أخبار عاجلة
متحور أوميكرون أكثر انتشارًا من دلتا بنسبة 30% -
«حي جميل».. مجمع ثقافي يجسد روح الإبداع السعودي -

"شباب النواب": مصر دولة ذات سيادة ونرفض فزاعة إيقاف نشاط الرياضة

"شباب النواب": مصر دولة ذات سيادة ونرفض فزاعة إيقاف نشاط الرياضة
"شباب النواب": مصر دولة ذات سيادة ونرفض فزاعة إيقاف نشاط الرياضة

قال النائب محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إن الدولة المصرية تحترم كافة تعهداتها والمواثيق الدولية والميثاق الأوليمبى، وذلك خلال اجتماع اللجنة اليوم، لاستكمال مناقشة 27 طلب إحاطة عن الفساد المالى والإدارى فى اتحاد الكرة، بحضور وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى. 

 

وقال رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب: "مصر دولة ذات سيادة ونرفض الالتفاف حول الحقائق والمسميات، كما نرفض فزاعة إيقاف نشاط الرياضة المصرية، انتهى عصر الفراغات فى ظل القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي".

 

 وتابع: "لسنا فى عزبة، ولابد من إعلاء المصلحة العليا للدولة المصرية وليس الإغراءات المالية ولا مكان لمتخاذل أو خائن".

 

واستطرد رئيس اللجنة: "خلاصة 12 طلب تتحدث عن إهدار أموال عامة، والفساد فى اتحاد الكرة بسبب التعاقدات مع مدربين واحتفالات على نفقة الاتحاد". 

 

وقال رئيس اللجنة، أن اللجنة تناقش القرارات المنفردة من قبل أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد كرة القدم، ومنها إلغاء بعض البطولات والتلاعب فى اللائحة التى تم إقرارها من جانب الجمعية العمومية فى نوفمبر ".

 

وشهدت اللجنة أزمة بعدما أعلن رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب أن أحمد مجاهد اعتذر عن حضور الاجتماع، نظرا لارتباطه باجتماع بالفيديو كونفراس مع الاتحاد الدولى لكرة القدم.

 

وأعرب النائب أحمد الألفى، عن رفضه غياب مجاهد، قائلا: كيف يتجاهل المجلس؟، وهنا علق رئيس لجنة الشياب والرياضة: "القرارات التى تتخذها اللجنة سارية سواء حضر أم لا".

 

وعقب النائب أحمد الألفي: "البرلمان المصرى فوق الجميع، ونحن دولة مؤسسات برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى، ومفيش حد فوق المحاسبة، وأطالب برفع اجتماع اللجنة لحين حضور مجاهد"، وبعدما اعترض غادر الاجتماع اعتراضا على غياب مجاهد.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.