لهذا السبب.. بورش لن تصنع سياراتها في الصين مرة أخرى

لهذا السبب.. بورش لن تصنع سياراتها في الصين مرة أخرى
لهذا السبب.. بورش لن تصنع سياراتها في الصين مرة أخرى
أصبحت الصين هي أكبر سوق لسيارات بورش في العالم، حيث بلغت مبيعاتها هناك 88,968 سيارة العام الماضي، مقارنة بـ 80,892 سيارة في أوروبا، و57,294 سيارة في الولايات المتحدة.

وهيمن الصانع الصيني مؤخرا علي سوق السيارات العالمي، ونجح في تصدر المشهد خصوصًا بعد اقتحام سوق السيارات الطائرة وبالأخص عالم التنقل المدني، وحصول سيارتها الطائرة ترانزيشين Transition على تصريح طيران رسمي من إدارة الطيران الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية وستبدأ في بيعها قريبًا.

قررت مؤخرا كبري شركات تصنيع السيارات الفاخرة مثل مرسيدس واودي و بي ام دبليو تصنيع سياراتهم في الصين لعدة أسباب أهمها هو الاستفادة من ازدياد الطلب المحلي الصيني عليها وبالتأكيد توافر العمالة الصينية بكثافة مما يساهم في خفض التكاليف.

وعلي العكس تماما فقد أعلن أوليفر بلوم المدير التنفيذي لبورش، أن شركة بورش الألمانية غير مهتمة بإنتاج سياراتها في الصين وتتمسك بتصنيع بورش داخل الحدود الألمانية.


وصرح بلوم المدير التنفيذي لبورش قائلا إن بورش متمسكة بإنتاج أغلب سياراتها في ألمانيا لأن الحفاظ على صورة “صُنع في ألمانيا” أهم من توفير تكاليف الإنتاج والعمالة لأن بورش مرتبطة بفخر الصناعة الألمانية وبورش تريد أن تزيد من افتخار راكب سياراتها بأنها ألمانية الصنع وليست صينية الصنع .

وأردف بلوم: “ليس من المنطقي نقل الإنتاج إلى الصين حاليًا، ولكن بعد 10 أعوام؟ من يدري”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.