أخبار عاجلة

طارق الشناوي يكتب : جائزة غير جائزة!

طارق الشناوي يكتب : جائزة غير جائزة!
طارق الشناوي يكتب : جائزة غير جائزة!
ألم تلاحظوا أن الكل صار يحظى بالمركز الأول، ليصبح السؤال المنطقى: من هو إذن الثانى؟.

عادة عندما يخبو الوهج ويتضاءل الحضور، يسعى الفنان لكى يملأ الدنيا بأخبار عن تبوئه العرش، الأمر ليس صعبا على الإطلاق، الحضور عادة لأى حفل يكفى لتدشين النجم بلقب الأفضل، من خلال (فبركة) استفتاء، تُعلن نتيجته فى غضون ساعات قلائل.

دائما ما تتكرر تلك الواقعة، إحدى القنوات التليفزيونية أجرت استفتاءً عن الأفضل، يبدأ التفاوض مع الفائزين على المجىء للاستوديو، يطلب بعضهم مقابلا ماديا مبالغا فيه، بينما آخرون يعتذرون لارتباطهم بقناة أخرى، وحتى يحفظ القائمون على القناة ماء وجوههم يتم تغيير النتيجة، وتمنح الجائزة لكل من وافق على الحضور، وعلى وجه السرعة يتم اختراع جمهور يسجلون معه، وكأنه صاحب الكلمة العليا بل والوحيدة فى الاختيار.

لو راجعت ما نشر فى الجرائد والملاحق الصحفية الفنية عن الجوائز التى تمنح للأفضل، لاكتشفت أن كلا منها انتهى إلى استفتاء، يتناقض تماماً مع الآخر، من يحصل على (صفر) فى جريدة، ترفعه الأخرى إلى سابع سماء، ومن وصل إلى المركز الأول فى موقع، نراه وقد ألقى به فى استفتاء آخر إلى سلة المهملات.

تابعوا ما يحدث فى كثير من الجمعيات نشأت فقط من أجل هذا الهدف، وتكتشف حتى إن بعض من كنا نتصور أنهم بعيدون تماما عن اللهاث وراء هذه الجوائز المضروبة هم أول اللاهثين، عدد من الجمعيات والتجمعات والنقابات والجرائد والمجلات تستضيف نجوما كل منهم يحمل شهادة تُثبت أنه الأول، ولأننا كما قال دسوقى أفندى (وكيل المحامة) عادل إمام فى مسرحية (أنا وهو وهى) تلك العبارة الموحية (بلد شهادات صحيح)، ولهذا فهم يحملون معهم الشهادة!!.

فى الماضى لم نكن نعرف تلك الصراعات، بكل هذا الصخب، حيث يزداد حاليا معدل التناحر على رقم واحد (نمبر وان)، لا أقصد فقط محمد رمضان الذى غنى لنفسه (نمبر وان)، ولكن العديد من النجوم فعلوها بدون حتى غناء. الجمهور ليس كما يعتقد هؤلاء، يصدق كل من يحمل فى يده جائزة، الناس لديها أيضاً (ترمومتر) لا يعرف المجاملة ولا الحسابات خارج النص.

ولا ينجو مع الأسف من هذا النهم حتى الناجحين، مثل المطرب تامر حسنى، فهو لديه قطعا على الساحة العربية جمهوره العريض، إلا أنه لم يكتف بهذا القدر، اخترع جائزة وهمية، نسبها للموسوعة العالمية (جينيس) للأرقام القياسية، حيث قال إنه الأكثر إلهاما وتأثيرا فى العالم، بينما منطوق الجائزة الرقمية يؤكد، بما لا يحتمل التأويل، أنه حقق أكبر رقم على اللوحة الإعلانية التى حملت اسمه، بعد ساعات قليلة من إعلان تامر، جاء التكذيب على الصفحة الإلكترونية للموسوعة، فلا يوجد لديها أو لدى أى جهة فى الدُنيا مقياس للمشاعر ودرجات الإلهام، فاضطر تامر للاعتذار. وإذا كانت (جينيس) تملك القدرة على المراجعة وفضح أى تلاعب، فإن الكرة الآن فى ملعبك عزيزى القارئ، قلوب الناس لا يمكن خداعها. يوما ما قال لى كاتبنا الكبير الراحل وحيد حامد إنه ألقى بنحو 50% من الجوائز التى منحت له فى سلة المهملات، رغم أنه لم يسع ولا مرة واحدة لأى جائزة، إلا أنه شعر بأن أغلبها مطعون فى مصداقيتها، كم فنان لديه الآن جرأة وحيد، الذى يبدو دائما وحيدا!!

[email protected]

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى انتهاء مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية (صور)