التحريات الأولية في غرق طفل بأوسيم ترجح عدم وجود شبهة جنائية

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تواصل نيابة أوسيم التحقيق في واقعة العثور على جثة طفل، 7 سنوات، تطفو على سطح نهر النيل بأوسيم بالاستماع لأقوال أهل الطفل لمعرفة ملابسات الحادث، وطلبت النيابة تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة، وانتداب الطب الشرعي لبيان سبب وفاة الطفل، وبيان عما إذا كان هناك شبهة جنائية من عدمه.

الاستماع أقوال أهلية طفل غرق بترعة الرشاح في بولاق

وتبين من التحريات الأولية أن الوفاة اسفكسيا الغرق، ومن المرجح عدم وجود شبهة جنائية حول الواقعة.

تلقى المقدم مجدي موسى، رئيس مباحث مركز شرطة أوسيم، بلاغا بالعثور على جثة طفل، طافية بنهر النيل، بالقرب من محطة الكهرباء، بمنطقة سقيل.

وانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم العثور على جثة طفل يبلغ من العمر 7 سنوات، لا توجد به إصابات ظاهرة، وكشفت تحريات الرائد وليد كمال، معاون مباحث أوسيم، أن الضحية يقيم بمنطقة ساقية مكي بالجيزة، وأنه خلال لهوه بصحبة اثنين من أصدقائه بمياه نهر النيل، تعرض للغرق، فحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق