جامعة أسيوط تعرض تجربتها في دمج ذوى الإعاقة على جامعة مونتانا

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط أن إدارة الجامعة على وعى كامل بأهمية دمج الطلاب من ذوى الإعاقة في العمل الجامعي وكذلك في الأنشطة الطلابية، باعتبارهم عنصرًا فاعلًا قادرًا على تحقيق العديد من الإنجازات، وهو ما يأتي متوافقًا مع إستراتيجية الدولة وحرص الرئيس عبد الفتاح رئيس الجمهورية على توفير كافة سبل الدعم والرعاية لذوى الإعاقة بشتى صورها.

وأشار إلى أن الجامعة انتهجت عددا من السبل والآليات التي من شأنها دمجهم مع إقرانهم من الطلاب دمجًا فعليًا والتي تضمنت تهيئة البيئة الجامعية لهم على النحو الأمثل كالمباني والأدوات والأجهزة الملائمة لتسهيل حركتهم وانتقالاتهم داخل الحرم الجامعي،إلى جانب دراسة السبل التي اتبعتها الجامعات المتقدمة على مستوى العالم في دمج الطلاب ذوى الإعاقة مع أقرانهم تمهيدًا لتنفيذها على أرض الجامعة.

وفى هذا الشأن أوضح أن الجامعة بصدد إنشاء أول مركز بالجامعة لرعاية ذوى القدرات والاحتياجات الخاصة وكذلك إنشاء أول معمل على مستوى الجمهورية متخصص لاختبارات ذوى الإعاقة السمعية والبصرية والجاري تنفيذها بالجامعة، مشيرًا أن ذلك جاء متوازيًا مع نجاح المبادرة التي أطلقتها الجامعة العام الماضي والتي أعلنت من خلالها أن الجامعة صديقة لذوى الاحتياجات الخاصة.

جاء ذلك تعقيبًا على التقرير المقدم له من الدكتور شحاتة غريب شلقامى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب فور وصوله إلى جامعة مونتانا الأمريكية على رأس وفد يضم الدكتور محمد حسين موسى مدير مركز ذوى الاحتياجات الخاصة بالجامعة ونائبته الدكتور دعاء مصطفى وذلك للتعرف على تجربة جامعة مونتانا الرائدة في دمج ذوى الإعاقة مع أقرانهم من خلال مركزها المطور في هذا المجال، وذلك للاستفادة من تلك التجربة في إنشاء مركز ذوى الإعاقة الخاصة بالجامعة وهو ما تنفذه الجامعة بالتعاون مع مؤسسة للتعليم والتدريب وبالتنسيق مع ممثلي هيئة الايمديست.

وصرح الدكتور شحاتة غريب أنه قد استهل زيارته بالمشاركة في اجتماع المائدة المستديرة الأول لمناقشة البرنامج المطور لجامعة مونتانا في دمج الطلاب ذوى الإعاقة مع أقرانهم وسبل استفادة الجامعة منه، بحضور إيمى كابولوبو من مركز خدمات ذوى الاحتياجات الخاصة في جامعة مونتانا، وأنا مارغريت من برنامج mon tech،وكيليتن فيرتالى، وستيسى بليس من المعهد الريفى، وجيل سايبن شنايدر من خدمات ذوى الاحتياجات الخاصة في جامعة كولورادو، وبمشاركة ممثلين من جامعات الإسكندرية والمصورة وعين شمس والقاهرة.

وكشف الدكتور شحاتة غريب أن الاجتماع تضمن تقديم المشاركين خطة عمل مراكزهم لفريق جامعة مونتانا ومناقشة الأهداف العامة والتعليمية من المشاركة في تلك الرحلة الدراسية وتحديد النقاط الأساسية الخاصة بالسياسات المتعلقة بشئون ذوى الاحتياجات الخاصة في الجامعات المشاركة، فضلًا عن التطرق إلى الطرق التي اتبعتها جامعة مونتانا في تهيئة المباني والبرامج بها للطلاب ذوى الإعاقة، وسبل المساواة الحقيقية بينهم وبين أقرانهم من الطلاب في الحياة الجامعية، كما تناول الاجتماع طرق إرساء نهج العمل الجماعي وتضافر الجهود من مختلف الأقسام المعنية التي تقدم خدمات للطلاب مثل السكن الاستشارة النفسية والخدمات الوظيفية.

وفيما يخص برامج موناتنا المتطورة لدمج الطلاب من ذوى الإعاقة فقد نوه الدكتور شحاته غريب أنه تم خلال الاجتماع التعرف على برنامج القراءة والكتابة الخاص بجامعة مونتانا وتقييمه وتطبيقاته العملية،والأشكال البديلة للتدريبات المطلوبة والتقييمات لهذا البرنامج وكذلك sono cent، كما تم التعرف على تجربة الخبير في التكنولوجيا المساعدة " تى ماك هنرى " والذي قام بعمل تدريب عملى لاستخدام برنامج القراءة والكتابة والتعرف على التطبيقات العملية لتلك البرامج برامج والتعرف على جهود جامعة مونتانا لدمج الطلاب ذوى الإعاقة مع أقرانهم من خلال التكنولوجيا والبرامج المتطورة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق