أخبار عاجلة

تعددت الأوساط والرقص واحد

تعددت الأوساط والرقص واحد
تعددت الأوساط والرقص واحد
هل جربت يوماً أن تنتقل من وسطك الذي تنتمي إليه إلى وسط آخر يختلف تماماً عن ميولك وإمكاناتك ولو على هيئة (إعارة) كما يفعلون في الأندية الرياضية؟! لا أظنها فكرة سيئة، بل على العكس هي فرصة جميلة لتغيير الروتين أولاً وإشباع غريزة التعرف على عالم جديد وخوض تجربة جديدة ثانياً وثالثاً.

والوسط حسب اعتقادي المتواضع -وكم هو مؤلم أن نصف ما نعتقده دائماً بالتواضع- مصطلح صحافي نشأ مع الصحافة الورقية تزامناً مع تبويبها وتقسيمها إلى أقسام متخصصة سَنّه قدماء الصحافة ومخرجو صفحاتها العظام ليخففوا على القارئ زحمة وتداخل المواضيع ليصبح بعد ذلك مصطلحاً اجتماعياً وثقافياً متداولاً، يعني بالضرورة كل مجتمع صغير يشترك فيه عدد من الناس الذين تجمعهم أرضية مشتركة في مجال ما.

ولأنه لا مشاحة في الاصطلاح -كما يقول الفقهاء- فإنني لن أتوقف عند تفسير المصطلح وسأكمل حديثي عن فكرة التنقل من وسط لآخر، وكيف أنها أصبحت شبه ظاهرة يمارسها الكثير ممن يعشقون العيش في الأوساط بروح الكائنات التي تظن أنها مفيدة فتحاول إنعاش الوسط إذا ما شعرت أنه على وشك الموت أو تجتهد في خلق قضايا جديدة داخله أو تؤسس فيه لجبهات عدة.. المهم أنها تتحرك في هذا الوسط وتحافظ على بقائه لا لأنها تشعر بالانتماء إليه بقدر ما أنها تخشى أن تندثر باندثاره أو لنقل إنها تخشى أن تنتهي حفلة الرقص فتحاول دائماً أن يكون الطبال بخير، وذات الموال يسري معهم من وسط لآخر مع تبدل الأقنعة والإستراتيجيات التي تليق بوسط عن سواه.

والأوساط ليست حالة حتمية تجبر كل منتمٍ للانتماء إليها بالضرورة، فقد تكون شاعراً أو كاتباً فذاً أو رياضياً محترماً أو فناناً مستقلاً أو صحافياً لامعاً أو حتى (سوشيالياً) مشهوراً ومرموقاً دون أن تكون منتمياً للوسط الذي يتوازى مع ما تنتمي إليه أنت، بل إن الإصرار والركض الدائم صوب أضواء هذه الأوساط إنما هو ركض صوب أضواء الموت الحقيقي لما تحبه وتنتمي إليه، ولهذا ستجد عوالم النجومية قريبة من كف يديك كلما ركضت أكثر في الوسط، لكنه وبناءً على التزاحم الذي تكتظ به أبواب هذه الأوساط ستكون عمليات الإزاحة أقرب وستغدو كالنجم إذا هوى.

الطريف والظريف في كل ذلك هو أن الأوساط بكل مجالاتها تقولب الشخصية التي لا تجيد العيش خارج أسوارها مهما كان هذا الوسط جاداً أو حتى نخبوياً فهي تخندق ساكنيها وتجعلهم أشباحاً متشابهة، ما يجعلك تحتار في التفريق بين شاعر أو فنان وبين مشجع رياضي.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق حلول مبتكرة لمرضى الهوس والاكتئاب
التالى قصة القضاء والقدر