أخبار عاجلة

نقيب الزراعيين: عرض مشروع غابات المانجروف بالبحر الأحمر على قمة المناخ

قال الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين ومدير مشروع استزراع غابات المانجروف بالبحر الأحمر الذي تموله أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بوزارة البحث العلمي، بالتعاون مع وزارتي الزراعة ممثلة في مركز بحوث الصحراء، والبيئة ومحافظة البحر الأحمر، إنه سيتم عرض المشروع علي قمة المناخ cop 27 المقرر عقدها في مدينة شرم الشيخ نوفمبر المقبل، موضحا إن مشروع استزراع غابات المانجروف سيقدم كأحد المشروعات التي تنفذها مصر للحفاظ علي التنوع البيولوجي وحماية الطبيعة والتكيف مع التغيرات المناخية، ونستهدف تحويله إلي مركز إقليمي لعرض تجربة لحماية التنوع الحيوي بالمنطقة.

 

وأضاف «خليفة»، في تصريحات صحفية الأربعاء، إن المشروع يعد أحد طموحات الدولة المصرية ونموذجا للإقتصاد الأخضر الذي ينعكس علي حالة التنوع الحيوي في أحد المناطق السياحية في مصر، من خلال إقامة 4 مشاتل لإكثار غابات المانجروف لإنتاج حوالى 300 ألف شتلة بمختلف مناطق المشروع، موضحا إن مصر لديها خطة طموحة للتوسع في غابات المانجروف بمواصلة خطة التوسع في أحد أكبر مشروعات لهذه الغابات علي سواحل البحر الاحمر للمساهمة في تحقيق قيمة إقتصادية تجنيها الدولة من هذه الغابات وتحسين الأوضاع البيئية في المنطقة لصالح السكان المحليين ومواجهة مخاطر التغيرات المناخية.

 

وأوضح مدير مشروع استزراع غابات المانجروف، إن المشروع يعد أحد مشروعات التنمية المستدامة للدولة المصرية و يجري تنفيذ مشروع لإكثار والتوسع في مساحات المانجروف بساحل البحر الأحمر، كأحد تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي بتكثيف مشروعات السياحة البيئية، إستعدادا للحدث العالمي الأهم وهو قمة المناخ في مدينة شرم الشيخ والاستفادة من المحميات الطبيعية في تحقيق هذه الأهداف.

 

 

وأشار «خليفة» ، إلي ان مبررات عرض المشروع علي قمة شرم الشيخ للمناخ هو أهمية التوسع في المشروع يساهم في الحد من مخاطر التغيرات المناخية، ويحول منطقة سواحل البحر الاحمر إلي أحد أهم الوجهات السياحية والبيئة، خاصة مع ارتباط المشروع بتحسين الاوضاع البيئة لأحد القري الريفية للصيادين والعاملين بمشروع زراعات المانجروف.

 

وأوضح ، مدير مشروع استزراع غابات المانجروف ، إن المشروع يعمل كمنطقة عازلة بين المنظومات الأرضية والبحرية ويحافظ علي الشاطئ ويحميه من التأكل بالإضافة للحماية من الغمر الناتج من ارتفاع مستوي سطح البحر وعن طريق ارتباط المانجروف بكائنات اخري مثل أعشاب البحر والشعاب المرجانية ويلعب المانجروف دوراً هاماً في الحفاظ علي الاستقرار والاتزان البيئي، موضحا ان الميزة النسبية لزراعة أشجار المانجروف تكمن في أنه ينمو علي الصخور المرجانية الساحلية وأيضاً في الشقوق والفجوات الموجودة بالصخر ويحتل المانجروف ايضاً دلتاوات الوديان ، حيث تتراكم الرواسب المحمولة بمياه الأمطار.

وأشار مدير مشروع استزراع غابات المانجروف إلي إن التوسع في زراعة أشجار المانجروف علي ساحل البحر الأحمر يهدف لتعظيم إمكاناتها الاقتصادية والبيئية والسياحية التي تنعكس علي الاقتصاد القومي وتشكل أحد أركان تطبيق البحوث العلمية في هذا المجال الواعد الذي يشكل أيضا أحد الخطط الطموحة للدولة لتنمية شواطئها والاستفادة من الميزة النسبية للبحوث في تحقيق التنمية المستدامة.

 

ولفت «خليفة»ـ إلي إنه رغم الاستخدام المباشر لأشجار "المانجروف" في مصر لايزال محدودا حاليا لكن الاستخدام غير المباشر مثل الخدمات البيئية والسياحة البيئية موجود بشكل واضح نسبياً، مشددا علي ان منطقة البحر الأحمر تحتوي علي أهم الانظمة البيئة التي يمكنها تغيير خريطة البيئة إيجابيا في حالة مواصلة التوسع في إقامة غابات المانجروف.

 


الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى عادل عبد الفضيل عن ثورة 30 يونيو: جسدت قدرة المصريين على صنع التاريخ