قصور الغدد التناسلية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

انا اصدق العلم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يحدث قصور الغدد التناسلية Hypogonadism عندما تنتج الغدد الجنسية كميات ضئيلة جدًا من الهرمونات الجنسية أو عندما تتوقف عن إنتاجها تمامًا. الغدد الجنسية -تُدعى أيضًا بالغدد التناسلية-: هي في المقام الأول الخصيتين عند الرجال والمبيضين عند النساء. تساهم الهرمونات الجنسية بظهور الصفات الجنسية الثانوية وتتحكم بها، مثل تطور الأثداء عند الإناث ونموها، وتطور الخصى عند الرجال ونمو شعر العانة، وتلعب أيضًا دورًا في الدورة الحيضية (الدورة الشهرية) وفي إنتاج الحيوانات المنوية.

يُعرف أيضًا قصور الغدد التناسلية بعوز الغدد التناسلية أو نقصها، وقد يطلق عليه انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون في المصل أو إياس الذكور (فترة من حياة الرجل يبدأ خلالها هرمون التستوستيرون بالانخفاض) عندما يحدث عند الرجال. تستجيب معظم الحالات بشكل جيد عند العلاج الطبي المناسب.

ما هي أنماط قصور الغدد التناسلية؟

يوجد نمطان من قصور الغدد التناسلية: أساسي (أولي) ومركزي (ثانوي).

يعني أن المريض لا يمتلك هرمونات جنسية كافية في جسمه؛ بسبب وجود مشكلة في غدده التناسلية. ما تزال الغدد التناسلية تتلقى الرسائل والأوامر من الدماغ لإنتاج الهرمونات، لكنها غير قادرة على القيام بذلك.

قصور الغدد التناسلية الثانوي:

تكمن المشكلة هنا في الدماغ؛ إذ أن الوطاء والغدة النخامية -اللذان يتحكمان بالغدد التناسلية- لا يعملان بشكل سليم. (الوطاء أو منطقة ما تحت المهاد: هي منطقة في المخ تتحكم بأي نظام عصبي لا إرادي).

ما هي أسباب قصور الغدد التناسلية ؟

تتضمن أسباب قصور الغدد التناسلية الأولي ما يلي:

  •  اضطرابات المناعة الذاتية، مثل داء أديسون Addison’s disease وقصور الدريقات (قصور الغدد جارات الدرق).
  •  الاضطرابات الوراثية، مثل متلازمة تورنر Turner syndrome ومتلازمة كلاينفيلتر Klinefelter syndrome.
  •  العدوى والإنتانات الشديدة، خاصة النكاف Mumps عندما يصيب الخصيتين.
  •  أمراض الكبد والكلى.
  •  الخصية غير النازلة (الخصية الهاجرة).
  •  داء ترسب الأصبغة الدموية Hemochromatosis، وهو اضطراب وراثي يجعل الجسم يمتص كمية كبيرة جدًا من الحديد ويخزنه في أعضاء الجسم المختلفة.
  •  التعرض للإشعاع.
  •  إجراء العمليات الجراحية على الأعضاء الجنسية.

تتضمن أسباب قصور الغدد التناسلية الثانوي ما يلي:

  •  الاضطرابات الوراثية، مثل متلازمة كالمان Kallmann’s syndrome، (تطور شاذ لمنطقة الوطاء، يحدث بها نقص الوظيفة الجنسية مع انعدام حاسة الشم).
  • العدوى والإنتانات، مثل الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري HIV (فيروس الإيدز).
  •  اضطرابات الغدة النخامية.
  •  الأمراض الالتهابية، مثل الساركويد والسل وكثرة المنسجات Histiocytosis.
  •  البدانة.
  •  فقدان الوزن السريع.
  •  العوز الغذائي.
  •  استخدام الستيروئيدات أو المركبات الأفيونية Opioids.
  •  جراحة الدماغ.
  •  التعرض للإشعاع.
  •  أذية الغدة النخامية أو الوطاء.
  •  وجود ورم في الغدة النخامية أو بالقرب منها.
ما هي أعراض قصور الغدد التناسلية ؟

تتضمن الأعراض عند الإناث ما يلي:

  •  قلة الحيض أو الطمث.
  •  بطء نمو الأثداء أو انعدام النمو.
  •  الهبات الساخنة (سخونة مفاجئة تشعر بها النساء عند انقطاع الطمث).
  •  فقدان شعر الجسم.
  •  انخفاض أو غياب الإثارة والرغبة الجنسية.
  •  إفراغ (تدفق) حليبي من الأثداء.

تتضمن الأعراض عند الذكور ما يلي:

  •  فقدان شعر الجسم.
  •  ضعف العضلات.
  •  نمو ثدي غير طبيعي وشاذ.
  •  نقص نمو القضيب والخصيتين.
  •  خلل الانتصاب.
  •  تخلخل العظام (هشاشة العظام)
  •  انخفاض الإثارة والرغبة الجنسية أو غيابها.
  •  العقم.
  •  التعب والإرهاق.
  •  الهبات الساخنة.
  •  صعوبة في التركيز.
كيف يُشخّص قصور الغدد التناسلية؟

سيجري الطبيب فحصًا سريريًا ليتأكد من أن نموك الجنسي مناسب لعمرك، إذ أنه سيفحص كتلة عضلاتك وقوتها ومدى نمو شعر جسمك، بالإضافة إلى فحص أعضاءك الجنسية.

الاختبارات والفحوصات الهرمونية:

سيتحقق الطبيب أولًا من مستويات الهرمونات الجنسية لديك في حال اعتقاده بإصابتك بقصور الغدد التناسلية. ستحتاج لفحص مستوى الهرمون المنبه للجريبات FSH والهرمون الملوتن LH في الدم الذان تنتجهما الغدة النخامية.

سيفحص الطبيب مستوى هرمون الإستروجين عند الإناث وهرمون التستوستيرون عند الذكور.

تُجرى هذه الفحوص والاختبارات في الصباح الباكر حين تكون مستويات الهرمونات عالية.

قد يطلب الطبيب أيضًا عند المرضى الذكور تحليلًا للسائل المنوي ليتحقق من عدد الحيوانات المنوية لديهم، إذ يمكن لقصور الغدد التناسلية أن يُنقص من عددها.

كما يمكن للطبيب أن يطلب المزيد من الاختبارات الدموية لتساعده في معرفة السبب وتأكيد التشخيص؛ لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى.

يمكن لمستويات الحديد المرتفعة في الدم أن تؤثر على الهرمونات الجنسية، لهذا السبب سيفحص الطبيب مستوى الحديد، والذي يرتفع عادة في داء ترسب الأصبغة الدموية.

قد يرغب الطبيب أيضًا بقياس مستوى هرمون البرولاكتين في الدم، وهو الهرمون الذي يعزز من نمو وتطور الأثداء وإنتاج الحليب عند النساء، لكنه يوجد أيضًا عند الذكور.

يمكن لمشاكل الغدة الدرقية أن تُسبب أعراضًا شبيهة بأعراض قصور الغدد التناسلية، لذلك قد يطلب الطبيب فحص مستويات هرمونات هذه الغدة.

الاختبارات والفحوصات التصويرية:

يمكن لاختبارات التصوير أن تكون مفيدة في وضع التشخيص، إذ يُستخدم التصوير بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) لفحص المبايض عند النساء والتأكد من عدم وجود مشاكل بها، مثل وجود كيسات في المبيض أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات PolyCystic Ovary Syndrome.

قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي MRI أو التصوير المقطعي المحوسب CT (الطبقي المحوري) بحثًا عن وجود أورام في الغدة النخامية.

ما هو علاج قصور الغدد التناسلية ؟

العلاج عند الإناث:

يتضمن العلاج عند الإناث إعطاء كميات من الهرمونات الجنسية الأنثوية.

الخط الأول في العلاج عند المرأة التي أجرت عملية استئصال للرحم هو غالبًا هرمون الإستروجين، إما عبر اللصاقات الجلدية التي تُخرج الهرمون أو عبر حبوب منع الحمل الحاوية عليه.

أما بالنسبة للمرأة التي لم تستأصل رحمها، سيزيد إعطاء هرمون الإستروجين لوحده وبشكل مستمر من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، لذلك سيصف الطبيب مزيجًا من هرموني الإستروجين والبروجسترون؛ نظرًا لأن هرمون البروجسترون يقلل من خطر الإصابة بهذا السرطان.

تستهدف العلاجات الأخرى أعراضًا محددة، فمثلًا يمكن علاج انخفاض الرغبة الجنسية بإعطاء جرعات قليلة من التستوستيرون.

يمكن إعطاء المرأة التي تعاني من عدم انتظام في دورتها الحيضية أو من صعوبة في حصول الحمل لديها حُقنًا من هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشرية Human Chorionic Gonadotropin HCG أو حبوبًا تحتوي على الهرمون المنبه للجريبات FSH لتحريض الإباضة.

العلاج عند الذكور:

التستوستيرون هو الهرمون الجنسي الذكري، وتُستخدم المعالجة ببدائل التستوستيرون على نحو واسع في قصور الغدد التناسلية عند الذكور.

يمكن الحصول على هذه المعالجة بالطرق التالية:

  •  عبر الحقن.
  •  عبر اللصاقات الجلدية.
  •  عبر المواد الهلامية.
  •  عبر أقراص قابلة للمص.

يحرض حقن الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية Gonadotropin Releasing Hormone من حدوث البلوغ، أو يزيد من إنتاج الحيوانات المنوية.

العلاج عند الذكور والإناث:

يتشابه علاج قصور الغدد التناسلية عند الذكور والإناث في حال كان السبب وجود ورم في الغدة النخامية.

  • يُزال الورم عبر إحدى الطرق التالية:

    الإشعاع.

  •  الأدوية.
  •  الجراحة.
ما هي التوقعات على المدى الطويل؟

يُعد قصور الغدد التناسلية حالةً مزمنة قد تتطلب علاجًا مدى الحياة، ما لم يكن السبب حالة قابلة للعلاج. ومن الجدير بالذكر: قد تنخفض مستويات الهرمونات الجنسية في حال توقف المريض عن العلاج.

اقرأ أيضًا:

تأخر البلوغ عند الإناث: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

تأخر البلوغ عند الذكور: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

القضيب – ما هي حالة صغر القضيب ؟ ما علاجها ؟

كيف تؤثر مسكنات الألم على خصوبة الرجل؟

ترجمة: يوسف الجنيدي

تدقيق: فارس سلطة

: تسنيم الطيبي

المصدر

يوسف الجنيدي
يوسف الجنيدي

ما الفضلُ إلا لأهلِ العلمِ، إنهم ... على الهدى لمن استهدى أدلّاءُ / وقيمةُ المرءِ ما قد كان يحسنهُ ... والجاهلون لأهلِ العلمِ أعداءُ

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة انا اصدق العلم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من انا اصدق العلم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق