أخبار عاجلة
الفريح: تأخير صيانة كسوة الكعبة رحمة بالحجاج -
6 مخالفات تعرضك للحبس فى قانون جرائم الإنترنت -

المتدربون الأفارقة بالتنمية المحلية: نشكر الحكومة المصرية على حسن الضيافة

المتدربون الأفارقة بالتنمية المحلية: نشكر الحكومة المصرية على حسن الضيافة
المتدربون الأفارقة بالتنمية المحلية: نشكر الحكومة المصرية على حسن الضيافة

أكد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية توجيهات القيادة السياسية المستمرة لدعم وتنمية الدول الأفريقية وتوفير التدريب وبناء القدرات للكوادر المحلية الأفريقية، معربًا عن تقديره لممثلى الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بالخارجية على دعمهم الكامل ومساهمتهم فى إنجاح أعمال تلك الدورة التدريبية، وقدم الوزير الشكر لهم على شراكتهم فى دعم العلاقات المصرية الأفريقية فى مجال التنمية المحلية، وغيرها من المجالات التى تشملها انشطة الوكالة تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية بدعم العلاقات المصرية الأفريقية.

 

جاء ذلك خلال كلمة وزير التنمية المحلية فى ختام أعمال الدورة التدريبية الثانية للكوادر المحلية الأفريقية فى مجال التنمية المحلية واللامركزية والتى نظمتها الوزارة بالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية المصرية، وشارك فيها 24 متدرباً من 17 دولة أفريقية هى ( بوركينا فاسو - الجابون - بوروندى - جنوب السودان - غينيا الاستوائية- سيراليون - الكاميرون - الكونغو برازافيل - جزر القمر - توجو - تشاد - مالاوى - سيشل - جيبوتى - زامبيا - الكونغو الديموقراطية- موريتانيا) وذلك بحضور عدد من قيادات وزارة التنمية المحلية.

 

وأعرب شعراوى عن سعادته بقيام المتدربين بزيارة المقر الإقليمى لمنظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية "نارو" والذى تستضيفه مدينة القاهرة، كتعبير عما يمكن أن تقدمه، القاهرة ووزارة التنمية المحلية من خبرات وتجارب للمدن الأفريقية الشقيقة، قائلاً: "صلتنا بكم كخريجين لهذه الدورة ستسمر فى مناسبات أخرى فى مصر ومنها منتديات الشباب الأفريقى، التى تستضيفها مصر بشكل دورى، أو فى دورات تدريبية أخرى قادمة".

 

وأكد شعراوى سعادته بالمستوى الراقى وما احتوته الدورة التدريبية من معارف، ومناهج وموضوعات حديثة تخدم عمل الإدارة المحلية فى مدننا وبلداننا الأفريقية، مضيفا: اشتمل البرنامج التدريبى استعراض كل التحديات التى تواجه العمل المحلى على صعيد مدننا ودولنا الأفريقية وما نواجهه من تحديات سواء كان التحدى مرتبط بالتنمية الاقتصادية أو المناخ أو الرقمنة أو الحوكمة الحضرية، وإدارة الازمات الإعلامية والآمن المائى والأمن الغذائى ومبادرة "حياة كريمة" وبعدها الأفريقى ومبادرات مكافحة فيروس كورونا وخطط التعافي، علاوة على عرض للشراكات مع جهات دولية كهيئات منظمات الامم المتحدة كبرنامج الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية W.H.O والهابيتات , ومنظمة الاغذية والزراعة F.A.O ومؤسسات التعاون الدولى الالمانى G.I.Z والاتحاد الاوروبى وادوار تلك الجهات فى دعم عملية التنمية، وخاصة على المستوى المحلى الذى يعتبر حائط الصد الاول فى مواجهة كافة الملفات والتحديات التى اشرت اليها.

 

وتابع وزير التنمية المحلية "أطلعنى زملائى والمشرفون على الدورة على مدى التخصص والكفاءة التى ميزت هذه المجموعة من قيادات التنمية المحلية الافريقية، وأسعدنى ما بلغنى عن التفاعل بينكم وبين المحاضرين والجهات الدولية والوزارات الوطنية التى شاركتنا فى هذا الحوار التدريبي، وهو ما سيسهم فى الإعداد الجيد لأعمال دورتنا التدريبية القادمة".

