في حالة تطبيق القائمة المغلقة.. أبرز 3 تحالفات حزبية منتظرة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
حالة من الترقب والحذر تسود أروقة الأحزاب المصرية انتظارا لظهور قانون انتخابات مجلس الشيوخ في دور الانعقاد القادم لمجلس النواب.

كما تأتي حالة الترقب من خشية الأحزاب وخاصة اليسار والاشتراكية من تطبيق نظام القوائم المغلقة، الأمر الذي يقلل من فرصهم في خوض الانتخابات أو المنافسة إلا من خلال الدخول في تحالفات انتخابية.

وقبل إجراء التعديلات الدستورية كانت الأحزاب السياسية في لا تفكر سوى في خوض انتخابات المحليات وكيفية الإعداد لها والقيام بدورات تأهيلية لعناصرها لتغطية كافة الدوائر في محافظات مصر المختلفة والتي تصل إلى 60 ألف مرشح.

والاستحقاقات الانتخابية القادمة سواء انتخابات النواب أو مجلس الشيوخ الذي نصت عليه التعديلات الدستورية، فضلا عن انتخابات المحليات، فكل ذلك من شأنه أن يجبر الأحزاب على الخوض في تحالفات حتى تتمكن من التواجد.

ومن أبرز التحالفات المنتظرة:
مستقبل وطن
يعد حزب مستقبل وطن الأكثر قدرة على خوض كافة الاستحقاقات الدستورية دون الحاجة لتحالفات وفقا لما ذكره أشرف رشاد رئيس الحزب، اعتمادا على تواجد كوادره في الشارع المصرى وانتشار نوابه في المحافظات، وأنهم لا يحتاجون للتحالف مع أحزاب أخرى، لكن الحزب أرجأ القرار لحين صدور القانون.

لكن مستقبل وطن ليس ببعيد عن إجراء تحالف انتخابى وفقا للمشهد السياسي ربما مع بعض الأحزاب الليبرالية ومنهم حزب الوفد والحرية المصرى.

تحالف الأحزاب
نجح تحالف الأحزاب المصرية الذي يضم 40 حزبا سياسيا في إحداث حالة من الحراك السياسي من خلال مواقفه المؤيدة والمساندة للدولة، وذلك وفقا لما أكده المهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد ورئيس المكتب التنفيذى لتحالف الأحزاب المصرية.

وقال موسى إن التحالف يسعى ليكون رقما مؤثرا في المعادلة السياسية من خلال تنظيم الدورات المؤهلة سياسيا لشباب التحالف وسنخوض كافة الاستحقاقات بجميع المحافظات.

القائمة الوطنية
هناك بعض الأحزاب التي أعلنت عدم قدرتها على خوض الماراثون الانتخابي في ظل الإبقاء على نظام القوائم المغلقة لعل أبرزهم التجمع، برئاسة سيد عبد العال، الذي أوضح أنه ينتظر صدور قانون الانتخابات حتى يحدد الحزب موقفه.

وأضاف عبدالعال أنه في حالة القوائم المغلقة سنحاول تشكيل قائمة وطنية واحدة من عدد من الأحزاب، كما أن حزب الوفد أصبح يعاني من أزمة مالية طاحنة الخلافات الداخلية وتصفية الحسابات مما أثر على تواجده بالشارع المصري.

وتابع: هناك الأحزاب الاشتراكية مثل الكرامة والتحالف السياسي والمصرى الديمقراطى والناصرى ربما لا يشاركون في الاستحقاقات الدستورية ربما بسبب الإمكانيات المادية أو عدم التواجد في الشارع المصرى بشكل يشعر به المواطن.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق