امرأة حامل تبيع كليتها لتسديد ديون زوجها المحتجز لدى طالبان

امرأة حامل تبيع كليتها لتسديد ديون زوجها المحتجز لدى طالبان
امرأة حامل تبيع كليتها لتسديد ديون زوجها المحتجز لدى طالبان

انتهت الخيارات لدى المرأة الأفغانية، خوراي جول (28 عاما) من مواليد مقاطعة فارياب القريبة، التي لجأت إلى مقاطعة هيرات بسبب الحرب وأعمال العنف في البلاد، لتضعها الحياة أمام خيار هو الأقسى، حيث أجبرتها الظروف المادية على التضحية بإحدى كليتيها من أجل إنقاذ زوجها المحتجز لدى حركة "طالبان" بسبب عدم إيفائه بالديون المترتبة عليه نتيجة قروض قد حصل عليها.

وقالت خوراي جول: "في اليوم الذي أعطيت فيه كليتي كان قد مضى على حملي 50 يوما، لم أخبر الأطباء أنني حامل، لأنني اضطررت للقيام بذلك".

وأضافت جول: "لم أكن أعرف الشخص الذي أعطيته كليتي، لكنه من أفغانستان"، وأشارت المرأة الأفغانية إلى أنها "قد أجريت اختبارات (بهدف التطابق) قبل ذلك. وفي وقت لاحق، اتصل بي الأطباء وطلبوا مني القدوم وإعطاء كليتي لشخص ما، فذهبت إلى هناك وأعطيت الكلية".

وبدوره، قال عمرو الدين، زوج خوراي جول في تصريحات نقلها موقع "tolonews" الأفغاني، أنه "تم نقلي إلى أحد الجبال بسبب الديون المترتبة علي، ولم يكن أمام زوجتي خيار سوى الذهاب إلى مستشفى لقمان الحكيم لبيع كليتها".

وعلقت وزارة الصحة العامة في أفغانستان على الحادثة، مؤكدة أن بيع وشراء الأعضاء غير قانوني، وستتم مقاضاة المستشفيات المتورطة في عمليات زرع الأعضاء غير القانونية ويمكن أن تسبب الملاحقة القانونية بإلغاء تراخيص هذه المستشفيات، فيما لم تعلق حركة "طالبان" الأفغانية على الحادثة.

© Sputnik / Mohamed Hassan

نساء ساهمن في منح المرأة حقوقها عالميا

وتشكل الحادثة الأخيرة ظاهرة بدأت بالتزايد في المجتمع الأفغاني بشكل كبير بسبب تردي الأوضاع المعيشية في البلاد، وكان الموقع قد أشار لهذه الظاهرة قبل أسبوع واحد تقريبا، حيث قال إن "المئات من الفقراء والمشردين باعوا أعضائهم الحيوية مقابل سعر زهيد في مقاطعة هيرات الغربية".

© AP Photo / Eldar Emric

وتظهر الأرقام المؤكدة أنه تم بيع أكثر من 1000 كلية في مقاطعة هيرات على مدى السنوات الخمس الماضية، وفي قرية  "سي شانبا بازار" في منطقة إنجيل بهيرات، يعيش أكثر من 100 من هؤلاء الأشخاص الذين باعوا كليتهم، وهم أقارب، قالوا إنهم استسلموا للعروض المالية بسبب البطالة والفقر الشديد، من ضمنهم نساء وأطفال، مقابل مبلغ يقدر بحوالي 3800 دولارا.

وبحسب الموقع، أعلن مسؤولون أفغان عن تشكيل فريق للتحقيق في انتشار بيع الأعضاء الحيوية في هيرات، حيث يجري مستشفيان وهما "لقمان الحكيم" وآريا أفغان" عمليات زرع كلى غير شرعية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق الأرصاد الجوية تكشف موعد تحسن حالة الطقس
التالى دعاء للشهيد.. وأجره ومكانته