أخبار عاجلة
تطعيم 99.2% ضد شلل الأطفال في كفرالشيخ -

عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

عام / الصحف السعودية / إضافة أولى
عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

السبت 1442/6/24 هـ الموافق /02/06 م واس


وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( العودة للواقعية ) : يمكن قراءة الخطاب المهم للرئيس الأميركي جو بايدن باعتباره أول ملامح السياسة الخارجية (الفعلية) للإدارة الأميركية الجديدة، إذا ما وضعنا في الاعتبار أن الكثير مما يقال في الحملات الرئاسية يكون مبالغاً فيه ولأغراض انتخابية، إلا أن ما يهمنا في خطاب الرئيس المنتخب تأكيده على التزام واشنطن بالتعاون مع المملكة للدفاع عن سيادتها والتصدي للاعتداءات التي تستهدف أراضيها، وضرورة التنسيق مع الحلفاء، وهو ما يبرهن على ما يجري تأكيده دائما، أن علاقات الرياض وواشنطن علاقات استراتيجية قائمة على أسس متينة، ولا يمكن أن تتغير خطوطها الرئيسة أيا ما كان الحزب المنتصر.
وواصلت : الموقف الأميركي المعلن إزاء الوضع اليمني يلتقي تماما مع رؤية المملكة، وتأكيداتها المستمرة حول ضرورة الحل الدبلوماسي في اليمن، ودعمها الكامل لأي جهود سلمية تفضي لتحقيق السلام الشامل في اليمن وفق المرجعيات الثلاث التي توفر غطاء يمنياً وإقليمياً ودولياً لمشروع الحل. ويبرز في خطاب بايدن إدراكه للدور التخريبي الذي تلعبه إيران في اليمن -وهو امتداد لبقية مشروعاتها في المنطقة- عبر دعم الميليشيات الإرهابية، وإذكاء الصراعات المذهبية، وخلق كيانات خارجة عن سلطة الدولة، ومن شأن هذا الإدراك الأميركي لطبيعة الدور الإيراني، أن يوجه بوصلة الضغوط نحو طهران، والبحث عن سبل تحييد العامل الإيراني المؤجج في أزمات المنطقة، وفي هذا السياق تندرج إشارات وزير الخارجية الأميركي لأهمية التنسيق مع حلفاء الولايات المتحدة بشأن القضايا الإقليمية، كما تندرج دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لإشراك دول المنطقة في أي مفاوضات دولية حول البرنامج النووي الإيراني، وهو ما يتماهى مع الرؤية الأميركية المعلن عنها أيضاً، رغم أنه من المبكر معرفة تفاصيل المقاربة الأميركية للمسألة الإيرانية، إلا أن قراءة الإشارات الصادرة عن واشنطن، وعن أوروبا، تنبئ عن مقاربة جديدة ستتفادى على الأرجح الأخطاء الكبرى التي وقع فيها الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في خضم هرولته لعقد اتفاق منقوص مع النظام الإيراني، ويبدو جليا أن نظام خامنئي لن يجد من يمنحه "شيكات على بياض" هذه المرة.
// يتبع //
06:02ت م
0004
2186985.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى قصة محتال نجران.. أوهم موظفات بـ«الصحة» بقدرته على نقلهن وحملهن كفالة قروض