أخبار عاجلة
آخر مستجدات آزمة بارتوميو في برشلونة -
تعرف على موعد قمة الأهلي والزمالك في الدوري -
عام / تدشين مركز لقاحات كورونا بمحافظة الدرب -
المؤشر نيكي ينخفض 1.37% في مستهل تعاملات طوكيو -

«حافظ» و«نهاد».. قصة حب الناصري العنيد والوفدية الحالمة

«حافظ» و«نهاد».. قصة حب الناصري العنيد والوفدية الحالمة
«حافظ» و«نهاد».. قصة حب الناصري العنيد والوفدية الحالمة
«عشت معه ألف حياة.. مت على صدره آلاف المرات..عانقته عناق الأطفال.. انفعلت فهدأ روعي.. تمردت كثير وأعطاني مساحتي»، فالحب كما قال نزار قباني للشجعان، الجبناء فقط تزوجهم أمهاتهم، الحب ليس رواية شرقية، وإنما الإبحار دون سفينةٍ وأن الوصول إليه محال.. اعتادوا في بلادنا إذا أحبت المرأة رجموها بخمسين حجر..إلا نهاد كافحت وشريكها حافظ بكل صلابة، كفرت بالمألوف فانتصرت وأحبت حتى بعد الموت.

الدكتور حافظ أبو سعدة، رئيس مجلس أمناء المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، الذي وافته المنية أواخر نوفمبر الماضي متأثرًا بكورونا، وزوجته المحامية الحقوقية البارزة نهاد أبو القمصان، بطلين لقصة حب كبيرة وملهمة، ربما لم يكن يعرف تفاصيلها سوى المقربين، انكشفت بعد وفاته، في اللحظة التي قررت فيها «نهاد» أن تكبح حزنها، وتتشارك مع محبيه مقتطفات من بدايتهما وأحلامهما.

قررت «نهاد» أن يكون حافظ الحبيب والمعلم والصديق والأب، حاضرًا إلى أن تلتقيه. روت أجزاء من البدايات وشرارة الحب الأولى داخل كلية الحقوق جامعة القاهرة.

Image1_220211413522581631806.jpg
فصل البداية كان داخل كلية الحقوق جامعة القاهرة، وتحديدا عام 1989، عندما التحقت «نهاد» بالجامعة. كانت قلب النشاط السياسي، ملتقى للناصريين والقوميين على وجه التحديد، أسسوا حينها «جمعية الدراسات العربية»  في كلية الحقوق و«نادي الفكر الناصري» في كلية الإعلام.

Image1_220211413627102500269.jpg
التيار الناصري داخل الجامعة كان الأقوى، وبالتالي لم يكن مناسبًا لنظام مبارك، فأعطى الأخير الفرصة للإسلاميين بشروط غير التي أعطاها لهم الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ولفق للطلاب الناصريين قضيتين هزا الرأي العام حينها، الأولى عُرفت بـ« تنظيم ثورة مصر»، والقضية الثانية اشتهرت باسم «التنظيم الناصري المسلح» وكان الدكتور حافظ أبو سعدة، المتهم الخامس فيها. 

Image1_220211413648235301605.jpg
«نهاد» الطالبة المشاغبة، كانت تميل إلى الوفديين وتختلف مع التجربة الناصرية من حيث تقييد الحريات، فانضمت إلى أسرة «المصري»، في ذلك التوقيت.

علمت «نهاد» بأمر الطالب المعتقل حافظ أبوسعدة، المتهم في قضية التنظيم الناصري،  لقلب نظام الحكم ويمكن أن تصل عقوبتها حد الإعدام، اقترح أحد الطلاب أن يذهبوا لالتقاط صورة  للتاريخ مع هذا الشاب، الذي ربما يكون صاحب شأن كبير بعد 20 عاما، تبادلا حينها السلام وشكرها بهدوء وأدب جم، مر عام لم يلتقيا سوى مرة واحدة أثناء بروفات مسرحية «المخططين» على مسرح كلية الحقوق بطولة الطالب محمد سعد الذي أصبح فيما بعد أحد نجوم السينما.

