ملاحقة ترامب تصل اسكتلندا.. وفتح تحقيق حول مصادر تمويل لعبته المفضلة

ملاحقة ترامب تصل اسكتلندا.. وفتح تحقيق حول مصادر تمويل لعبته المفضلة
ملاحقة ترامب تصل اسكتلندا.. وفتح تحقيق حول مصادر تمويل لعبته المفضلة

شركة الرئيس السابق أثارت الجدل

ناقش النواب الاسكتلنديون، اليوم الأربعاء، إجراء تحقيق في الشؤون المالية للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب؛ بسبب ما أثير حول كيفية حصوله على ملعبي جولف في البلاد.

ويصوت أعضاء البرلمان على اقتراح يدعو إلى إجراء تحقيق حول ملعبي الجولف الاسكتلنديين، التابعين لشركة ترامب، باستخدام (مرسوم الثروة غير المبرر).

ويتطلب القانون من الأفراد شرح مصدر الثروة المستخدمة في حيازة الممتلكات والأصول الأخرى في بريطانيا. حسبما ذكرت (سكاي نيوز).

وأكّد أعضاء حزب الخضر الاسكتلندي الذين بدأوا التصويت أنّ هناك أسئلة يجب الإجابة عنها بشأن كيفية حيازة شركة ترامب أملاكًا في اسكتلندا.

وأفاد زعيم حزب الخضر باتريك هارفي، لصحيفة (ذا سكوتسمان): هناك قلق جدي بشأن كيفية تمويله نقدًا شراء ملعبي الجولف، قائلًا: يجب أن تتحقق الحكومة في الثروة غير المبررة؛ لتسليط الضوء على تعاملات ترامب الغامضة.

وأثار طلب التصويت خلافا بين هارفي، وإريك نجل ترامب، ونائب الرئيس التنفيذي لشركته.
وقال نجل ترامب: في وقت حرج ينبغي أن يركز فيه السياسيون على إنقاذ الأرواح وإعادة فتح الأعمال التجارية في اسكتلندا؛ يركزون على أجنداتهم الشخصية.

وتابع: إذا استمر هارفي وبقية الحكومة الاسكتلندية في معاملة المستثمرين الأجانب على هذا النحو، فسيؤدي ذلك إلى ردع المستثمرين في المستقبل عن ممارسة الأعمال التجارية في اسكتلندا؛ ما يؤدي في النهاية إلى سحق اقتصادهم وقطاعات السياحة والضيافة.

ورد هارفي، باتهام إريك ترامب بأنه يتصرف كطفل غاضب، وأن تصريحاته لا تتطرق إلى كيفية حصول والده على المال لشراء الملعبين.

وأثار امتلاك شركة ترامب ملعبي الجولف في اسكتلندا، الجدل قبل وأثناء رئاسة دونالد ترامب، ولا يزال مستمرًا بعد مغادرته البيت الأبيض.

واضطرت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن، الشهر الماضي، إلى تحذير الرئيس المنتهية ولايته بأنه لا ينبغي له زيارة اسكتلندا خلال جائحة فيروس كورونا للعب الجولف.

اقرأ أيضًا: 

لائحة اتهام ترامب.. خصوم الرئيس السابق يواجهونه بـ3 جرائم في واقعة الكابيتول

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى قصة محتال نجران.. أوهم موظفات بـ«الصحة» بقدرته على نقلهن وحملهن كفالة قروض