أخبار عاجلة
تحذير من هجوم عالي الخطورة على «أندرويد» -
فقدان 30 مهاجرا إلى أوروبا قبالة سواحل ليبيا -
نجاة مسؤول أمني..مفخخة حوثية تقتل 5 في عدن -

الكنيسة الكاثوليكية تهنئ الأقباط بعيد العنصرة

الكنيسة الكاثوليكية تهنئ الأقباط بعيد العنصرة
الكنيسة الكاثوليكية تهنئ الأقباط بعيد العنصرة

هنأت الكنيسة الكاثوليكية جموع الأقباط بعيد العنصرة، حيث ذكر الأنبا باخوم النائب البطريركى لشئون الإيبارشية البطريركية فى بيان تهنئته الآتى:" الآباء الأحباء، الرهبان والراهبات، كل الأنشطة الرسولية، وشعب الايبارشية البطريركية المبارك، سلام ومحبة سيأتي "المُؤَيِّدُ الَّذي أُرسِلُه إِلَيكُم مِن لَدُنِ الآب" (يوحنا 15، 26). بهذه الكلمات، وعد يسوع التلاميذ بالرّوح القدس، الهبة النهائية. البراقليط، في المعنى الأساسي، يعنيأمرين: المعزّي والمحامي.

وتابع الأنبا باخوم: "المعزيّ. كلّ منا يبحث عن التعزية. ونلجأ أحيانًا إلى تعزيات سرعان ما تتلاشى. إنّها تعزيات اللحظة، تعزيات العالم، تُعطي راحة مؤقتة، لكنّها لا تُعالج الالم العميق الذينحمله في داخلنا. إنّها تحوّل انتباهنا وتشتتنا، لكنّها لا تشفي من الجذور، كما يقول البابا فرنسيس. ويسوع يقدم لنا اليوم تعزية السّماء: الروح القدس، الذي يجعلنانشعر بأنّنا محبوبون، كما نحن، وبما فينا، هو وحده الذي يمنح قلبنا السّلام". 

وأضاف الأنبا باخوم: "اليوم، يواصل قداسة البابا، إذا شعرت بظلام الوَحدة، وإذا كنت تحمل في داخلك صخرة تخنق الرّجاء، وإذا كان في قلبك جرح حارق، وإذا لم تجد مخرجًا، افتح نفسكللرّوح القدس: "حيث تشتد المحنة، يزداد عزاء الرّوح، ليس كما يفعل العالم الذي يعزي ويلاطف في فترة الازدهار، وفي الشدة يستخف ويصدر الأحكام".. المحامي. في زمن يسوع، كان المحامي بدلًا من أن يتكلم نيابة عن المتهم، كان يقف بجانبه ويقول له في أذنه الحجج للدفاع عن نفسه. وكذلك الروح إنّه لا يحلّ محلَّنا، بليدافع عنا أمام أكاذيب الشّرّ ويلهمنا الأفكار والمشاعر. يفعل ذلك بلطف، دون أن يرغمنا: يقدم نفسه ولكنّه لا يفرض نفسه علينا

واختنم: "نصيحة الرّوح القدس هي: "عِش الحاضر" لا الماضي ولا المستقبل. ضد تجربة الوقوع في الشلل بسبب مرارة الماضي أو الحنين إليه، أو التركيز مخاوف المستقبل. الرّوحي ذكّرنا بنعمة الحاضر. ليس لنا وقت أفضل: الآن، وحيث نحن، هي اللّحظة الفريدة التي لا تتكرر لنختبر حب الرب، ولنجعل من الحياة هبةً. لنعش الحاضر! هذا ما اتمناهلي ولكم... فبالنيابة عن غبطة ابينا البطريرك، الانبا إبراهيم اسحق، أتوجه اليكم بخالص التهنئة".

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق الخطوبة بـ"دبلة فقط".. تفاصيل مبادرة مجمع البحوث لمواجهة المغالاة فى الزواج
التالى جامعة القاهرة تستحدث أول ماجستير على مستوى الجامعات المصرية في الذكاء المعرفي