أخبار عاجلة

"الأزهر للفتوى" صلاة المسلم خلف موقد النار جائزة والمدفأة الكهربائية لا تُعَدُّ نارًا

"الأزهر للفتوى" صلاة المسلم خلف موقد النار جائزة والمدفأة الكهربائية لا تُعَدُّ نارًا
"الأزهر للفتوى" صلاة المسلم خلف موقد النار جائزة والمدفأة الكهربائية لا تُعَدُّ نارًا

قال مركز الأزهر العالمى للفتوى الالكترونية ، انه ينبغي على المسلم أن يُقبل على أداء الفريضة في خشوع وسكينة، وأن يتخذ من الأسباب ما يعينه على ذلك، مضيفا ان من أوقد نارًا بغرض التدفئة، وكان مَوقِدُ النار في جهة قبلته، وصلى؛ صحت الصلاة دون حرج، على قول جماهير العلماء، إلا أن بعض الفقهاء قد كرهوا أن يجعلها المصلي أمامه؛ لأنها كانت مما يُعبد؛ ‌قال الإمام ابن قدامة رحمه الله: (ويكره ‌أن ‌يصلى ‌إلى ‌نار .. وإنما كُره ذلك؛ ‌لأن ‌النار ‌تعبد ‌من ‌دون ‌الله، فالصلاة إليها تشبه الصلاة لها)، وإن كان الاحتياط للعبادة أولى.

 

وتابع:  إن كان للمسلم حاجة في وضع موقد النار أمامه كمراقبة النار واتقاء أذاها، أو نشر الدفء؛ سيما الذين يعملون في الحراسات ليلًا؛ فعلة الكراهة منتفية في هذه الحالة.

 

كما ان المدفأة الكهربائية ليست نارًا ولا يَصْدُق عليها كلام بعض الفقهاء عن حكم الكراهة المذكور، و يجوز للمسلم أن يُصلي واضعًا المدفأة الكهربائية أمامه في حال البرد الشديد دون حرج؛ سيّما إذا كان هذا أدعى لتحصيل الخشوع والاطمئنان في الصلاة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى نقيب الصحفيين يعلن الإفراج عن عامر عبد المنعم وهانى جريشة وعصام عابدين