حركة حسم .. ذراع الإخوان الإرهابية التى اغتالت المصريين.. وخبير أمني: الجماعة تستخدم التخريب والدمار لإثبات وجودها

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تعتبر حركة حسم الإرهابية الذراع العسكرى لجماعة الإخوان الإرهابية التى تستغلها الجماعة فى ارتكاب وتنفيذ الجرائم الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة والقضاء.

حركة حسم ظهرت بعد ثورة 30 يونيو والتى نزل فيها ملايين المصريين مطالبين بإنهاء حكم الجماعة الإرهابية، نفذت الجماعة الإرهابية العديد من العمليات الإرهابية خلال الفترة الماضية، ففي 16 يوليو 2016، أعلنت حركة حسم مسؤوليتها عن محاولة اغتيال مفتي السابق علي جمعة.

كما حاولت حركة حسم الإرهابية في 29 سبتمبر 2016 قتل المستشار زكريا عبد العزيز أحد كبار مساعدي النائب العام، وذلك أثناء عودته من مكتبه في شرق القاهرة، بواسطة قنبلة زرعتها حركة حسم ولكن العملية فشلت، على الرغم من إصابة أحد المارة.

وفي 4 نوفمبر 2016 أعلنت حركة حسم الإرهابية مسؤوليتها عن محاولة اغتيال القاضي أحمد أبو الفتوح في مدينة نصر، وهو أحد القضاة الثلاثة الذين حكموا على الرئيس المعزول محمد مرسي بالسجن عشرين عاما في عام 2015.

كما أعلنت حركة حسم في يوم 9 ديسمبر 2016 مسؤوليتها عن هجوم استهدف نقطة تفتيش على الطريق الرئيس بالقرب من مجمع أهرامات الجيزة على مشارف القاهرة، أسفر عن مقتل ستة من ضباط الشرطة المصرية.


وتورطت حركة حسم فى تفجير عبوة ناسفة استهدفت نادى الشرطة بمحافظة دمياط فى 4 سبتمبر 2016، والتعدى على كمين العجيزى بمحافظة المنوفية فى 21 أغسطس 2016.

وفى 9 سبتمبر 2016، استهدفت الحركة أمين الشرطة صلاح حسن بعدما أطلق عليه النار من سيارة وفروا هاربين وأعلنت حركة حسم وقتها مسؤوليتها عن الحادث الإرهابى، إذ نشرت الحركة الإرهابية على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعى "" صورا خاصة لعملية رصد الشهيد حتى تنفيذ عملية اغتياله.

وعلى مدار السنوات والشهور الماضية أعلنت وزارة الداخلية عن ضبط ومقتل عدد كبير من أعضاء الحركة خلال مداهمات وضربات استباقية شنتها الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بعد التوصل إلى معلومات عن اعتزام أعضاء الحركة بارتكاب جرائم إرهابية خلال بعض المناسبات أو استهداف منشآت.

وأصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكما في 11 فبراير 2016 بحظر حركة حسم الإرهابية ومصادرة أموال أعضائها على خلفية تبنيها أعمالا إرهابية ضد قوات الجيش والشرطة والقضاء.

ومن جانبه قال العميد حاتم صابر الخبير الأمني المتخصص فى شئون الإرهاب إن السيارة المتسببة فى حدوث الانفجار أمام معهد الأورام والتى تسببت فى حدوث الكارثة قد تكون غير مقصود منها حدوث انفجار بمعهد الأورام أثناء نقلها للتنفيذ الأصلي، ومن المرجح أن تكون هذه السيارة متجهة إلى مكان آخر لارتكاب عملية إرهابية.

وأكد أن حركة حسم جماعة إرهابية تتخذ العنف وسيلة لتصل لغايتها وتحقيق مراده ليس أكثر من التخريب والدمار الشامل، حيث تنتابهم حالة من انعدام تواجدهم على الساحة، ولكن الأمن المصري فى حالة يقظة تامة مدافعة عن وطنه بكل قوة ويتصدى لمثل هذه الجماعات الإرهابية الخبيثة بكل حزم وقوة.

وأضاف العميد حاتم صابر أنه فى عام 2013 وصل عدد العمليات الإرهابية إلى 2800 عملية إرهابية فى السنة وبعد جهود الأجهزة الأمنية والضربات الاستباقية للجماعات الإرهابية أصبحت النسبة لا تتخطى الـ 6 عمليات فى السنة، وذلك يؤكد قدرة الأمن المصرى ومجال مكافحة الإرهاب برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق