أخبار عاجلة
سعر اليورو اليوم الاثنين 17-5-2021 فى مصر -

عمر فقيه في ذمة الله !

عمر فقيه في ذمة الله !
عمر فقيه في ذمة الله !
هناك من يأتي إلى الدنيا ومهما طال بقاؤه فيها فهو يرحل عنها، والناس تتذكر ما بقي منه من سيرة وأثر فيكون أبلغ تشبيه له أنه مر على دنيانا كأرق من النسيم إذا سرى. تذكرت هذه الكلمات عندما تلقيت خبر وفاة رجل الدولة المحترم، الوزير السابق، الوجيه الاجتماعي المعروف عمر عبد القادر فقيه رحمه الله تعالى، بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء والإنجاز والنجاح. سيرة عطرة وشخصية كريمة. كان هذا أبلغ توصيف عن الراحل الكبير فهو الذي ينتمي إلى أسرة مكية عريقة قضى جل حياته في خدمة بلاده بتفان وإخلاص لافتين.

تنقل الراحل في مناصب مختلفة في مهماته التي كلف بها فهو الذي كان رئيس ديوان المراقبة العامة، ومدير عام مؤسسة سكة الحديد، ووكيلا لوزارة التجارة والصناعة، وصولا لوزير دولة وعضو مجلس الوزراء، وكان في كل مهمة يكلف بها ينال التقدير والثناء ممن تعاملوا معه. وبعد حياة مهنية طويلة في خدمة الوطن تقاعد الراحل وتفرغ للنشاط الاجتماعي والخيري والاهتمام بأسرته وأصدقائه. عرف عن الرجل بالمبتسم الأنيق. أنيق في ملبسه ومظهره وأكثر أناقة في ألفاظه وعفة لسانه. كان يختار ألفاظه بعناية فائقة، ويحرص على عدم جرح مشاعر أحد، وتدمع عيناه الحانيتان تفاعلا مع أي موقف مؤثر. كان المثال الحي لتطبيق التبسم في وجه أخيك صدقة والكلمة الطيبة صدقة وليقل خيرا أو ليصمت. أحبه الصغير واحترمه الكبير، ونال مكانة خاصة في قلوب كل من عرفه. آمن بقيمة العلم والعمل طيلة حياته، وكانت مخافة الله شعاره الذي يسير عليه. سيرة جميلة عطرة وخاتمة رمضانية حسنة اختاره لها المولى عز وجل لينتقل فيها إلى جواره في هذه الأيام المباركة من هذا الشهر الفضيل. رحم الله العم عمر عبد القادر فقيه رحمة واسعة وعظم الله أجر ذويه ومحبيه وكل من عرف قدره ومكانته وألهمهم الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق 42 ألف فلسطيني نزحوا عن منازلهم في غزة بسبب العدوان الإسرائيلي
التالى الأمم المتحدة تدعو لتحديد موعد جديد للانتخابات الفلسطينية