أخبار عاجلة
القديم يكسب فى أغانى وداع شهر رمضان -

اجتماعي / "الشؤون الإسلامية" تُدشن برنامجي "هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور الفاخرة" و "تفطير الصائمين" في السنغال

اجتماعي / "الشؤون الإسلامية" تُدشن برنامجي "هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور الفاخرة" و "تفطير الصائمين" في السنغال
اجتماعي / "الشؤون الإسلامية" تُدشن برنامجي "هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور الفاخرة" و "تفطير الصائمين" في السنغال

اجتماعي / "الشؤون الإسلامية" تُدشن برنامجي "هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور الفاخرة" و "تفطير الصائمين" في السنغال

الأحد 1442/8/29 هـ الموافق /04/11 م واس


الرياض 29 شعبان 1442 هـ الموافق 11 أبريل 2021 م واس
دشنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالملحقية الدينية بسفارة المملكة في العاصمة السنغالية داكار, برنامج "هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور الفاخرة" و برنامج "خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين" .
وبهذه المناسبة عد القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى داكار يوسف جزار البرنامجين لبنة من لبنات الخير والبركة التي يتعاهد بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ إخوانه في جميع الأوقات وخاصة شهر رمضان المبارك ، منوهاً بالجهود التي تقدمها وزارة الشؤون الإسلامية في تنفيذه وفق منظومة الإجراءات الاحترازية المتخذة في المرحلة الحالية.
من جانبها أشادت الأمين العام لوزارة التطوير للشؤون الاجتماعية السنغالية كولي راشيل فيصلي بالجهود التي تقدمها المملكة في المجال الإسلامي ودعم المشاريع الرمضانية التي تقوي أواصر المحبة بين المسلمين في الشهر الفضيل، منوهة بدور المملكة الريادي في خدمة الإسلام والمسلمين بالعالم والدفاع عن قضاياهم .
وفي ختام مراسم التدشين التي حضرها بعض وسائل الإعلام والقناة الرسمية للتلفزيون السنغالي جرى توزيع التمور، وسلال التفطير على عدد من المستفيدين من البرنامج والتقطت الصور التذكارية لهذه المناسبة .
// انتهى //
01:29ت م
0006
2213410.png

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة الأنباء السعودية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة الأنباء السعودية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق عام / سمو أمير منطقة حائل يستقبل رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية السياحية بالمنطقة
التالى يغمور.. في البدء كانت الكلمة