اعتماد الموازنات التخطيطية لشركتى بتروشروق وبتروبل للعام المالي / 2022

اعتماد الموازنات التخطيطية لشركتى بتروشروق وبتروبل للعام المالي / 2022
اعتماد الموازنات التخطيطية لشركتى بتروشروق وبتروبل للعام المالي 2021 / 2022

أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن حقل ظهر يعد قصة نجاح متميزة في تاريخ مصر ويحظى بفخر واهتمام المصريين جميعًا، حيث شهد خلال جميع مراحل تنميته التزامًا وتوافقًا كبيرًا بين جميع الأطراف العاملة فيه سواء من الشركات الأجنبية أو المحلية، مشيرًا إلى أنه لولا الدعم الكبير الذى حظى به هذا المشروع العملاق من القيادة السياسية لما تم إنجازه فى هذا الوقت القياسي.

 جاء ذلك خلال رئاسة وزير البترول والثروة المعدنية لأعمال الجمعية العامة لشركتى بتروشروق وبتروبل عبر تقنية الفيديوكونفرانس لاعتماد الموازنات التخطيطية للعام المالي /2022.

وأشاد الوزير بالمعدلات التي حققتها شركتا بتروشروق وبتروبل فى مجال الحفاظ على سلامة الأفراد والأصول وعمليات التشغيل الآمن وجهود الحفاظ على البيئة ومعالجة المخلفات في ظل التحديات التي تفرضها أزمة كورونا، مشددًا على أهمية الاستمرار في تطبيق استراتيجية ترشيد النفقات التي تتبناها وزارة البترول والتي تعمل على تحقيق التوازن مع زيادة الإنتاج.

ووجه الشكر للمهندس عاطف حسن على مجهوداته التي بذلها خلال فترة توليه رئاسة شركة بتروبل.

واستعرض المهندس خالد موافى، رئيس شركة بتروبل، ملامح الموازنة التخطيطية لشركة بتروشروق المسئولة عن العمليات بحقل ظهر تحت مظلة بتروبل، بالإضافة إلى ملامح الموازنة التخطيطية للعام المالى 2021 / 2022 لشركة بتروبل.

حضر أعمال الجمعيات الجيولوجى أشرف فرج، وكيل أول وزارة البترول للاتفاقيات والاستكشاف، والدكتور مجدى جلال، رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" ونوابه للاستكشاف والإنتاج والرقابة على الشركات المشتركة، والمهندس عابد عز الرجال، الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة البترول ونوابه للاستكشاف والإنتاج والرقابة على الشركات الأجنبية والمشتركة ومساعده للسلامة والأمن الصناعى وممثلى شركات إينى الإيطالية وبى بى البريطانية وروسنفت الروسية ومبادلة الإماراتية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.