أخبار عاجلة

س.ج رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان في حوار مع "الفجر"

س.ج رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان في حوار مع "الفجر"
س.ج رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان في حوار مع "الفجر"

التقت “الفجر” بالدكتور محمود حسين رئيس لجنه الشباب والرياضة بمجلس النواب، وهو لدية خبرات دراسية وتعليمية كبيرة، حيث تخرج في جامعة الأزهر الشريف، بالقاهرة عام 2001، وحصل على بكالوريوس علوم وتربية، قسم بيولوجى، حصل الدكتور محمود حسين على درجة العالمية (دكتوراة الفلسفة ) بعنوان (تصور مقترح لتفعيل المشاركة السياسية لدى طلاب الجامعة فى ضوء بعض التغيرات المجتمعية.

نص الحوار

ما تعليقكم علي انتخابات النادي المصريالتي تم إختيارها من قبل الشارع دون منازع لأول مرة بالتزكية؟

أولا أحب أهنئ الشارع والشعب البورسعيدي باحتفاليته الجميلة، عرس الإنتخابات كتجربة فريده من نوعها تحدث على أرض بورسعيد، ونأمل أن تكون جميع المنافسات بهذا الشكل، والحمد لله هناك إجماع على مجلس إدارة السيد "كامل أبو علي" لمصلحه النادي المصري ولجمهور النادي المصري.

وأردف الدكتور محمود حسين حواره قائلا: " كامل أبو علي قام بإختيار قائمة مجلس إدارة للنادي بدقة شديدة، في سبيله لإستقرار النادي المصري، ودعم النادي المصري، وفي القريب العاجل سيأتي ثماره، بالفعل لأول مرة يتم هذا الإجماع من جميع طوائف الشعب البورسعيدي على مرشح لرئاسة النادي".

وأعرب الدكتور محمود حسين عن سعادته، بروح جميع أعضاء الجمعية العمومية للنادي المصري قائلًا: " أشكر كل المحترمين اللي تنازلوا عن طلبات ترشيحهم، لعضوية مجلس الإدارة، منذ إعلان الترشيحات وكان آخرهم منذ أيام قلائل، لتصبح الإنتخابات احتفالية لتأييد مجلس إدارة وفريق عمل كامل أبو علي وبنتفائل خير جدا بكامل ابو علي".

وأكمل رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب حواره قائلًا: "الهدف الأساسي وراء "مشروع الحلم" هو وجود مصادر تمويل ثابتة؛ للأندية الرياضية والأندية الجماهيرية، وعلى رأسها "النادي المصري"  لكي لا يعتمد النادي المصري علي جهاز تنفيذي، ومحافظة بورسعيد، ووزارة الشباب والرياضة، لأنه التمويل لا يكفي احتياجات النادي المصري، والاحتياجات الجماهيريه، وتناولنا ذلك بمجلس النواب وبالتحديد في قانون الرياضة والإستثمار".

ومن جانبه أعرب عن  أمله في "كامل أبو علي" أن يصنع مصادر تمويل ذاتية، لتمويل النادي المصري وكافه إحتياجاته، لأنه نادي جماهيري ليرتقي بمستوي النادي ليصبح النادي المصري البورسعيدي منافسا على البطولة الكونفدرالية والمربع الذهبي مرة آخرى.

وأعرب عن إمتنانه قائلًا: " أشكر المجموعة المحترمة واللجنة التي كانت تدير النادي في الفترة السابقة، ومجلس الإدارة السابق والذي كان يرأسه الأستاذ سمير حلبيه لأن النادي كان هناك فى احتياج كبير للتمويل.

وصرح الدكتور محمود حسين قائلًا: "حاولنا أن نصل لدعم من السيد رئيس الجمهورية، لتمويل النادي المصري، وبالفعل منذ ثلاثة شهور توصلنا لوصول 300 مليون جنيه لتمويل بناء استاد النادي المصري، مرحله أولى بدايه لتنفيذ "مشروع الحلم" الذي يقوده الأستاذ كامل ابو على،  والذي بدوره يفيد محافظة بورسعيد على المستوى ليس الرياضي فقط، ولكن على المستوى الإقتصادي والسياحي.

ما رأيكم لغياب السياحة الرياضية عن بورسعيد منذ زمن...وهل مشروع الاستاد يستطيع جذب السياحة الرياضية مرة أخرى؟

وجاء رد الدكتور محمود حسين كالتالي: "أختلف معك فى هذا الشأن مازالت بورسعيد أكثر المحافظات التي تستقبل بطولات دولية وتنظم بطولات رياضية دولية على مستوي الجمهورية وعلى مستوي العالم، ومازالت تستضيف حتى بطولة الشركات أكثر من 18 سنة، واستضافة كأس العالم للشباب سنة 2007، وكأس العالم 2009، وسنة 97 كانت أول مدينة لإستقبال البطولات.


وأكمل قائلًا: " نربط الأحداث بأنه سيصبح لدينا ستاد دولي يستطيع إستقبال بطولات عالمية، ودولية بشكل أكثر تنسيقية، بوجود فندق يستطيع استضافة الفرق الدولية، بالاضافه إلى البنيه الرياضية الموجودة في الأصل بمحافظة بورسعيد، مثل المدينة الرياضية عالميه بها صالات مغطاه، وملاعب موجودة بالمحافظة على المستوى الدولي".


وأضاف استاد بورسعيد سيكون إضافه وتتويج لما عليه محافظة بورسعيد من قدرة على استضافة، جميع البطولات الدولية واضافه قويه جدا للبنية التحتية ببورسعيد، وإضافة قويه جدا للمنشآت الرياضية بمحافظة بورسعيد.


السر وراء اختيار كامل أبو علي؟


أشاد الدكتور محمود حسين بكامل أبو علي قائلًا: " نموذج ناجح لمصر كلها، وليست محافظة بورسعيد فقط،  هو الرجل الأول على مستوي السياحة في مصر، ورجل اقتصادي، ويعتبر مطلب جماهيري وأصدق شعور ظهر واضحا من جماهير الشارع؛ فهو يشكل أمل لكل شارع بورسعيدي والنادي المصري، لأنه فى طريقه لإنقاذ النادي المصري البورسعيدي،  من عثراته المالية والإدارية، بمشاريع وأفكار تُدر دخل قوي للنادي المصري".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى التأشيرة التعليمية بالمملكة العربية السعودية.. شروط وكيفية الحصول عليها والهدف منها