جهاز تنظيم الاتصالات لمجلس النواب: ليس من سلطتنا غلق المواقع الإباحية

جهاز تنظيم الاتصالات لمجلس النواب: ليس من سلطتنا غلق المواقع الإباحية
جهاز تنظيم الاتصالات لمجلس النواب: ليس من سلطتنا غلق المواقع الإباحية

ناقشت لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، برئاسة النائب عاطف ناصر، خلال اجتماعها اليوم الأحد، طلب الإحاطة المقدم من النائب محمود أبو الخير، بشأن حجب المواقع الإباحية من خدمات الإنترنت فى مصر، وذلك بحضور ممثل من الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات.

 

وأكد ممثل جهاز تنظيم الاتصالات، خلال اجتماع اللجنة، أن قضية المواقع الإباحية قضية عالمية، والجهاز ليس له علاقة بحجبها، لافتا إلى أن "هناك أمور قانونية بتحكمنا فى عملية الحجب وهى أن يكون قرار الحجب بموجب حكم قضائي"، وتابع: "تلك الموقع بالملايين وصعب غلقها حتى لو أغلقت سيظهر بعدها مليون موقع آخر".

 

وأضاف أن دور جهاز تنظيم الاتصالات، هو تقديم خدمات الإنترنت للمواطنين، وأن تكون الخدمة متاحة للمستهلك بشكل جيد، مشيرا إلى أن الجهاز يقوم بعمل توعية بخطورة بعض الأمور التى تخص الأمان وعدم التعرض للابتزاز، وواصل: "مواجهة المواقع الإباحية تقع على المجتمع كله لأنها تتعلق بوازع دينى وندعو الجميع بتحمل المخاطر".

 

وأكد أن الجهاز ليس معنيا إطلاقا بتتبع المواقع الإباحية، ولكن فى حالة وجود حكم قضائى، يتم ابلاغ الشركة المعنية عن خدمة الإنترنت، التى تتحكم فى النت لحجب الموقع مؤكدا على ضرورة أن يكون عنوان الموقع واضح ومحدد وذلك لضمان تنفيذ الحكم من قبل الشركات وليس جهاز تنظيم الاتصالات.

 

من جانبه اعترض النائب محمود أبو الخير مقدم طلب الاحاطة، على عدم وجود آلية لدى جهاز تنظيم الاتصالات لحجب تلك المواقع قائلا: "هل نترك الأمور سداح مداح " متسائلا: "كيف استطاعت عدد من الدول العربية حجب تلك المواقع".

 

وواصل: "بعد تطبيق نظام التعليم عن بعد أصبح أطفالنا فى عمر 6 سنوات يتعاملون مع الإنترنت ولا يمكن أن نجلس بجوارهم طوال اليوم لحراستهم" لافتا إلى أن الأمر ليس مرتبط بالمواقع الإباحية فقط ولكن هناك تطبيقات لألعاب العنف يجب حجبها لأنها تكسب الأطفال سلوكا عدوانيا، وعقب ممثل جهاز الاتصالات، متابعًا: "الإنترنت يجب أن نأخذه على عيبه وأن نتجنب السلبيات ونأخذ منه الإيجابيات، وعلى الأسرة أن تتحمل دورها التربوى والديني".

 

وقرر النائب عاطف ناصر، رئيس اللجنة، تأجيل مناقشة ذلك المقترح لمزيد من الدراسة.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.