أخبار عاجلة

كلنا عشاق... كلنا قراء !

كلنا عشاق... كلنا قراء !
كلنا عشاق... كلنا قراء !
لا تُخْفِ ما صَنَعَتْ بِكَ الأَشْواقُ وَاشْرَحْ هَواكَ فَكُلُّنَا عُشَّاقُ..

أردد هذا البيت دائما للشاعر «الشاب الظريف» كلما قرأت نصوصا إبداعية يسطرها أصحابها على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ثم تأتي التعليقات أسفل النص، لتعطي رأيها حول هذه النصوص، فنجد تأويلات متعددة تتفاوت في أهميتها ونوعيتها من قارئ انطباعي يكتفي بالمدح أو الذم وبين قارئ يذهب لفك شفرات النص تأويلا يحاور النص يفك مغاليقه يسائل ويهدم ليبني معنى جديدا يشكل هويته هو بوصفه القارئ المستبد!

يقول نورمان هولاند «إن قراءة القارئ للنص إنما هي قراءة لهويته هو، إن القارئ يضم خيوط هويته فينسجها خلال استجابته للعناصر التي يتكون منها النص، فالنص إذن يعيش تحت سلطة القارئ ووعيه أكثر مما ينعم بالحياة والراحة عند صاحبه»، فالقارئ أصبح يستبد بالنص في وجوده وفي غيابه، وأثناء إنتاجه من طرف الكاتب، وطول مدة قراءته. فلم تصبح مهمة القارئ مقصورة فقط على مجرد الاستحسان أو الاستهجان، بل هي مهمة البحث والتنقيب وإعمال الفكر، وليس كل متلق يهتدي بفكره إلى وجه الكشف عما اشتملت عليه الصورة من معنى دقيق، بل يتطلب الأمر أن يكون المتلقي قادرا على إدراك اللغة والسعي وراء هذه الفرص صعبة المراس!

وتلعب خبرة المتلقي «القارئ» دورا كبيرا في إنتاج المعنى، فخبرته وذوقه الجمالي هي وسائل استكشاف لعناصر الجمال في النص، فالقارئ المثقف الذي يملك رصيدا قرائيا في مجال الأدب والفنون هو ما وصفه امبرتو ايكو بالقارئ النموذجي في قوله «والقارئ النموذجي هو نموذجي في فهمه مقاصد المؤلف جراء ما يتحلى به من معرفة موسوعية ومؤهلات لسانية وقدرات تواصلية تمكّنه جميعها من فهم النص وتأويله. إنه متلق مثالي ينشده الراوي»، فإن ذهب امبرتو ايكو إلى الرواية بوصفها فنا إبداعيا يملك القدرة على تشجيع القارئ لسد فجوات النص، إلا أن القارئ النموذجي هو حلم الكاتب الذي ينظر لذلك القارئ بوصفه عنصرا أصيلا لمشاركته صناعة جماليات النص!

فعملية التلقي للأدب والفنون بأشكاله وتنوعاته المختلفة من مسرح وسينما وفن تشكيلي وموسيقى، هي في الأصل عمل فني مشترك يسهم فيه المبدع بخلاصة التجربة التي عايشها، ويسهم فيه العمل الإبداعي بلغته ودلالاته الموحية، كما يسهم فيه القارئ بخبرته الفنية وذوقه الجمالي. فالعلاقة بين هذه المحاور تشبه بناء هرميا، قمته العمل الإبداعي في لغته ومعطياته، وقاعدته المبدع والقارئ وهي علاقة قد لا تبدو واضحة وضوح الحس بهذا الشكل التنظيمي، ولكنها علاقة ذهنية تفرض نفسها على المتلقي ناقدا أو قارئا أو مستمعا.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى بعروض ضوئية وألعاب نارية.. الرياض تستقبل عام 2022