 

وقال الوزير إن الزيارات الميدانية المتنوعة التى قام بها المشاركون خلال هذه الدورة كانت أحد جوانب تميز ونجاح تلك الدورة، فأطلعتم على نماذج للتنمية الحضرية الشاملة وقيام المدن المصرية بتطوير بنيتها التحتية على نحو غير مسبوق، وهو تطور شهدته البلاد خلال الثمان سنوات الماضية، فزرتم العاصمة الادارية الجديدة ومتحف الحضارة وتطوير منطقة عين الصيرة وبحيرتها ، ومنطقة اهرامات الجيزة ومنطقة اثار سقارة والقاهرة التاريخية، وممشى اهل مصر ومثلث ماسبيرو وكلها نماذج يمكن دعمكم لتطبيقها فى مدننا الافريقية وبفكر وبسواعد وبتمويل وبتنفيذ شركاتنا الوطنية.

 

وأوضح وزير التنمية المحلية : ولعل ما استمعتم إليه خلال المحاضرات لمبادرة حياة كريمة، يظهر لكم ما يمكن أن تحققه أفريقيا للنهوض بمقدرات سكان الريف للصعود بهم واخراجهم من الضائقة الاقتصادية، كما نفعل فى مصر الآن حيث ستعيد مبادرة "حياة كريمة" الأمل فى حياة كريمة أفضل لنحو 58 مليون نسمة بالريف المصرى وتخرج بهم الى دائرة ارحب وفرصة افضل فى الحياة.

 

ومن جانبها أعربت المستشارة علياء أبو النجا ممثلة الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية عن سعادتها فى الاشتراك مع وزارة التنمية المحلية لتنظيم الدورة التدريبية للكوادر الأفريقية لمساهمتها المتوقعة فى رفاهة المواطن الأفريقي، مؤكدة تركيز الدورة التدريبية على الارتقاء بمهارات وقدرات الكوادر المحلية الأفريقية خاصة وأن الاستثمار فى البشر هى أهم الاستثمارات لمستقبل القارة الأفريقية، مثمنة الإضافات التى اقترحها المتدربون لإضافتها للدورة التدريبية. 

 

وأعربت ممثلة وزارة الخارجية بتطلعها بأن يكون المتدربون خير سفراء لمصر فى بلادهم عقب عودتهم. 

 

وشهد الاحتفال كلمات لعدد من المتدربين خلال الحفل الختامى ومن بينهم المتدربة امونة على سوقى من دولة تشاد والتى تقدمت بخالص الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، والحكومة المصرية على تيسير عقد هذه الدورة التدريبية، كما توجهت بالشكر إلى وزير التنمية المحلية، ووزارتى السياحة والخارجية، ومحافظ القاهرة، والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، واللجنة المنظمة وكل من ساهم فى التنفيذ المادى والعلمى لهذا التدريب؛ وأعربت أمونة سوقى عن أمنيتها بأن يستمر هذا النوع من التدريب لتعزيز خبرة المديرين التنفيذيين الأفارقة فى التنمية المحلية، وبالتالى فى جميع المجالات.

 

كما تحدث مارتن سايمون من دولة جنوب السودان قائلا: يشرفنى أن أقف أمامكم اليوم بالنيابة عن زملائى من 17 بلداً أفريقيا مختلفا، لأسجل شكرنا وتقديرنا الخاص لحكومة جمهورية مصر العربية على استهلال هذه الدورة الهامة عن "التنمية المحلية واللامركزية".

 

وأشاد مارتن سايمون بالدورة الرائعة التى زودت الكوادر الأفريقية فى غضون عشرة أيام بالمعرفة والمهارات القيمة التى يمكن تدريسها فى سنة أخرى.

 

ووجه الشكر لمنسقى هذه الدورة على جهودهم الدؤوبة فى تنظيم وتنسيق قدومنا إلى مصر، ولإدارة فندق الإقامة بالقاهرة على خدماتهم الممتازة وأماكن إقامتنا المريحة.

