بعد استخدام الفلتر قد يظل مضللاً، وذلك حتى لو أُشير إلى اسم الفلتر في المنشور، ولذا ستُحذف الإعلانات التي تنتهك هذه القواعد وستُمنع من الظهور مرة أخرى، مما قد يضر بسمعة المعلن والمؤثر.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.