السعودية تُجيز استخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا

السعودية تُجيز استخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا
السعودية تُجيز استخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا

الغذاء والدواء: بعد مراجعة البيانات التفصيلية

أجازت الهيئة العامة للغذاء والدواء، اليوم الخميس، استخدام لقاح شركة «أسترازينيكا» البريطانية المضاد لفيروس كورونا (كوفيد–19) الذي طورته الشركة بالتعاون مع جامعة أكسفورد.

وأوضحت الهيئة، أن إجازة استخدام اللقاح والسماح باستيراده جاء استنادًا إلى البيانات المقدمة لها، التي تمتْ مراجعتها بجميع تفاصيلها وفق منهجية علمية دقيقة، وبناءً عليه ستبدأ الجهات الصحية في المملكة بإجراءات استخدام لقاح «أسترازينيكا» وفق المعايير والمتطلبات الخاصة بذلك، كما ستقوم الهيئة بتحليل عينات من كل شحنة واردة من اللقاح قبل استخدامه.

وأشارت هيئة الغذاء والدواء، إلى أنها تعمل وفق آلية علمية للموافقة على استخدام اللقاحات، إذ تقوم بدراسة سلامة وفاعلية وجودة اللقاحات من خلال التجارب والدراسات السريرية، والبيانات العلمية التي تبيّن جودة التصنيع وثباتية المنتج، إضافة إلى التحقق من مراحل التصنيع والتزام المصنع بتطبيق أسس التصنيع الدوائي الجيد (GMP) حسب المعايير الدولية في الصناعة الدوائية.

وأضافت أن إجراءات الهيئة شملت عقد اجتماعات عدة مع خبراء وعلماء مختصين -محليين ودوليين- لأخذ مرئياتهم، إضافة إلى الاجتماع مع الشركة المُصنّعة وممثليها للإجابة عن الاستفسارات التي تقدمها الهيئة والفريق العلمي الاستشاري للأمراض المعدية المُنبثق من اللجنة الاستشارية العلمية للدراسات السريرية.

يذكر أن هيئة الغذاء والدواء، استحدثت مسارًا خاصًا لتسجيل لقاحات كورونا المستجد يعتمد على مبدأ تقديم الأجزاء الجاهزة من الملفات أولًا بأول وتتم مراجعتها بشكل فوري لحين اكتمال بيانات الملف، وذلك بسبب أن بعض اللقاحات لا تزال في مراحل الدراسات السريرية ولم تكتمل البيانات الخاصة بها، وهذه الآلية تسرّع من عملية الاعتماد ودخول اللقاحات إلى المملكة ، وتؤكد الهيئة أنه في حال الموافقة على أي لقاح آخر سيتم الإعلان عنه في حينه.

اقرأ أيضًا:

وزير الصحة: الجرعة الثانية للقاح كورونا بـ«أولوية التسجيل»

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.