أخبار عاجلة

كيف يؤثر دخول "أمازون" العالمية على السوق المصري؟

كيف يؤثر دخول "أمازون" العالمية على السوق المصري؟
كيف يؤثر دخول "أمازون" العالمية على السوق المصري؟
مع إعلان دخول أمازون العالمية للسوق المصري، فإن السوق قد يشهد تغيرات كبيرة خلال الفترة القادمة، خاصة وأن عملاق التجارة الإلكترونية فى العالم يتخذ من مصر قاعدة كبيرة لتواجده فى السوق الأفريقي، لكن على ما يبدو أن انطلاق أمازون في مصر قد يغير من سياسة وتوجهات منصات البيع الإلكترونية لتعيد النظر فى طرق وآليات عملها.

 

 

المنافسة أصبحت أكثر قوة الآن على سوق المبيعات الإلكترونية فى البلاد، والذى يشهد نمو واضح خلال السنوات الماضية، حيث قدر إبراهيم عشماوى رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية في مصر، أن حجم التجارة الإلكترونية ارتفع من 3.6 إلى 4.9 مليار دولار عقب أزمة فيروس كورونا.

 

 

وأشار عشماوى إلى أن قطاع التجارة الداخلية فى مصر يعد أكبر قطاع اقتصادى على مستوى الدولة فى العام المالى المنتهى، حيث ساهم هذا القطاع الحيوى بنسبة 21% من الناتج المحلى الإجمالى، أى بقيمة تصل إلى 1.4 تريليون جنيه، ويشمل هذا القطاع أنشطة عديدة مثل تجارة الجملة والنصف جملة والتجزئة وسلاسل الإمداد والمساحات التخزينية والمناطق اللوچيستية وغيرها من الأنشطة الخادمة والداعمة لمنظومة التجارة فى مصر.

 

وافتتحت شركة أمازون العالمية مركزها اللوجستي بمصر الذي يعد الأول في أفريقيا، في خطوة تعزز استثمارات عملاق التجارة الإلكترونية بمصر، وافتتح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، المركز اللوجيستي للشركة الواقع بمدينة العاشر من رمضان.

 

وأكد رئيس الوزراء المصري أن الحكومة تواصل السعي لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية لإقامة مختلف المشروعات في جميع القطاعات، مشيراً إلى أن السوق المصرية واعدة، وبها فرص واسعة أمام المستثمرين ورجال الأعمال، ونحن نرحب بهم، مضيفا نحن كحكومة نبذل قصارى الجهود الممكنة للعمل على تذليل أية عقبات قد تحول دون تحقيق ذلك أمام جميع المستثمرين.

 

 

وقال رونالدو مشحور، نائب رئيس شركة أمازون لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن المركز الذى يقع على مساحة 28 ألف متر مربع، يُعد جُزءاً من استثمارات الشركة فى مجال الخدمات اللوجستية بالسوق المصرية، مشيرا إلى أنه يستهدف توفير تجربة تسوق وتوصيل أكثر سرعة لتلبية طلبات عملاء التسوق عبر الإنترنت، كما أنه سيسهل تقديم المزيد من المنتجات إلى شريحة أكبر من العملاء في مصر، وذلك أكثر من أي وقت مضى.

 

 

ونوّه نائب رئيس الشركة إلى أن الشركة تستثمر أكثر من مليار جنيه في مصر، وتوفر ما يزيد على 3000 وظيفة، وتمتلك أكثر من 15 محطة توصيل على مستوى البلاد ويحتل السوق المصرية المرتبة الأولى من حيث استثمارات أمازون في القارة الأفريقية.

 

ماذا سيحدث بعد انطلاق أمازون؟

يرى محمد المصري نائب رئيس الغرف التجارية، أن المنافسة على سوق التجارة الإلكترونية أصبحت شديدة بعد دخول أمازون، وقد نرى تغيرات وتطور أكبر في طرق عمل منصات البيع الإلكترونية خاصة أن أمازون تدخل بوزن ثقيل بمصر من أجل توسعات مستقبلية.

 

 

وأشار إلى أن المنتجين والموزعين قد يلجأون إلى انتهاج طرق أكثر اعتماداً على التجارة الإلكترونية والابتعاد عن الطرق التقليدية في التسويق، الأمر الذى يصب في النهاية في صالح المستهلك، لأن ازدياد المنافسة في الأسواق من شأنها محاولات الشركات والمنصات اكتساب حصة أكبر من سوق المستهلكين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق الإسكان والزراعة تبحثان حل التشابكات والتداخلات بين جهات الولاية المختلفة
التالى الجزائر تتوقع إيرادات تتخطى 30 مليار دولار من عائدات النفط في 2021