أخبار عاجلة

توصيات «رجال الأعمال المصريين الأفارقة» لدعم الزراعة والتجارة البينية بالقارة

توصيات «رجال الأعمال المصريين الأفارقة» لدعم الزراعة والتجارة البينية بالقارة
توصيات «رجال الأعمال المصريين الأفارقة» لدعم الزراعة والتجارة البينية بالقارة
اختتمت فعاليات مؤتمر الزراعة الأفريقي الدولي، في مدينة شرم الشيخ  مساء الخميس الماضي، والذي نظمته جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة  برعاية وزير الزراعة المصري والسيد القصير، واللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء وذلك تحت عنوان ( الرؤية المستقبلية للزراعة الافريقية ودورها في دعم التجارة البينية وتعزيز التنمية ).

ويُعد هذا الحدث الكبير الذي نُظم بين إحدى قاعات المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ بالتوازي مع منصات افتراضية  وبث مباشر اون لاين كثفت المتابعة من  اكثر من ١٥ دولة افريقية، وتم بالتزامن البث عبر منصات  مواقع التواصل وبلغ عدد المتابعين والحضور  سواء في القاعه او المتابعة الالكترونية والمشاهدين ما يزيد عن ٥٠٠٠ افريقي من مختلف البلدان الافريقية ومختلف التخصصات.

وأكد الدكتور يسري الشرقاوي رئيس الجمعية شكره الوفير   للقيادة السياسية الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يدعم التعاون الافريقي بكل قوة وكذلك الشكر لكبار المتحدثين وضيوف الجلسة الافتتاحية يتقدمهم د  سعد نصار مستشار وزير الزراعة ومحافظ الفيوم الاسبق والذي القي كلمة نيابة عن وزير الزراعة المصري ، وكذلك اللواء اركان حرب دكتور خالد متولي مستشار محافظ جنوب سيناء  والذي القي كلمة نيابة عن اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء والدكتور سيد خليفة الامين العام لاتحاد المهندسين الزراعيين الافارقة ونقيب الزراعيين المصريين والشريك الاستراتيجي في هذا الحدث الدولي المميز.

وقدم الشرقاوي الشكر  لرؤساء اتحادات المهندسين الزراعيين بالمغرب والجزائر وساحل العاج وبنين وكذا كبار مستثمري وعلماء الزراعه بالسودان  وللعديد من الحضور لكبار الشخصيات من كبار رجال الزراعة من الخبراء والعلماء  واساتذة الجامعات والمستثمرين في مصر وفي قلب افريقيا .

واشار الشرقاوي الي ان المؤتمر شارك فيه متحدثين من كلاً من غانا والسودان والكاميرون والجزائر والمغرب ومصر باكثر من ١٥ متحدث في ثلاث جلسات واختتمت فاعليات المؤتمر  بالعديد من التوصيات رصدتها لجنة الزراعة بجمعية رجال الاعمال المصريين الافارقة في النقاط  الاتية :

اولاً: دعم دور الحكومات الافريقية  ومطالبة المؤسسات الائتمانية والبنوك وجهات التمويل الدولية في التوسع في عمليات تمويل البنية التحتية ببرامج خاصة لافريقيا في مجالات( النقل بانواعه - طاقة - مواني - مطارات - محطات تصدير ومناطق لوجيستية  وبنوك تجارية وعامة ) ، و مع استمرار دعم برامج مشاريع الانتاج الزراعي بصفة خاصة.

ثانيا: ضرورة إنشاء جهة واحدة تحت مظلة الاتحاد الافريقي ويكون لها افرع في كل الدول الاعضاء وتختص بالشهادات والاعتمادات المتعلقة بالزراعة والحاصلات الزراعية والانتاج الحيواني والتصنيع الغذائي  وفقاً للمارسات الزراعية والتصنيعية القياسية والسليمة المعتمدة دوليا مما يُسهل عمليات التجارة البينية.

ثالثا: التوسع في التعليم التكنولوجي الزراعي التطبيقي الحديث ، والعمل علي تبني معايير قياسية موحدة للتعليم الزراعي في القارة يضمن تحقيق الجودة والتنافسية ويوفر الايدي العاملة المؤهلة المدربة.

رابعا: تطوير نُظم الزراعة والري الحديثة  وتطبيق انظمة الري الذكي  بدلا من التقليدي في القارة والعمل علي احلال الانظمة القديمة بنظم متطورة تعمل علي زيادة الانتاج والنوعية والسيطرة علي الموارد المائية في القارة.

خامساً: العمل علي اجراء دراسات وبحوث  حديثة في مجالات الاقتصاد الزراعي داخل القارة الافريقية - ودراسة الاسواق الداخلية في القارة والاسواق  الخارجية المستهدفة مما يخدم تعظيم الربح من الاستثمارات الزراعية وابراز ذلك امام مستثمري القطاع الخاص في المجال الزراعي.

سادساً: ضرورة تبني الحكومات في القارة الافريقية لمشروعات ومبادرات خاصة لتدريب وتأهيل وتمويل وفتح اسواق لرواد الاعمال وحديثي التخرج الراغبين في العمل في المجالات الزراعية. 

سابعا: ضرورة تشكيل ٥ مجموعات  عمل ، تمثل كل اقاليم القارة ( جنوب - وسط - غرب - شرق - شمال ) من الخبراء والمهنيين ومنظمات وجمعيات الأعمال والاتحادات والغرف ورجال وسيدات الاعمال ورواد الاعمال ، للوصول الي  نسخه  حديثة لسياسات زراعية افريقية متكاملة تُرفع الي الاتحاد الافريقي  للاعتماد والتعميم - وكذلك خريطة زراعية كاملة للقارة توضح كل ما يتعلق بمدخلات ومخرجات وادوات وظروف الاستثمار والإنتاج الزراعي في القارة.

ثامنا: دعم ومساعدة التعاون الزراعي بين مصر والسودان وتعزيز القدرات الانتاجية والتغلب علي كافة الصعوبات والتحديات لتقديم نموذج في الانتاج الزراعي يشكل قاعدة انطلاق دول حوض النيل في اتجاه غرب افريقيا .

تاسعاً : دعوة مراكز البحوث الزراعية والمعاهد والكليات والجامعات المتخصصة في كافة مجالات الزراعة لتدشين مكتبة الكترونية كبري  للزراعة ( AAL) African Agro Library  تكون بمثابة بنك المعرفة الزراعي  الافريقي لخدمة دول القارة.

عاشرا: تكثيف التواصل المستمر  علي كافة المستويات والخبرات وذلك لنقل الخبرات الزراعية بين دول القارة واتاحة الفرصة لدراسة شراكات استثمارية زراعية فاعلية والعمل علي تنظيم معارض زراعية متخصصة في القارة علي مدار العام بمستوي عالمي وذلك للتسويق لمنتجات القارة الزراعية وتفعيل التجارة الإلكترونية في منصات متخصصة ومضمونة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى تعرف على خطة الصناعة المصرية بالمرحلة الثانية للإصلاح الاقتصادى