ننشر تفاصيل "منخفض القبرصي" وحقيقة تعرض مصر لدرجات حرارة قطبية

ننشر تفاصيل "منخفض القبرصي" وحقيقة تعرض مصر لدرجات حرارة قطبية
ننشر تفاصيل "منخفض القبرصي" وحقيقة تعرض مصر لدرجات حرارة قطبية

منخفض القبرصي ، أنهت الأرصاد الجوية المصرية، حالة اللغط التي عاشها المصريون مؤخراً بعد إعلان توقعاتها بشأن حالة الطقس المتوقعة خلال الأيام المقبلة.

حقيقة منخفض القبرصي

ونفت الهيئة ما تم تداوله على بعض المواقع الإخبارية، حول تعرض مصر لأيام قطبية باردة بسبب تعرض البلاد لـ"منخفض القبرصي" أيام 16 و17 فبراير الجاري.

ونرصد لحضراتكم في السطور التالية المعلومات الكافية حول "منخفض القبرصي" وفقا للبيان الصادر عن "الأرصاد"، حول حالة الطقس في مصر خلال الأيام المقبلة.

تطمينات الهيئة بشأن منخفض القبرضي 

ومن جانبه، نفي مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، ما تم تداوله حول تعرض مصر لأيام قطبية باردة للغاية وتسجيل درجات حرارة غير مسبوقة.

معلومات دقيقة عن منخفض القبرصي

وطالب سيادته وسائل الإعلام بتوخي الحذر فيما يتم تتداوله، وقد يسبب الفزع والزعر بين المواطنين مناشداً بالحصول على المعلومات الخاصة بالتنبؤ الجوية من الهيئة العامة للأرصاد الجوية فقط، التي تنشرها يوميا عبر صفحاتها الرسمية.

معلومات عن منخفض القبرصي

وأوضحت الهيئةأن المنخفض السطحي المؤثر على البلاد يوم الثلاثاء المقبل هو "منخفض القبرصي"، مشيرةً إلى أن الأجواء الجوية المصاحبة له تختلف باختلاف شدته وعمقه، مناشدة بمتابعة نشراتها أولًا بأول لتحري الدقة ولأخذ المعلومة الفنية الدقيقة.

موعد منخفض القبرصي المتوقع

ولفتت "الأرصاد" إلى أن فصل الشتاء الذي تمر به البلاد حاليا هو موسم انخفاضات عرضية تتولد في منطقة الغربيات السائدة وتعم البحر المتوسط من نوفمبر إلى أوائل الربيع ، وعلى رأسها "منخفض القبرصي"الذي يعد أهم تلك الانخفاضات الجوية ، مشيرة إلى توقعات شبه مؤكدة ببقائها متمركزة عدة أيام بجوار جزيرة قبرص.

منخفض القبرصي والخرائط الجوية

وأشارت "الأرصاد" إلى أن خرائط التنبؤات تظهر سلسلة من الجبهات الباردة، التي تسافر في اتجاه الشرق نحو العراق ومنها ما يسير جنوبًا ليغذي السودان بالهواء القطبي البارد ويدخل عليها عواصف ترابية ، مشيرة أن تلك العواصف تعد أحد أهم علامات منخفض القبرصي.

مصدر "منخفض القبرصي"

وأكد خبراء الأرصاد أن منخفض القبرصي يأتي من غرب البحر المتوسط مرورا بشمال جمهورية مصر العربية حتى تصل إلى الجزيرة العربية، موضحين أن مرورها على البلاد يتسبب في ازديادًا سرعة الرياح وهبوب عواصف رملية.

فرص سقوط الأمطار خلال منخفض القبرصي

وتوقعت هيئة الأرصاد، أن يعقب هذه الرياح والعواصف الرملية رخة من المطر عند دخول جبهتها الباردة، و"بعد وصولها إلى جزيرة قبرص تمكث يومًا أو أكثر قليلًا وسرعان ما تزداد قوة عندما تتغذى بتيارات قطبية مستمرة من البلقان يعززها تيارات ساخنة من العراق تسير محاذية للهضاب" ،وفقا لمسار منخفض القبرصي.

منخفض القبرصي والأتربة والعواصف المصاحبة

وبيَنت الأرصاد الجوية أن مرور منخفض القبرصي يعني أنه لا توجد طاقة حرارية كافية لنمو الانخفاض إلا بهبوب تيار قطبي قاري بارد بمعنى الكلمة يأتي من روسيا أو البلقان، وهذا لا يحدث إلا بعد وصول الانخفاض إلى قبرص ووقوفه هناك، أما إذا فارقها مسرعًا -كما يحدث أحيانًا- فإن عامل الاضطراب ينتهي ويستقر الجو في مصر بشكل سريع. 

درجات الحرارة المتوقعة خلال منخفض القبرص

وأكدت الهيئة أن مصر ستشهد خلال مرور منخفض القبرصي انخفاضًا في درجات الحرارة من 3 لـ6 درجات، حيث تتراوح درجات الحرارة العظمى في هذه الفترة على القاهرة بين 13 لـ15 درجة والصغرى من 7 لـ8 درجات، كما يصحب ذلك نشاط للرياح وهو ما يزيد الإحساس بانخفاض درجات الحرارة وهذه الرياح تكون مثيرة للرمال والأتربة على الطرق الصحراوية والمناطق المكشوفة.

نصائح لمرضى الجيوب النفية خلال منخفض القبرصي

ونصح خبراء الأرصاد الجوية، المواطنين بتوخي الحذر وخاصة مرضى الصدر والجيوب الأنفية، ناصحة بضرورة عدم الخروج وإغلاق النوافذ جيدا، بسبب نشاط الرياح المثيرة للرمال والأتربة ، مما يؤثر سلبًا على جودة الهواء، ويمثل خطر على صحتهم.

نصائح الأطباء لمرضي الجيوب الأنفية خلال منخفض القبرصي 

- إغلاق كافة نوافذ وأبوب المنزل، لمنع دخول الأتربة.

- وضع كمامات في حالة الاضطرار للخروج تجنبا لاستنشاق الهواء المحمل بالأتربة.

- أخذ أدوية الحساسية المقررة لهم بانتظام في هذه الفترة لتفادي حدوث مضاعفات.

- الابتعاد عن التدخين وكذلك أماكن التدخين.

- تفادي الروائح عالية التركيز لتفادي تهيج الأنف. 

- محاولة البقاء في المنزل قد الأمكان.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.