إتش.إس.بي.سى يطيح برئيسه التنفيذى فى تحول صادم للإسراع بتنفيذ استراتيجيته

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أقال إتش.إس.بي.سى رئيسه التنفيذى جون فلينت بعد 18 شهرا فقط من توليه منصب فى إجراء صادم قال رئيس مجلس إدارة البنك الأكبر فى أوروبا إنه ضرورى للإسراع فى إحراز تقدم فى مجالات ذات أولوية مثل إقالة أنشطة البنك الأمريكية من عثرتها.

 

وقال مصدر مطلع إن رحيل الرئيس التنفيذى جاء لخلاف فى الرأى مع رئيس مجلس الإدارة مارك تاكر حول نهج فلينت المتردد على نحو متزايد إزاء تقليص النفقات ووضع أهداف للإيرادات لكبار المديرين بهدف تعزيز نمو الأرباح.

 

وأفصح إتش.إس.بي.سى عن رحيل فيلنت (51 عاما) اليوم الاثنين مع إعلانه عن نتائج أعماله عن النصف الأول من العام، فى الوقت الذى يتوقع فيه آفاقا أكثر قتامة بشأن أنشطته مع تصاعد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة،ودورة تيسير السياسة النقدية وعدم الاستقرار فى سوق عمله الرئيسى فى هونج كونج فضلا عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

وقال إتش.إس.بي.سي، الذى يجنى أكثر من 80% من أرباحه فى آسيا، إن رئيس وحدة الخدمات المصرفية التجارية العالمية نويل كوين سيتولى منصب الرئيس التنفيذى مؤقتا.

 

وتراجعت أسهم إتش.إس.بي.سي، التى هوت بنحو 14 % أثناء فترة عمل فلينت، 2% فى لندن رغم أن البنك أعلن ارتفاع أرباحه بنسبة 16%، وكشف عن إعادة شراء أسهم بقيمة تصل إلى أكثر من مليار دولار.

 

واُختير فلينت، الذى كان يترأس أنشطة الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في‭‭ ‬‬مقر إتش.إس.بي.سى فى لندن، رئيسا تنفيذيا للبنك فى فبراير 2018 ، فيما مثل أول قرار مهم لتاكر.

 

وقال تاكر لرويترز "هذا هو الوقت المناسب للتغيير، والقيام بذلك بوضوح وحسم ومن موقع قوة يعد مهما للغاية".

 

وأوضح المصدر المطلع أن الخلاف الرئيسى مع تاكر كان حول مساعى فلينت بشأن إقالة أنشطة البنك فى الولايات المتحدة، التى تعانى من أداء متراجع، من عثرتها، وامتنع إتش.إس.بي.سى عن التعليق.

 

وصعدت أرباح إتش.إس.بي.سى قبل الضرائب خلال الأشهر الستة الأولى من عام إلى 12.41 مليار دولار مقارنة مع 10.71 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، مدعومة بارتفاع إيرادات‭‭ ‬‬أنشطة الخدمات المصرفية للأفراد وفى آسيا.

 

وقال إتش.إس.بي.سى "من المتوقع الآن انخفاض أسعار الفائدة فى الكتلة التى تتعامل بالدولار الأمريكى بدلا من ارتفاعها، وربما تؤثر المسائل الجيوسياسية على عدد كبير من أسواقنا الرئيسية".

 

وكان للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تأثيرا ضارا على البنوك التى تركز أعمالها على التجارة مثل إتش.إس.بي.سى ومنافسه ستاندرد تشارترد الذى حذر الأسبوع الماضى من تأثر عملائه جراء التوترات المتصاعدة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق