أخبار عاجلة

نجيب محفوظ: كتبت عن رمضان في الثلاثية بعين الطفل

نجيب محفوظ: كتبت عن رمضان في الثلاثية بعين الطفل
نجيب محفوظ: كتبت عن رمضان في الثلاثية بعين الطفل
كان لأديبنا الكبير نجيب محفوظ عادة منذ شبابه وهي التوقف عن العمل نهائيا في رمضان، ويرجع ذلك إلى رغبته في الاستمتاع بأيام رمضان ولياليه، وبما يحمل لهذا الشهر من ذكريات، وكان نتيجة لذلك أنه لم يكتب أي رواية أو قصة في رمضان.

وكان يقضي الوقت الذي كان يسبق آذان المغرب في قراءات مختلفة يغلب عليها أساسا الطابع الديني بدءا من القرآن الكريم إلى كتب السيرة وقراءات في الفلسفة والتصوف، وكان مداوما على قراءة الشعر الصوفي في فترة بين العصر والمغرب.

رؤيته لشهر رمضان 
أما عن رمضان في روايات نجيب محفوظ فقد شغل مساحة لا بأس بها في أعماله مثل الثلاثية، وهو يرى أن ماكتبه في الثلاثية عن رمضان كان بعين الطفل وليس الشاب أو الرجل نجيب محفوظ، أما خان الخليلي ففيها كتب عن رؤيته لشهر رمضان بعين نجيب محفوظ الموظف.

Image1_52021593652923279259.jpg

يقول محفوظ : نشأت في بيت القاضي وبمجيء شهر رمضان تقام الزينات وحلقات الذكر والمديح النبوي، وكان صوت المنشدين أول صوت منغم اسمعه خارج منزلنا رغم أنه كان لدينا فونوغراف.

وكنا نعيش كأننا في مهرجان فني كبير فنسمع حتى آذان الفجر الشيخ علي محمود صاحب الصوت الجميل من أعلى مئذنة الحسين.

Image1_52021593745639327445.jpg

وأضاف فى مذكراته: سكنا في حارة الوطاويط أمام مسجد الحسين وكان رمضان بالنسبة للأطفال هو شهر الحرية لأن الأهل كانوا يسمحون لهم بأشياء كانت ممنوعة طول العام مثل اللعب في الشارع والسهر، وكانت والدتي تقول لي خليك تحت عيني ولا تبعد عن حدود البيت، علاوة على أنه كان يسمح لنا بأن نخوض تجربة الصيام مثل الكبار.

ولكن كانت والدتي تصر على أن أفطر بعد نصف اليوم حتى لا يضعف جسمي، وأحيانا كنت أصوم وأزوغ وأدخل المطبخ حيث أجولة المكسرات وآكل منها حتى أشبع ويتوهم من حولي أني صائم .

Image1_52021593842949183376.jpg

وكان منظر الأطفال بديعا وهم يحملون الفوانيس المضاءة بالشموع بعد الإفطار يدورون به في ميدان بيت القاضي مرددين أغاني رمضان .وقد عبرت عن تلك المناظر في روايتي المرايا.

وفي رمضان صمت الشهر كله وانا في السابعة وكان للخشاف مكانة خاصة على مائدة الإفطار كما كان طبق الفول المدمس هو تاج المائدة الرمضانية وكان في نفس الوقت هو عدو الطعام لأنه ما إن كان يجئ حتى كنا ننسى بقية الطعام .

وكانت ليالي رمضان فرصة هنية للصغار من الجنسين، يجتمعون في الشارع بلا اختلاط، ويتراءون على ضوء الفوانيس وهم يلوحون بها في أيديهم، وكنا نترنم بأناشيد رمضان ونتبادل مشاعر الحب وهو كامن في براعمه المغلقة.

وفي رواية خان الخليلي حرصت على نقل أدق تفاصيل حياة الأسرة المصرية في شهر رمضان وقالوا أن خان الخليلي تصلح أن تكون مرجعا للحياة الاجتماعية الشعبية في رمضان، حيث حرصت على نقل أدق تفاصيل حياة الأسرة المصرية، وذلك من خلال أسرة بطل الروايةأحمد عاكف التي انتقلت من سكنها في السكاكيني إلى حي الحسين،

وأضاف محفوظ في مذكراته التي نشرها رجاء النقاش باسم " أصداء السيرة الذاتية ": قالوا في حكمة الصيام أنه فرض على المؤمنين ليختبروا في أنفسهم آلام الجوع والعطش ، فتتعطف قلوبهم نحو الفقراء والمحتاجين ، وأنه وسيلة تربوية لشحذ الإرادة واعتياد الصبر وأنه في سبيل تهذيب نوازع النفس وتطهير الروح .

وكل هذا حق، غير أن المؤمن لايقبل على الصيام لداع من هذه الدواعي بقدر مايقبل عليه حبا وطاعة في الله.. وهو يجد في ذلك السعادة دون تعليل أو تأويل .

وطاعة الله ومحبته تقتضيان واجبات روحية لعلها أخطر من الصيام نفسه، لكن الصيام في جوهره هو تذكرة لمن شاء أن يوجه ضميره نحو هذه الواجبات لتأملها والتفكير فيها والعمل على تحقيقها.

فرصة لمراجعة النفس 
وليكن لنا في شهر الصوم فرصة طيبة لمراجعة النفس في سلوكها حيال الحياة والناس على ضوء مبادئ الدين الصحيحة وهدى القرآن الكريم 
وأول هذه المبادئ التوحيد وتحرير هذه الروح من عبادة أي شئ أو أي شخص ، فلا يؤمن إلا بالله تعالى خالق الكون وخالق كل شئ، وأن تسود روح التضامن في المجتمع الإنساني، تلك المبادئ التي جعلت للفقير حقا في مال الغنى.

ومن هذه المبادئ أيضا الأخلاق والتسامح الإنساني والدعوة إلى الأخوة الإنسانية والاجتهاد للمؤمن المفكر في إيجاد حلول جديدة في ظروف اجتماعية جديدة لتنمية النفس والمجتمع على السواء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق ألفت عمر لـ"الفجر الفني": سعيدة بمشاركتي في "ولاد ناس".. وهذا سر نجاحه(حوار)
التالى مسلسل نسل الأغراب الحلقة 18.. دهب تخبر غفران بأن والدته ليست مع عساف