أخبار عاجلة
عام / موريتانيا تسجل 28 إصابة جديدة بفيروس كورونا -
ميسي يقود برشلونة إلى الفوز على إلتشي بثلاثية -

مذكرات من كورونا

مذكرات من كورونا

بقلم - خواطر بنت فايز الشهري

استقبل العالم عام (2020م) كما يستقبلون كل عام جديد ابتداءً بتدوين الأهداف ثم بدء العد التنازلي تمام الساعة (00:00) ليبدأ العام بالفرح والاحتفال بحلوله مع سيل من الأهازيج والرقص كاستباقية إيمان بأنه عام أفضل.

أكملنا بدايته كما اعتاد كل شخص بالروتين الذي يعيشه حتى بدأت أخبار فايروس جديد تنتشر في الأخبار وفي مواقع التواصل الاجتماعي، وكما هو معتاد فأي شيء يحدث في مكان بعيد يظل بعيداً فكان الخبر ليس بذلك الأهمية.

بدأت تظهر بعض المتغيرات علينا كاستعدادات وزارة الصحة، كمقاطع الفيديو للأشخاص الذين ينشرون المرض عن طريق العمد، كتوقف حركة الطيران، كبدء العمل الجزئي عن بعد ثم بدأت أولى الحالات في السعودية.

قبل الإعلان عن أول حالة في السعودية كان بعض المغردين في مواقع التواصل الاجتماعي يتهمون المملكة بأنها اكتشفت حالات لكنها لم تعلن عنها، فكيف أن الحالات منتشرة في جميع الدول حولها إلا هي!

بدأ الحظر في القطيف وتم تعليق الدخول إليها أو الخروج منها حيث تم اكتشاف أول حالة عن طريق مواطن عائد من إيران عن طريق مملكة البحرين، ثم كان قرار تعليق العمل الحضوري في المنشآت الحكومية وتشجيع القطاع الخاص والخيري على العمل عن بعد، ثم تم إيقاف الحضور إلى الصلوات والاكتفاء برفع الأذان وبالصلاة في المنازل، ثم المنع من التنقل بين مناطق المملكة، ثم بدأ الحظر الجزئي في مدينة الدمام _وأتحدث هنا عن المنطقة الشرقية_ ثم تم تعليق الدخول والخروج لبعض الأحياء فيها، ثم شمل الحظر الجزئي جميع المدن والمحافظات بالمنطقة، وكان الخوف وقتها من سيارات الإسعاف التي قد تمر من جانبنا، حتى ابتدأ الحظر الكلي.

عند استذكار هذه الأحداث شعرت بألم المرحلة وألم التغيير وألم التأقلم مع الأحداث غير المتوقعة، كيف يكون الخروج من المنزل هو حلم صعب أن يتحقق! وكيف يكون للكمامة حضور قوي في وقت كان يصعب علينا لبسها عندما تزورنا الرياح المحملة بالأتربة والتي تدخل بعضنا إلى المستشفيات! كيف تغيب ملامحنا! كيف نبتعد عن بعضنا! كيف يكون حضن وتقبيل من تحبهم ممنوعاً! كيف تشعر بالخوف عند سماع عطسة أو كحة! ومن منظور آخر كيف تتقبل رؤية نظرات الجميع عندما تعطس أو تكح ويبتعدون عنك ويعاملونك كمعاملة الوباء وكأنها وسمت فقط لكورونا!

عندما بدأنا بمحاولة التأقلم بإنجاز الأعمال عن بعد بدأنا كذلك بمحاولة خلق بيئة مناسبة نفسياً لمحاولات التغيير والتحسين من أعراض الحظر والحجر المنزلي، حتى تم الإعلان عن عودة الحياة بحذر وفق الإجراءات التي تعلن عنها وزارة الصحة.

بعضهم لم يؤمن بوجود المرض إلا بعد أن حل عليه، فكان البعض منهم مستهتر بالإجراءات في حين أن الأغلب متلزم بها إلى أن بدأ الملل أو التذمر منها، والأدهى من ذلك هو عندما ترى بأن من يفترض عليه أن يكون قدوة ومنفذ لهذه القرارات لكونه مسؤولاً عمن هم تحت إداراته هو من هذه الفئة التي يتكاسل أو مل من التنفيذ، وقد يصل بعضهم إلى نعت غيرهم (بالموسوس)!

ها قد وصلنا إلى مرحلة اللقاح والحمد لله ولم تتوان بلدنا في توفيره لنا، وفي هذه الأثناء هناك من يشكك بجدواه أو المؤامرات أو أي قصة أخرى، لكن الحقيقة أن قيادتنا تهتم بنا وجندت وزارة الصحة بجميع كوادرها من بداية الجائحة لما فيه صالح الإنسان فمؤمنة تمام الإيمان بهم وبمعرفتهم التخصصية وبأنهم على قدر المسؤولية المناطة بهم، فلنعود إلى الحياة الطبيعية ببعض الآثار الإيجابية التي خلفتها هذه الجائحة علينا.

@2khwater

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق نيباه فيروس جديد قاتل يشبه في أعراضه فيروس كورونا
التالى نسبة التوطين بالقطاع الخاص ترتفع لـ 21.81% في الربع الرابع