محافظ البحيرة يعلن عن إقامة جامعة دمنهور الاهلية بمركز إدكو

محافظ البحيرة يعلن عن إقامة جامعة دمنهور الاهلية بمركز إدكو
محافظ البحيرة يعلن عن إقامة جامعة دمنهور الاهلية بمركز إدكو

 أعن اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، عن موافقة المهندس السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي على جامعة دمنهور الاهلية على مساحة 40 فدان أملاك دولة الواقعة بناحية مركز ادكو   

ويأتي ذلك ذلك استجابة لكتاب المحافظة رقم 757 فى ديسمبر وطلب جامعة دمنهور بالموافقة على المشروع،حيث أن المشروع من المشروعات ذات النفع العام المستثناة من الحظر الوارد بقانون الزراعة رقم ٥٣ لسنة ١٩٦٦ م المعدل بالقانون ١١٦ لسنة ١٩٨٣ م وينطبق بشأنه الشروط الواردة بالقرار الوزاري رقم ٦١٥ لسنة ٢٠١٦.

جاري إنهاء نقل الملكية لصالح الجهة الطالبة واستيفاء كافة المستندات وموافقة الجهات المعنية طبقا للقواعد والقوانين المنظمة لذلك.

كما أعلن اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، عن موافقة المهندس السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي على إقامة مشروع محطة رفع صرف صحي على مساحة ٤٠٠ م٢ ، تبرع أحد المواطنين الواقعة بحوض الدماسة والحلفاية رقم ١٥ عزبة ظهر الجمل بناحية أبو الخاوي بمركز كوم حمادة.

أوضح محافظ البحيرة، أن المشروع من المشروعات ذات النفع العام المستثناة من الحظر الوارد بقانون الزراعة رقم ٥٣ لسنة ١٩٦٦ م المعدل بالقانون ١١٦ لسنة ١٩٨٣ م وينطبق بشأنه الشروط الواردة بالقرار الوزاري رقم ٦١٥ لسنة ٢٠١٦، مع إنهاء نقل الملكية لصالح الهيئة القومية لمشروعات الصرف الصحي واستيفاء كافة المستندات وموافقة الجهات المعنية طبقا للقواعد والقوانين المنظمة لذلك .

ويذكر أيضا أن أعلن محافظ البحيرة، عن موافقة المهندس السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي على إقامة مشروع محطة رفع صرف صحي على مساحة 375  م٢ ، أرض أملاك دولة  الواقعة بحوض الرمال نمره/ 2 زمام حوض الحلوانى بقرية السلام – زرزارة التابعة لقرية المعدية بمركز إدكو

ويأتي ذلك استجابة لطلب المحافظة بالموافقة على المشروع حيث أن المشروع من المشروعات ذات النفع العام المستثناة من الحظر الوارد بقانون الزراعة رقم ٥٣ لسنة ١٩٦٦ م المعدل بالقانون ١١٦ لسنة ١٩٨٣ م وينطبق بشأنه الشروط الواردة بالقرار الوزاري رقم ٦١٥ لسنة ٢٠١٦.

جاري إنهاء نقل الملكية لصالح الهيئة القومية لمشروعات الصرف الصحي واستيفاء كافة المستندات وموافقة الجهات المعنية طبقا للقواعد والقوانين المنظمة لذلك.

اقرأ أيضا :- عاشق الورد من ليبيا إلى مصر يروي أسرار الغربة و الزراعة في المنازل بالبحيرة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.