أخبار عاجلة

الويمني لـ«عكاظ»: المستشعرون «فقاعة» صنعتهم الشللية

الويمني لـ«عكاظ»: المستشعرون «فقاعة» صنعتهم الشللية
الويمني لـ«عكاظ»: المستشعرون «فقاعة» صنعتهم الشللية
أوضح الشاعر الشعبي أحمد الويمني، أن بداياته كانت انطلاقاً من الموروث الشعبي والفلكلورات المتعددة التي تقام في حفلات عسير، وأن صقل موهبة الشعر لديه تم عن طريق المشاركات المستمرة في الحفلات. وأضاف: «لا أعتبر نفسي من المثقفين، لكن لدي المعلومة التي أحتاجها، وكان للإذاعة فضل كبير على مسيرتي الشعرية لكسب المعرفة، حيث كنت في صغري أتابع أغلب الإذاعات العالمية، والبرامج المؤثرة»، مؤكداً أن «كثرة وسائل الإعلام لم تخدم الشعر، بل خدمت بعض الشعراء، بينما المؤسسات التي تخدم الأدب والشعر شبه معدومة ولا يوجد لدينا سوى الأندية الأدبية، وجمعيات الثقافة والفنون، ولكنها تعمل على استحياء».

واستطرد قائلا: «الأندية الأدبية نجحت نسبياً في إخراج بعض الإبداع، سواءً في القصة أو الرواية أو الشعر الفصيح، ولكن ليس بالمستوى المأمول، حيث يجب أن تكون المخرجات على قدر المنافسة مع العالم، فهناك دول صدرت مفكريها وأدباءها، وأصبحت تدرس مطبوعاتهم في مدارسنا، رغم أن لدينا من الكتاب ما يؤهلنا للوصول لما هو أبعد». واعترف الويمني قائلاً: «رغم أن الشعر والموروث الشعبي الأكثر شعبية في الجزيرة العربية، لكن ما زلنا في آخر الركب من ناحية الظهور بشكل مؤسسي، حيث إن شهرة وظهور مبدعينا لا تتعدى جهودهم الشخصية والفزعات، مع أن شعراءنا ومفكرينا هم الأفضل». وقال: «هناك أكاديمية في دولة الإمارات تُعنى بالشعر الشعبي، وكذلك في سلطنة عمان، وربما في الأردن، ولذلك تجد التطور لديهم إلى الأفضل بينما نلاحظ تراجع مستوى الشعراء السعوديين، وأصبح النص لا يحتوي على فكر، ولا مادة معرفية، بل مجرد مديح، وشيء آخر ينسبونه للشعر وهو ما يُطلق عليه «هياط»، وهذا الوضع يدعو للقلق».

وأكد الويمني، خلال حديثه لـ«عكاظ»: «جمعية الثقافة والفنون كانت على هامش النادي الأدبي، وتعمل بدون ميزانية، فكيف نطلب منها شيئا لا تستطيع القيام به، وقبل فترة زمنية قام مدير الجمعية أحمد السروي بعمل مجلس بمجهوده الشخصي، ليلتقي فيه الشعراء ولكن هذا لا يُجدي، فقد مللنا من المجالس، لمجرد السوالف والاستماع لبعضنا البعض». وكشف قائلاً: «ترك الحبل على الغارب، جعل الشعراء يقومون بكثير من التجاوزات ولا بد من وجود جهة رسمية أو حتى شبه رسمية تعمل على توعية وتثقيف وتصنيف الشاعر».

وقال: «العمل في الساحة الشعبية عشوائي، حتى في التواصل مع الجهات الحكومية، حيث تجد أن إدارة ما في احتفال رسمي تكلف أحد موظفيها بالبحث عن شاعر ليلقي قصيدة، ويأتي كفزعة منه، وهذا واقع وقد سبق أن حدث معي، بل إن هناك شعراء يوافقون على المشاركات، وفي آخر اللحظات يعتذرون، ما يجعل الجهة المنظمة للحفل في حرج، وعلى النقيض تتدخل المحسوبيات أحياناً في الإدارات الحكومية في الاحتفالات، وتدخل الواسطة لدى الموظف لإلغاء شاعر، وإحضار شاعر معين ما يخلق جوا من الكراهية بين الشعراء، ولو كانت هناك جهة تُعنى بالشعراء ويتم التواصل عن طريقها بصفة رسمية لكان ذلك أفضل وأجمل». وقال: «يجب أن تكون هناك جهة غير جمعية الثقافة والفنون تستطيع تقديم خدمة مجتمعية في هذا الشأن بشكل أفضل، لكن الملاحظ أن جمعيات الثقافة والفنون بالمملكة تُعطي الأولوية للفن التشكيلي، والمسرحي، وأجزم أنه لا يوجد مختص في الشعر الشعبي في كافة الجمعيات بالمملكة، وهنا تكمن المشكلة، فالمختص بالفن التشكيلي أو المسرح أو التصوير الفوتوغرافي لا يستطيع خدمة الشعر، وقس على ذلك البقية». وأضاف: «لم نشاهد نهجا جديدا لتثقيف الإنسان، وأقترح افتتاح صوالين ثقافية مؤسسية في أبها، تعمل تحت سقف الوزارة، وفي كل منطقة، ولكن بدون إملاءات من أي جهة أخرى، كي لا تكون هناك مناطقية، ونأمل من وزير الثقافة أن يقوم بدعوة القطاع الخاص في المناطق، لخلق شراكة مع أفرع الوزارة، للدعم والعمل على النهوض بمستوى جمعيات الثقافة التي تحتاج لتصحيح الوضع، ولعل عمل غربلة هو الأصح». وتطرق الويمني للمنافسة بين الفصيح والشعبي، لافتا إلى أن هناك تصفية حسابات بين شعراء الفصيح ومناصريهم من جهة، والشعراء الشعبيين ومناصريهم من جهة أخرى، فيما يجب العمل بطريقة مدروسة للخروج بحل يوحد المثقفين السعوديين. وقال: «لا يوجد إعلامي متخصص في الأدب على مستوى المملكة من الجيل الجديد، وإن وُجد فليس له منبر، بينما من الملاحظ الضجيج الإعلامي في الرياضة، وهي ظاهرة صحية أعطت الرياضة وهجا منقطع النظير، ومن هنا نحتاج إلى إعلام متخصص في الأدب شعراً ونثراً». واختتم قائلاً: «أحزن لما وصل له حال الشعر، ولا أجد للمستشعرين تعريفاً، لكن هم مجرد فقاعة صنعتهم الشللية والمحسوبيات».


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى المخرج خالد بهجت يحتفل بعقد قرانه على السيناريست شهيرة سلام