Image1_220211413714739139518.jpg
مقابلة صحفية اشعلت شرارة الحب بين «حافظ» و«نهاد»، في عام 1990

بينما «نهاد» طالبة في الفرقة الثانية، و«حافظ» في الفرقة الرابعة، خاض كلاهما معركة انتخابات اتحاد الطلاب، بعدما أقنعها الأعضاء الوفديون، في الوقت الذي كان فيه حافظ يترأس القائمة الناصرية، وللمرة الأولى يقرر كل من الطلاب الوفديين والناصريين التحالف، لمواجهة تيار الإسلام السياسي، بعدما أعطاهم رئيس الجامعة مساحة كبيرة لمزاولة نشاطهم بحرية داخل الجامعة.

Image1_220211413731316322682.jpg
منال لاشين، صحفية بمجلة روزاليوسف حينها، ونائب رئيس تحرير الفجر الآن، جاءت لتغطية انتخابات اتحاد الطلاب. بدأت بمقابلة مع حافظ أبو سعدة، وما لبث أن ينتهي حتى أشار إلى «نهاد» قائلا: «دي واحدة من المرشحات» وهو ما أثار امتعاض نهاد، إلا أنها تفاجئت بوقوفه يستمع إلى المقابلة حتى انتهت، وبعدها دخلوا في نقاش فكري ما يقرب من ساعة.

Image1_220211413745679662450.jpg
إيهاب الخولي، القيادي الوفدي والبرلماني الحالي، كان أول ما أفصح له حافظ أبو سعدة، عن إعجابه بـ«نهاد»، لاسيما أنه كان رئيس أسرة «المصري» لسان حال حزب الوفد داخل الجامعة، وكان ذلك بعد أيام قليلة من المناقشة الفكرية التي دارت بينهما .

عقب الحوار الصحفي، قال «الخولي» لـ«نهاد مبتسما: «جالك عريس» فردت:  «ولما يجيلي عريس يجيلي عن طريقك أنت ليه خير؟»، ليرد «الخولي»: «طبعا يا بنتي ولاد الناس يدخلوا البيوت من أبوابها ، ورئيس الأسرة الوفدية يبقى بابا، أو اعتبريها قيادات بتكلم بعض، انتى عارفة مين ؟ حافظ أبو سعدة».

Image1_22021141383724056622.jpg
الطالبة الشابة، لم يكن ضمن خطتها الحالية الارتباط على الإطلاق، إلا أن حالة من الاستفزاز والترقب انتابتها، حتى قررت المبادرة، وفى لقاء جمع بينهما أعادته عليه ما قاله إيهاب، فأكده، ولكن ربما يكون تسرع لأنه أمام قضية متهم فيها قد تصل عقوبتها إلى الإعدام، قالت دون : «مش فارق معايا موضوع القضية لو اتعدمت الله غالب، ولو ما اتعدمتش وحسيت إني مستريحة معاك نروح للمأذون». 

Image1_220211413822746852578.jpg
هنا بدأ الفصل الثاني من حياة «حافظ» و«نهاد». 5 سنوات من من الكفاح لأجل الحب، استطاع فيها «حافظ رد السجون» كما كان يطلق عليه والد نهاد، الموجه العام بوزارة التربية والتعليم، أن يفوز بـ«نهاد» زوجة له، وحب واحترام عائلة الحبيبة حتى يصبح هو الأقرب، وتتصاهر العائلتان مرة أخرى بزواج شقيق حافظ، من نجلاء شقيقة «نهاد» الصغرى.

تقول «نهاد» بعد وفاته: «عشت معه ألف حياة، مت داخل صدره، تعلقت به تعلق الأطفال، تورطت في أحلى 31 عاما، ما بين معتقلات وسجون ونفي ومستشفيات، واجهناها بكل حب وبهدوء حافظ وأدبه الجم، سأظل أحب إلى لقاء آخر».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق إليسا تتحدث عن "المؤسف" بعد مرور 16 عاما على اغتيال الحريري
التالى المحرصاوي يهنئ فريق طلاب جامعة الأزهر لفوزه بمسابقة Jessup للقانون الدولي