أخبار عاجلة

وزارة التعاون الدولي وسفارة هولندا يدعمون ريادة الأعمال من خلال "أورنج كورنر"

وزارة التعاون الدولي وسفارة هولندا يدعمون ريادة الأعمال من خلال "أورنج كورنر"
وزارة التعاون الدولي وسفارة هولندا يدعمون ريادة الأعمال من خلال "أورنج كورنر"

في إطار الاهتمام المستمر بالتنمية المستدامة وتحت رعاية وزارة التعاون الدولي، أعلنت سفارة المملكة الهولندية في مصر أن تعلن عن شراكتها مع بنك الإسكندرية كشريك رئيسي من القطاع الخاص في برنامج ريادة الأعمال "أورنج كورنرز مصر"، في ظل ما تمثله ريادة الأعمال والابتكار من أهمية لتحفيز النمو الاقتصادي المستدام وفي خلق فرص عمل كريمة. 

و"أورنج كورنرز مصر" هي مبادرة تقودها المملكة الهولندية لتوفير التدريب وشبكات الاتصال والتسهيلات لرواد الأعمال للبدء في أعمالهم المبتكرة وتنميتها.  وتضم المبادرة برنامجي حاضنات أعمال مستقلين- أحدهم في القاهرة والآخر في صعيد مصر (أسيوط)- ويوفر كل برنامج منهم دورات تدريبية متكررة لمدة 6 أشهر لعدد 15 إلى 25 رائد أعمال في كل مرة. ويهتم التدريب على ريادة الأعمال بشكل خاص بالشركات الناشئة في مجال الزراعة والقطاع الإبداعي ويضمن مشاركة رائدات الأعمال بنسبة لا تقل عن 50%. 

 

تحت رعاية وزارة التعاون الدولي سوف يتمكن برنامج "أورنج كورنرز" من ربط رواد الأعمال المسجلين بشكل أسهل مع فرص المتابعة داخل بيئة ريادة الأعمال المصرية. وسوف تقوم الوزارة بدعم الشركاء المنفذين للبرنامج في التعرف على الفرص الغير مستغلة حيث يمكن للأفكار الخلاقة أن تساهم في التنمية في مصر في عدة قطاعات مع تحقيق أهداف التنمية المستدامة. 

وقالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي بجمهورية مصر العربية: " يمثل الشباب المصري القوة الدافعة لوطننا. ومن خلال إشراك الشباب وتمكينهم وإتاحة الفرص لهم سيمكننا اتخاذ خطوات واسعة في اتجاه التنمية المستدامة. عام هو عام إشراك القطاع الخاص: نحن نعمل باتجاه تنفيذ خطة التنمية الوطنية من خلال الشراكة بين القطاع العام والخاص التي تعزز قيم الاستدامة وتقوم بنشرها عبر العديد من القطاعات خاصة فيما يخص مشهد ريادة الأعمال." 

  

وسوف ينضم بنك الإسكندرية، أحد أكبر البنوك المصرية إلى البرنامج كشريك أساسي من القطاع الخاص. يقدم بنك الإسكندرية مساهمة مالية سنوية كدعم للبرنامج بالإضافة إلى دعم نوعي يتضمن محاضرات وتوجيه لرواد الأعمال المشاركين. 

وصرح دانتى كامبيوني، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبنك الإسكندرية: " مشاركتنا في مبادرة "أورنج كورنرز" التي أطلقتها سفارة المملكة الهولندية بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي يدفعها إيماننا الراسخ بأهمية الشركات الناشئة في مصر. فمصر هي بلد الشباب الموهوب الذين يسعون إلى الفرص ليصبحوا رواد أعمال. 

ومن المؤكد أن نموذج "أورنج كورنرز" قادر على المساهمة في تحقيق تطلعات الشباب المصري من خلال وضع إطار للشركات الناشئة قائم على الخبرة الجيدة. بالإضافة إلى ذلك، فنحن نتطلع إلى تنظيم البرنامج للدورات في منطقتين حيويتين هما القاهرة وصعيد مصر مما يضمن اتباع نهج شامل حقيقي. كما نشعر بالسعادة البالغة لاستطاعة البرنامج تقديم فرص في مجال قطاع الأعمال الزراعية والتكنولوجيا الزراعية مما يتيح الفرصة لجيل جديد من رواد الأعمال للمشاركة في عملية التطور والاندماج في القطاع الزراعي ذو الأهمية الكبيرة لمصر." 

هان ماورتس سخابفلد، سفير المملكة الهولندية في جمهورية مصر العربية: " يشكل شباب رواد الأعمال المصريين الأوكسجين بالنسبة للاقتصاد المصري. لذلك يسعدنا التعاون مع وزارة التعاون الدولي وبنك الإسكندرية لتقديم الدعم الضروري لرواد الأعمال لمواصلة تطوير مهاراتهم وأفكارهم من خلال "أورنج كورنرز مصر". 

الدورات التدريبية على ريادة الأعمال يوفرها مقدمي خدمات مصريين هم كلتيف في القاهرة وأوتريتش إيجيبت في صعيد مصر. وقد بدأت الدورات التدريبية الأولى في الربع الأول من عام 2021. 

أورنج كورنرز مصر تثمن العلاقة المتينة مع القطاع الخاص المصري وترحب بشركاء جدد من القطاع الخاص للمساهمة المالية و/أو النوعية في البرنامج. للمزيد من المعلومات أو لطلب عرض الشراكة, برجاء التواصل مع سفارة المملكة الهولندية في مصر من خلال البريد الإليكتروني التالي: [email protected] 

للمزيد من المعلومات عن أورنج كورنرز في مصر, برجاء زيارة صفحات الفيسبوك الخاصة بأورنج كورنرز القاهرة و أورنج كورنرز صعيد مصر ومتابعة السفارة الهولندية في مصر من خلال موقعها الإليكتروني وصفحة الفيسبوك.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق بنك مصر يوقع اتفاق تعاون مع الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو
التالى تعرف على خطة الصناعة المصرية بالمرحلة الثانية للإصلاح الاقتصادى