أخبار عاجلة

وزيرة التخطيط تشارك فى إطلاق الدورة الثانية لمنتدى الفن الدولى

وزيرة التخطيط تشارك فى إطلاق الدورة الثانية لمنتدى الفن الدولى
وزيرة التخطيط تشارك فى إطلاق الدورة الثانية لمنتدى الفن الدولى

شاركت د. هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، بإطلاق الدورة الثانية لمنتدى الفن الدولي، والذي تنظمه رندة فؤاد رئيس مؤسسة الفن التشكيلي الدولي من أجل التنمية، بحضور محمود محيي الدين رائد المنتخ للرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف، غادة والي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، وذلك خلال فعاليات اليوم الاستباقي للدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ عام 2022، COP27، والمنعقد بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 7 - 18 نوفمبر، بحضور عدد من رؤساء دول العالم، ومشاركة دولية واسعة بحضور أكثر من 40 ألف شخص يمثلون حوالي 190 دولة، وعشرات المنظمات الدولية والإقليمية.

 

وخلال الإطلاق قالت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن التمثيل الرائع من الدول من جميع أنحاء العالم، يظهر بالتأكيد التزام مصر بمؤتمر COP27 لجذب الجمهور العالمي، داعية إلى اعتبار مصر ليست مجرد منزل ثانٍ ، ولكن كمركز فني عالمي، مكان للتجربة والإلهام، موضحة أنه يمكن للفنانين إثبات وجودهم والمساهمة بشكل كبير في مختلف أهداف التنمية المستدامة.

وتابعت السعيد أن المنتدى العالمي للفنون من أجل التنمية يكسر الحدود الزائفة بين الفن والتنمية، ويضع الثقافة كمحفز مهم وفعال للاستدامة، ويضع أهداف التنمية المستدامة في صميم رسالته.

 

وأضافت السعيد أن كل شخص شارك بشكل كامل في مجتمع الفنون على مر السنين سيشعر بأن هذا العام مختلف؛ متابعه أن هذا العام يمثل حقًا ولادة جديدة سحرية للإبداع والجمال والاتصال، متابعه أن المجتمع الفني المصري على مدى العامين الماضيين حقق ما يستدعي الفخر.

 

وتابعت السعيد أن مصر احتلت مكانة فريدة كبوابة لسوق الفن العالمي الكبير والمتنامي من خلال المعارض الفنية الكبرى، مشيرة إلى ماشهده الافتتاح الأخير للمتحف القومي للحضارة المصرية، وكذا ماينتظره الافتتاح المستقبلي للمتحف المصري الكبير الجديد، بالإضافة إلى مدينة الفنون والثقافة في العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك لتعزيز مكانة مصر كمركز فني عالمي.

 

وأوضحت السعيد أن الفن يساعد على تجديد مناخنا الداخلي لإدراك المناخ الخارجي، حيث يساعد على إعادة تنظيم الأفكار، وإصلاح الروابط المنقطعة مع الطبيعة، أو استعادة ماتم فقده من معرفة حول الطبيعة، مؤكده أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلب تحولًا في السلوكيات والتفكير،  متابعه أن الأسبوعين المقبلين سيشهدان اجتماعات لتبادل المعرفة والخبرات حول إمكانية وضع الطموحات وخطط العمل التي لا تتماشى مع الأهداف الموضوعة  فحسب، بل مع الطموح، وبناء المرونة اللازمة أثناء شق الطريق إلى الأمام، موجهه دعوة للحضور بالمشاركة في يوم الحلول الموافق السابع عشر من نوفمبر، مع رؤية لتحقيق الانتقال العادل إلى الحياة، وخلق فرص لعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق المجموعة المالية هيرميس القابضة و«aiBANK» يدعمان المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية في المحافظات المصرية تحت رعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في ضوء انعقاد مؤتمر "COP27"
التالى الرقابة المالية: تعديل لائحة صندوق تأمين العاملين بشركة التنمية العقارية