 

كما تحدث فيصل النور من دولة تشاد والذى قدم الشكر لكل الجهات التى ساهمت فى نجاح هذه الدورة ، قائلاً : "أحييكم بتحية الود والاحترام تحية السلام والأمن والاستقرار على وهى السلام عليكم ورحمة الله وتعالى وبركاته".

 

وتابع فيصل النور: يسعدنى ويشرفنى أن ألقى على حضرتكم هذه الكلمة أصالة عن بلدى تشاد ونيابة عن أعضاء الدول الأفريقية المشاركة فى برنامج التنمية المحلية للكوادر الأفريقية علما إن الدول المشاركة فى هذه الدورة 17 دولة و24 متدرب، فترة الدورة التدريبية 12_21 يونيو 2022.

 

وقال فيصل النور إن العلاقات المصرية بأشقائها الأفارقة تمتد منذ الأزل أى قبل وصول المستعمر وقد اتسمت بالصداقة والتعاون والإخوة على المستوى الرسمى والشعبى ، مشيرا الى ما ذكره وزير التنمية المحلية فى جلسة الافتتاحية أن القيادة السياسية أعطت أهمية قصوى لدعم ومساندة الدول الأفريقية فى كافة المجالات.

 

وتابع فيصل النور : وقال أيضا اللواء محمود شعراوى مصر قلب إفريقيا النابضة وتفتح ذراعيها لاستقبال جميع أشقاء من دول الأفريقية ، مضيفا: أنا كمشارك استفدت من التجربة المصرية الفريدة الناجحة فى وزارة التنمية المحلية. 

 

وقال إن هناك بعض الملفات التى استفاد منها على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر : البعد الأفريقى فى سياسة الخارجية المصرية ، الأمن المائي، صندوق التنمية الحضارية، الإدارة الأزمات المحلية ،برنامج تنمية الصعيد مصر ،المشروعات التنموية بالمحافظات، أهداف التنمية المستدامة بين الإدارة المركزية واللامركزية، مبادرة حياة كريمة والبعد الإفريقى .

 

وأضاف فيصل النور أن المتدربين قاموا بزيارات ميدانية و أماكن مهمة أثناء الدورة التدريبية فقمنا بتبادل التجارب و الخبرات بشكل عام، وأخيرا ليس أخرا فور وصول بلدى جمهورية تشاد سوف أبلغ السلطات العليا فى وزارة الإدارة الأراضى واللامركزية بخالص شكرى على ترشيحى لهذه الدورة المهمة. 

 

ومن جانبهم تقدم أيضاً عدد من المتدربين الأفارقة بالشكر الى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى على الاهتمام الكبير الذى يوليه لتدريب وبناء قدرات الكوادر الأفريقية فى مختلف المجالات لتحقيق التنمية والتقدم لدول القارة الأفريقية.

 

كما وجهوا الشكر لوزارة التنمية المحلية والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية على تنظيم الدورة التدريبية والتى استفادوا منها فى مجالات عملهم ، وأشاروا الى أنهم سيحاولون تطبيق بعض الافكار والمقترحات التى تدربوا عليها خلال فعاليات الدورة التدريبية فى بلدانهم.

 

كما أشاد المتدربين الأفارقة بالمحتوى التدريبى الذى حصلوا عليه خلال الدورة التدريبية والتى تنوعت موضوعات ، كما أشادوا بالطفرة الكبيرة التى شهدتها مصر خلال السنوات الأخيرة فى مختلف القطاعات وخاصة بناء العاصمة الادارية الجديدة والمنشآت والمبانى السياحية ومن بينها المتحف القومى للحضارة، معربين عن أمنياتهم باستمرار تلك الدورات للاستفادة من الخبرات المصرية فى مختلف المجالات ونقلها إلى الدول الأفريقية مع تبادل الخبرات بين دول القارة.

 

وشهد الحفل الختامى قيام وزير التنمية المحلية وممثلة وزارة الخارجية بتسليم شهادات التخرج للمتدربين الأفارقة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى عادل عبد الفضيل عن ثورة 30 يونيو: جسدت قدرة المصريين على صنع التاريخ