الزراعة تبحث مع رئيسة الجمعية الوطنية التوجولية التعاون بالاستثمار الزراعى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

استقبل وفد من وزارة  الزراعة  واستصلاح الأراضى ، ياوا تسيجان - رئيسة الجمعية الوطنية بدولة توجو والتى تزور حاليا على رأس وفد برلمانى رفيع المستوى يضم عدد من رؤساء اللجان وأعضاء البرلمان التوجولى، حيث تم تخصيص جزء من برنامج زيارتها لقطاع الزراعة، وذلك  فى إطار التأكيد على دور مصر الريادى بالقارة الأفريقية

وبحث وفد الزراعة  ،  مع رئيس الجمعية الوطنية التوجولية آفاق التعاون الزراعي بين البلدين الشقيقين وكيفية الاستفادة من الخبرة الزراعية المصرية، وأكد أن  وزارة الزراعة تلعب دورا حيويا فى تنمية القطاع الزراعى بتوجو حيث تم افتتاح المزرعة المصرية التوجولية المشتركة عام 2017 والتى تعد النواة لتطوير قطاع الزراعة بتوجو من خلال اختبار الأصناف المصرية والتوجولية من المحاصيل الاستراتيجية المختلفة كالذرة الصفراء والشامية والفول الصويا والفول السودانى.

وأضاف وفد الزراعة   خلال المباحثات ،أنه بجانب عدد من الأنشطة البحثية والإرشادية التى تتم بالمزرعة، إضافة إلى الدور الذى يقوم به المركز المصرى الدولي للزراعة في تدريب الكوادر التوجولية حيث يقدم عدد من المنح والدورات التدريبية في العديد من المجالات الزراعية للكوادر من دولة توجو تفوق نظيراتها من الدول الأفريقية ، موضحا أنه خلال الثلاث سنوات الأخيرة قامت مصر بتدريب حوالى 29 باحثا من توجو فى كافة أنواع الأنشطة الزراعية مما يعكس إهتمام مصر بشقيقتها توجو، ويتم هذا من خلال الكامل مع وزارة الخارجية المصرية.

وأكدت وزارة الزراعة  ، على أهمية الاستثمار في مجال الزراعة لتحقيق الأمن الغذائي وأيضا ضرورة الاهتمام والتصنيع الزراعى لتحقيق سلاسل القيمة المضافة وتوفير فرص عمل للمرأة والشباب في المناطق الريفية للحد من الهجرة إلى المدن والقضاء على مشكلة البطالة، وضرورة وجود دستور حجري وتشريع حجر زراعي وبيطري للتغلب على عوائق التجارة البينية بين الدول الأفريقية وأن مصر بقيادتها السياسية تمد يد العون لأشقائها في إفريقيا.

من ناحيتها عبرت   ياوا تسيجان رئيسة الجمعية الوطنية التوجولية عن سعادتها بزيارتها لمصر ولقاء الرئيس عبد الفتاح رئيس الاتحاد الأفريقي واستمعت إلى رؤيته لتطوير العمل والتعاون بين الدول الإفريقية وإزالة كافة العقبات امام تحقيق التعاون المشترك والاستفادة من ثروات القارة لتحقيق قيمة مضافة من خلال التصنيع بدلا من تصديرها مواد خام.

وأكدت "  ياوا "  خلال لقائها مع الزراعة على أهمية القطاع الزراعى للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في مصر وأفريقيا، فعلي سبيل المثال يعمل حوالي 67% من الشعب التوجولي بالزراعة، والتحديات التي تواجه مصر وتوجو في قطاع الزراعة، وضرورة العمل علي الخطط الوطنية التي تخدم قطاع الزراعة لا سيما خطة 2018 – بتوجو، وضرورة توجه القطاع الخاص المصري والاستثمارات المصرية لتوجو للعمل بالقطاعات الزراعية والتصنيعية الواعدة لسد الاحتياجات المحلية والتصدير وأيضا الاهتمام المتنامي بالاستزراع السمكي وهو من القطاعات التي تحظي بالاهتمام المشترك من الجانبين ولمصر في هذا المجال خبرات عريضة يمكن أن تقدمها لتوجو.

وقد أظهر اللقاء مدي توافق الرؤية والأهداف للجانبين المصرى  والتوجولي وذلك فيما يتعلق بضرورة التوجه نحو التصنيع الزرعي بالدول الأفريقية بدلا من تصدير المادة الخام دون أي قيمة مضافة للدول الأفريقية المنتجة.

وفى نهاية اللقاء تقدم وزير الزراعة بالشكر لرئيسة الجمعية الوطنية التوجولية ورؤساء اللجان والنواب التوجوليين المرافقين لها، وأكد أنه سيقوم بتوجيه الدعوة للسيد وزير الزراعة التوجولي لزيارة مصر في اكتوبر المقبل للتباحث بشكل أوسع ومتخصص في القطاع الزراعي بحضور المستثمرين الزراعيين المصريين.

حضر اللقاء قيادات وزارة الزراعة والسفير المصري فى توجو.

الجدير بالذكر، أن  الوفد التوجولى قام بزيارة لمشروع الإنتاج الحيواني وتصنيع الألبان بالنوبارية التابع لقطاع استصلاح الأراضى بوزارة الزراعة والتقى أعضاء الوفد مع شباب الخريجين بمنطقة النوبارية ومنتجات الألبان التى تنتجها المزرعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق